عبرت منظمة العفو الدولية عن قلقها لمصير 152 إسلاميا ليبيا يفترض ان تبدأ محاكمتهم في الاستئناف في 25 كانون الثاني/يناير المقبل، بعد ان صدر حكمان بالإعدام وأحكام قاسية بالسجن في المحاكمة الأولى.
&وقالت المنظمة في بيان يحمل عنوان "ليبيا: الضحايا المنسيون" صدر للتأكيد على غياب الاهتمام الدولي بوضع حقوق الانسان في هذا البلد، انها تطلب من السلطات الليبية "ضمان اجراء محاكمة عادلة والغاء حكمين بالاعدام" صدرا خلال المحاكمة الاولى.
&والمتهمون ومعظمهم من الطلاب والجامعيين متهمون بالتعاطف مع او الانتماء الى حركة الجماعة الاسلامية الليبية المحظورة التي رأت منظمة العفو انها غير معروفة بدعوتها الى العنف.
&وكان يفترض ان تبدأ محاكمتهم في الاستئناف السبت الماضي امام محكمة شعبية في طرابلس لكنها ارجئت في ختام جلسة قصيرة الى 25 كانون الثاني/يناير 2003 حسب معلومات تمكنت منظمة العفو الدولية من الحصول عليها.
&وقالت منظمة العفو الدولية ان اثنين من المتهمين حكم عليهما بالاعدام بينما صدرت احكام بالسجن مدى الحياة على 73 آخرين وبالسجن عشر سنوات على 11 متهما. وقد برأت المحكمة 66 متهما.
&وكان المتهمون ال86 في هذه القضية اوقفوا في 1998. وقالت منظمة العفو الدولية انهم معتقلون في سجن ابو سليم في طرابلس، مؤكدة ان محامكتهما الاولى "كانت غير عادلة".
&وتتبع الجماعة الاسلامية الليبية التي انشئت في 1979 التوجه نفسه لجماعة الاخوان المسلمين المصرية التي تدعو الى اقامة دولة اسلامية بدون اللجوء الى العنف.