قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن - انتقدت منظمة "هيومن رايتس" التي تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان في تقرير نشر اليوم الاربعاء استعمال الولايات المتحدة قنابل انشطارية خلال الحملة الجوية في افغانستان مؤكدة ان هذه القنابل قتلت او جرحت عددا من المدنيين خصوصا من الاطفال.
وجاء في التقرير ان الولايات المتحدة قلصت خلال الحملة في افغانستان اللجوء الى القنابل الانشطارية ونجحت ايضا في تطوير التكنولوجيا لاصابة الاهداف بدقة اكبر.&واضاف التقرير ان هذه الاحتياطات لم تكن كافية للحؤول دون سقوط ضحايا مدنية بسبب خصوصا استعمال القنابل الانشطارية بالقرب من المناطق المأهولة بالسكان.
وكانت الطائرات الاميركية قد القت 1228 قنبلة انشطارية لنشر حوالى 248 الف لغم صغير (مقابل 61 الف قنبلة انشطارية خلال حرب الخليج).&واوضحت المنظمة في بيانها ان هذه القنابل اوقعت ما لا يقل عن 25 قتيلا وكثيرا من الجرحى في صفوف السكان المدنيين.
واشار البيان الى ان حوالى 12400 لغم صغير لا تزال منتشرة في الطبيعة ولا تزال تشكل خطر قاتلا. وقد بدأت عمليات لنزع الالغام ولكن "هيومن رايتس" تعتبر ان هذه العمليات لا يمكن ان تكون فعالة ما لم تزود الولايات المتحدة الامم المتحدة بملعومات اكثر دقة حول الاهداف التي استهدفت.