قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر- افادت الصحف اليوم الاربعاء ان مجموعة مسلحة قتلت الثلاثاء عشرة عناصر من قوات الامن من بينهم ثمانية جنود واثنان من الدفاع الذاتي في سيدي مجاهد بالقرب من مليانة (120 كلم غرب العاصمة).
وافادت صحيفة "لوماتان" استنادا الى مصادر امنية ان "مجموعة ارهابية كبيرة" تقدر بنحو مئتي عنصر نصبت كمينا سقط فيه عناصر قوات الامن.&واوضحت الصحيفة ان عدد القتلى قد يرتفع نظرا لاختفاء عدد من عناصر الدفاع الذاتي خلال هذا الكمين الذي نصب في منطقة جبال الزكار الوعرة المسالك. ونقلت جثث الضحايا الى مستشفى مليانة.
ولم تؤكد المصادر الرسمية هذا الاعتداء الذي يعتبر الاخطر منذ اسابيع ضد قوات الامن.&وقتل تسعة جنود وجرح 12 اخرون في كمين نصبه عناصر من الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب في ولاية تيزي وزو (منطقة القبائل الكبرى 110 كلم).
وتنشط في جبال الزكار عناصر الجماعة الاسلامية المسلحة بزعامة رشيد ابو تراب وعناصر الجماعة السلفية للجهاد بزعامة عبد القادر صوان الملقب بابي ثمانة وهو منشق عن الجماعة الاسلامية المسلحة ولكنه يلجا الى نفس الطرق الدموية.&وقدر مسؤول عسكري كبير خلال منتدى حول الارهاب نظم في العاصمة الجزائرية في نهاية تشرين الاول/اكتوبر عدد الاسلاميين المسلحين في الجزائر بما بين 600 الى 650 عنصرا في مقابل 27 الفا ابان اندلاع اعمال العنف من قبل الجماعات الاسلامية المسلحة في 1992.
كما رجح الجنرال مايزا رئيس الاركان في المنطقة العسكرية الاولى في الجزائر وهي اكبر منطقة ومقرها البليدة (50 كلم جنوب العاصمة) ان يكون عدد عناصر كل من الجماعة الاسلامية المسلحة والجماعة السلفية للدعوة والقتال نحو ستين شخصا.
ومنذ مطلع كانون الاول/ديسمبر قتل نحو ستين شخصا في اعمال عنف في الجزائر حسب تعداد وضع استنادا الى ارقام رسمية او صحافية.
واسفرت اعمال العنف في الجزائر منذ مطلع السنة الجارية عن سقوط الف و400 قتيل حسب نفس التعداد بينما قتل اكثر من مئة الف شخص منذ اندلاع اعمال العنف من بينهم 15 الف اسلامي.