قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأربعاء ان طائرات أميركية وبريطانية أغارت صباح على جنوب العراق وقصف نظاما للرادار المضاد للطائرات.
&واوضحت القيادة المركزية الاميركية ان المنشآت التي اصيبت تقع جنوب الكوت (150 كلم جنوب شرق بغداد)، مشيرة الى ان العملية جرت "ردا على عمليات عراقية ضد طائرات للتحالف تقوم بمراقبة منطقة الحظر الجوي في جنوب العراق".
&وكانت غارة اميركية بريطانية استخدمت فيها اسلحة دقيقة التصويب استهدفت الاثنين مركزا للاتصالات قرب الكوت.
&كما استهدفت عمليات قصف اخرىالسبت والاحد المضادات الارضية العراقية في الجنوب.
&ويذكر البنتاغون لدى اعلان كل غارة انها تلت تهديدات او اطلاق نار على طائرات التحالف اثناء قيامها بدورية.
&وتدور مواجهات شبه يومية بين العراق والطيران الاميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي اللتين فرضتهما واشنطن ولندن في شمال العراق وجنوبه بعد حرب الخليج عام 1991 لحماية الاكراد والشيعة فيهما.
&ولا تعترف بغداد بمنطقتي الحظر الجوي اللتين لم يصدر بشأنهما اي قرار دولي.
&العراق
ومن ناحيته أعلن ناطق عسكري عراقي في بغداد ان طائرات أميركية وبريطانية قصفت الاربعاء منشآت مدنية وخدمية جنوب العراق من دون الاشارة الى سقوط ضحايا.
&وقال الناطق في تصريحات بثتها وكالة الانباء العراقية ان "عددا من التشكيلات المعادية (الاميركية والبريطانية) القادمة من الاجواء الكويتية قامت اليوم باربع طلعات جوية مسلحة فوق مناطق ارطاوي والجليبة والشطرة والرفاعي وقلعة سكر والحي والكوت والنعمانية وعفك " بجنوب العراق.
&واوضح ان "الطائرات المعادية تعرضت لمنشآتنا المدنية والخدمية في محافظة واسط (170 كلم جنوب بغداد)".
&واضاف ان "القوة الصاروخية والمقاومات الارضية العراقية تصدت لها واجبرتها على الفرار الى قواعدها في الكويت".
&واكد الناطق ان "مجموع الطلعات الجوية للطائرات الاميركية والبريطانية فوق شمال العراق وجنوبه بات 45950 طلعة جوية مسلحة منذ عملية +ثعلب الصحراء+ الاميركية البريطانية ضد العراق في كانون الاول/ديسمبر 1998".
&ومنذ ذلك التاريخ، تدور مواجهات شبه يومية بين العراق والطيران الاميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه.
&ولا تعترف بغداد بمنطقتي الحظر الجوي اللتين لم يصدر بشأنهما اي قرار دولي.