واشنطن- حث الاتحاد الاوروبي امس الاربعاء ايران على اثبات شفافيتها حيال برنامجها النووي الذي تخشى الولايات المتحدة ان يفتح الطريق النووي امام الجمهورية الاسلامية. وقال المفوض الاوروبي للشؤون الخارجية كريس باتن اثر اجتماع وزاري بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة في واشنطن "نحث الايرانيين على توقيع البروتوكول الاضافي لوكالة الطاقة الذرية الدولية الذي يتيح اجراء عمليات تفتيش لجميع المواقع في اي وقت وبدون اي قيود". واعلن وزير الخارجية الاميركي كولن باول من ناحيته ان واشنطن لها شكوك قوية حول البرنامج النووي الايراني وامكانية تحويله لاغراض عسكرية.
واضاف باول مع ذلك ان حالة الموقعين بالقرب من مدينتي آراك (غرب طهران) ونتانز (وسط) اللذان قد يستعملان لاغراض عسكرية، لم تبحث بشكل خاص. واعرب عن ثقته بكون "الاتحاد الاوروبي يبحث هذا الوضع بنفس الاهتمام الذي نبديه". واعرب من جهة اخرى عن الامل في نجاح المفاوضات التي يجريها الاتحاد الاوروبي مع ايران من اجل التوصل الى اتفاق للتجارة والتعاون وكما يريده الاوروبيون وضرورة حمل ايران على خط مواز على تغيير مواقفها. واكد على "ضرورة تحقيق تقدم وتغييرات في النظام السياسي الايراني بالتزامن" مع هذه المفاوضات مضيفا انه في هذه النطقة "يؤيد" مع المقاربة الاوروبية.