قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كاسل - المانيا: انهارت في ساعة مبكرة من صباح اليوم محادثات الاجور التي تشمل نحو ثلاثة ملايين من عمال القطاع العام في& المانيا مما يثير شبح اضراب واسع في يناير كانون الثاني.
وقال فرانك بسيرسكه رئيس نقابة عمال قطاع الخدمات "فيردي" ان المحادثات فشلت في التوصل لاتفاق وان النقابة رفضت عرضا للاجور من ارباب الاعمال الحكوميين واعتبرته "غير مقبول على الاطلاق".
وتسعى فيردي وهي اكبر نقابة عمالية في المانيا الى زيادة الاجور بنسبة تزيد عن ثلاثة في المئة في حين ان ارباب الاعمال الحكوميين الذين يواجهون ديونا متزايدة يحثون على تجميد الاجور.وعقدت المحادثات في مدينة كاسل في وسط المانيا.
وكانت اضرابات قصيرة عن العمل هذا الاسبوع قد تسببت في عرقلة واسعة للخدمات وتسعى الحكومة الى تفادي تكرار الاضراب الشامل السابق لعمال القطاع العام الذي شهدته المانيا في عام 1992 .
ومن المقرر ان تعقد لجنة الاجور في فيردي اجتماعا في وقت لاحق من اليوم وقال بسيرسكه انه سيوصي بان تعلن اللجنة فشل محادثات الاجور مما يمهد الطريق امام اضراب محتمل في يناير.
واتفاق الاجور الحالي لعمال القطاع العام انتهى في الحادي والثلاثين من اكتوبر تشرين الاول. وكان اتفاقا مدته 31 شهرا تضمن زيادة الاجور على مرحلتين الاولى بنسبة اثنين في المئة والثانية بنسبة 4,2 في المئة فضلا عن مبلغ نقدي دفع لمرة واحدة.