قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
بغداد: اعتبرت صحيفة "الثورة" العراقية اليوم الخميس ان التصريحات الاميركية والبريطانية حول وجود اغفالات في الاعلان العراقي حول برامج الاسلحة المحظورة، تشكل محاولة "لطمس الحقيقة" تمهيدا "لعدوان جديد على العراق". وقالت الصحيفة الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في العراق ان هذه التصريحات "تكشف الاساليب الاميركية الملتوية وغير المشروعة والتي لم تعد تعبأ بأي شيء حتى الالتزامات الشكلية من اجل لي عنق الحقيقة وطمسها تسويغا لعدوان جديد على العراق". واضافت "في جميع الاحوال فان لا لندن ولا واشنطن قدمت حتى الان دليلا واحدا على اتهاماتهما للعراق ..وهذه هي الحقيقة الوحيدة الثابتة وكل ما عداها اكاذيب".
واعتبرت "الثورة" ان الولايات المتحدة وبريطانيا تمنعان كبير ممفتشي الامم المتحدة هانس بليكس من القيام بعمله موضحة انها عملية "سطو اخر ومصادرة لحق بليكس في ممارسة وظيفته الدولية باصدار حكم نهائي".
واشادت الصحيفة بموقف كل من روسيا والصين اللتين اعلنتا انهما تنتظران تقرير بليكس الى مجلس الامن لابداء رأيهما بالملف العراقي.
ويعرض بليكس والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي على مجلس الامن اليوم الخميس تقريرا حول الاعلان العراقي حول اسلحته الواقع في 12 الف صفحة.
وكثف المسؤولون البريطانيون والاميركيون الاربعاء من التصريحات حول الملف العراقي. وشدد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو خصوصا على ان قول بغداد انها لا تمتلك اسلحة دمار شامل "كذب بين".
وقال الناطق باسم البيت الابيض آري فلايشر من جهته ان الرئيس الاميركي جورج بوش سبق وقال انه "قلق من اغفالات واشكالات في الاعلان" العراقي.