قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن- قال رئيس لجنة التحقق والمراقبة والتفتيش (انموفيك) هانس بليكس اليوم الجمعة ان بريطانيا والولايات المتحدة لا تقدمان للمفتشين معلومات كافية عن المواقع التي تشتبهان بانها تحتوي اسلحة دمار شامل في العراق.
وفي حديث لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، قال بليكس "يمكن للولايات المتحدة وبريطانيا ان تكشفا لنا المواقع التي تؤكدان ان (العراق) يخبىء فيها اسلحة دمار شامل. هذا ما نريده".&وردا على سؤال من صحافي حول تعاون لندن وواشنطن قال بليكس "ليس تماما. آمل في ان نحصل على ذلك وان يتم التعاون لا سيما واننا الان في اوج عملنا".
واوضح رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش "نتلقى معلومات كثيرة حول ما يملكه العراق بحسب اعتقادهم لكننا بحاجة الى معلومات عن المواقع التي قد تكون الاسلحة مخبأة فيها".
وقال بليكس ان بريطانيا والولايات المتحدة "تتبعان اساليب في التنصت على الاتصالات الهاتفية ولديهما جواسيس واقمار اصطناعية الخ... ومصادر كثيرة لا نملكها نحن".
وتابع "نتحدث الى اجهزة استخباراتهم فيقولون انهم سيساعدوننا وذلك يمكن ان يحصل على ما آمل"، مضيفا انه لم يتلق الكثير من المساعدة حتى الان.&واوضح بليكس انه "اذا كانت بريطانيا والولايات المتحدة على قناعة بان العراق يملك اسلحة دمار شامل وتقولان انهما تملكان ادلة، فنحن بالتالي ننتظر ان تحددان لنا مكانها".
وقال "اذا كانت هناك تاكيدات بان العراقيين يخفون شيئا ما وان التقرير العراقي غير كامل. فان السؤال المطروح الان هو، هل يوجد اثبات؟ بريطانيا تقول نعم، والولايات المتحدة ايضا. ونحن نقول اننا لا نعرف".
وقدم بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي امس تقييما اوليا حول برامج التسلح العراقية امام مجلس الامن الدولي.&وقال السفير البريطاني لدى الامم المتحدة جيريمي غرينستوك ان بليكس والبرادعي قالا للمجلس ان ليس "بوسعهما تاكيد او نفي ما اذا تم القضاء بالكامل على برامج اسلحة الدمار الشامل".