قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
وجرفت الامطار الغزيرة محطة ضخ صغيرة اقامتها اسرائيل على نهر الوزاني على طول الحدود اللبنانية الاسرائيلية.&وتزود هذه المحطة بالمياه قرية الغجر في هضبة الجولان السورية التي تحتلها اسرائيل منذ 1967.
واقام لبنان مؤخرا على نهر الوزاني، رغم الاحتجاجات الاسرائيلية، محطة ضخ لتزويد نحو عشرين قرية بمياه الشرب في جنوب البلاد.&وتسببت الامطار ايضا في جرف محلات بيع مشروبات على ضفتي الوزاني.
وفي الشمال تسربت مياه الامطار في منطقة حاصبيا الى نحو عشرين منزلا في قرية الكفير بينما اقتلعت الرياح عشرات الاشجار التي سدت الطرقات والحقت اضرار جسيمة في بحقول الزيتون.
وفي مدينة صيدا الساحلية جنوب بيروت تدخلت فرق الدفاع المدني لاغاثة سكان نحو ثلاثين منزلا في وسط المدينة غمرتها المياه كما افادت الشرطة.&واضافت الشرطة ان عشرات الاشجار تناثرت على الطريق المؤدية بين صيدا وصور مما ادى الى تدخل فرق الدفاع المدني لاعادة حركة السير.
وفي شمال البلاد فاض النهر الكبير الواقع على الحدود اللبنانية السورية وغمرت مياهه القرى المجاورة وما زالت فرق الدفاع المدني تحاول اغاثة السكان الذين لجاوا الى سطوح المنازل.&واقتلعت الرياح الاعمدة الكهربائية بينما تسبب هطول الامطار في انزلاقات للتربة وعزل عدد من البلدات.
وفي مرتفعات جبل لبنان بمنطقة بشري تسبب انزلاق التربة في قطع حركة السير على الطريق بين الساحل ومنطقة الارز التي تقع على ارتفاع ثلاثة الاف متر والمغطاة بالثلوج.&وقالت الشرطة انه تمت اغاثة مئات السكان الذين اغرقت الفيضانات منازلهم في سهل البقاع.
وتوقعت اجهزة الارصاد الجوية تساقط الثلوج مساء اليوم الجمعة في المناطق التي يبلغ ارتفاعها الف متر على مستوى البحر بينما تبلغ سرعة الرياح التي تهب من الجنوب الغربي ما بين 25 الى 50 كلم في الساعة وقد تصل الى 90 كلم في الساعة في بعض الاحيان.