قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صنعاء - اطلقت اجهزة الامن اليمنية عملية لملاحقة ارهابيين مفترضين يشتبه بضلوعهم في الاعتداء الذي استهدف ناقلة النفط الفرنسية "ليمبورغ" قبالة سواحل اليمن في تشرين الاول بعد تبادل لاطلاق النار قتل خلاله شخصان الجمعة بحسب مصدر رسمي.&واضاف المصدر ان قوات الامن ارسلت تعزيزات الى محافظة حضرموت الجنوبية واقامت حواجز على الطرق الرئيسية.
&وتابع المصدر ان الارهابيين المفترضين الذين تطاردهم قوات الامن تمكنوا الجمعة من الفرار اثر تبادل لاطلاق النار اسفر عن سقوط قتيلين احدهما شرطي واربعة جرحى.&واعلن مسؤول في احد مستشفيات المكلا في حضرموت الجمعةان "شخصين احدهما ضابط في الشرطة، قتلا واصيب اربعة بجروح بينهم شرطيان" في تبادل لاطلاق النار بين قوات الامن ورجال تحصنوا داخل منزل في احد احياء هذه المدينة.&وفي وقت سابق صرح مسؤول في الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس ان "ثلاثة اشخاص على الاقل اصيبوا بجروح" في الاشتباك.
&وقال المسؤول ان الشرطة كانت تحاصر منذ الخميس الرجال الضالعين في تبادل اطلاق النار الذين تشتبه بانهم ينتمون الى تنظيم القاعدة وبانهم ضالعون في الاعتداء الذي ستهدف ناقلة النفط الفرنسية "ليمبورغ" واسفر عن مقتل بحار بلغاري.&وتقع مدينة المكلا في محافظة حضرموت على بعد 850 كلم جنوب شرق صنعاء.
&وافادت اسبوعية "26 سبتمبر" اليمنية الخميس ان فريقا من المحققين الفرنسيين يزور صنعاء حاليا لمواصلة التحقيق في الاعتداء الذي استهدف ناقلة "ليمبورغ".&وكانت السلطات اليمنية اعتقلت في تشرين الاول/اكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر اكثر من عشرين شخصا يشتبه في ضلوعهم في الاعتداء.
&وكان وزير الداخلية رشاد العليمي اعلن في منتصف كانون الاول/اكتوبر "بعد اجراء التحريات والتحقيقات المطولة وبمشاركة مع فريقي التحقيق الفرنسي والاميركي حول ما تعرضت له ناقلة النفط الفرنسية (...) فان اجهزة الامن تؤكد بان ما تعرضت له الناقلة هو عمل ارهابي مدبر تم بقارب محمل بالمتفجرات".