قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القدس- افادت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ترأس اليوم الاحد اجتماعا صاخبا لوزراء حزبه الليكود اثر الاتهامات بالفساد التي وجهت الى الحزب خلال الانتخابات التمهيدية التي جرت مؤخرا.
واكد شارون مجددا عزمه على ان يستبعد من الحزب اي شخص يثبت تورطه في الفساد خلال هذه الانتخابات عند انتهاء التحقيق الذي تجريه الشرطة حاليا.
وقال شارون للاذاعة العامة "اذا ثبت انه تم انتخاب شخص ما بوسائل مشكوك فيها وغير شرعية، فسارفع ضده اجراء امام هيئات الحزب لاقصائه عن الليكود".
وفي المقابل فان العديد من الوزراء تلقوا بفتور اقتراح شارون الدعوة قريبا الى اجتماع لمؤتمر الحزب، اعلى هيئة في الليكود، قبل الانتخابات التشريعية في 28 كانون الثاني/يناير لتغيير طريقة انتخاب مرشحي الحزب الى النيابة.
ويعارض شارون النظام الحالي لتعيين مرشحي الحزب للنيابة من قبل اللجنة المركزية لليكود ويعتزم الطلب من مؤتمر الحزب الغائه، لكن بدون اثر رجعي او تنظيم انتخابات تمهيدية جديدة في الحزب.
يشار الى ان فضيحة شراء اصوات اندلعت بعد تعيين مرشحي الحزب للنيابة من قبل اللجنة المركزية لليكود في 8 كانون الاول/ديسمبر. وتقوم الشرطة باستجواب عدد من اعضائه في اطار التحقيق الذي تجريه.
ومن خلال دعوة اعلى هيئات الحزب للاجتماع يعتزم شارون الحد من اثر هذه القضايا على نتائج حزبه في انتخابات 28 كانون الثاني/يناير.
وافادت استطلاعات الرأي ان الليكود سجل تراجعا اثر هذه الفضيحة لكنه لا يزال يتقدم على حزب العمل في نوايا التصويت.