قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن - ارتفع مزيج برنت خام القياس الاوروبي في المعاملات الاجلة في بورصة البترول الدولية مقتربا من أعلى مستوى منذ ثلاثة اشهر عند 29 دولارا للبرميل بفضل تزايد المخاوف من هجوم أمريكي على العراق واستمرار الاضراب الذي اصاب صادرات فنزويلا النفطية بالشلل.
وبحلول الساعة&1.05 بتوقيت جرينتش ارتفع مزيج برنت في عقود فبراير شباط 66 سنتا الى 29.00 دولارا للبرميل مقتربا من أعلى مستوى منذ ثلاثة أشهر والذي سجله يوم الخميس الماضي عند&29.40 دولار. ولم يصل مزيج برنت الى 30 دولارا منذ الفترة التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر ايلول من العام الماضي في الولايات المتحدة.
وقال محللون ان السوق ربما تختبر مستويات أعلى بعد تراجعها يومي الخميس والجمعة الماضيين وخاصة لان العديد من المتعاملين يريدون بدء موسم العطلات بمراكز دائنة لكن من المستبعد ان يحتفظ النفط باي مستويات جديدة يبلغها. وفي نيويورك قفز سعر الخام الامريكي الخفيف في عقود فبراير 60 سنتا الى&30.90 دولار للبرميل اي ما يقل نحو 50 سنتا فقط عن أعلى مستوى منذ عامين. وزاد سعر السولار في عقود يناير كانون الثاني في لندن&4.75 دولار الى&257.25 دولارا للطن.
ورغم انه من المتوقع ان تكون التعاملات خفيفة هذا الاسبوع بعد ان سوى العديد من المتعاملين حساباتهم بالفعل قبل عطلات عيد الميلاد ورأس السنة فان المتعاملين يتابعون الموقف عن كثب بعد ان زاد سعر النفط نحو ستة دولارات خلال فترة تزيد قليلا على شهر.
ودخل الاضراب التي تشهده فنزويلا خامس أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم اسبوعه الرابع وأصبح انتاجها يقل عن عشر الانتاج العادي البالغ&3.1 مليون برميل يوميا ليحرم الولايات المتحدة من مصدر يزودها بنحو 13 في المئة من وارداتها النفطية.