قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض - إيلاف: توقع تقرير اقتصادى صدر حديثا عن شركة متخصصة في الدراسات والاستشارات الاستثمارية والاقتصادية ان تتمكن شركة الاتصالات السعودية بعد التخصيص من صرف أرباح منتظمة للمساهمين وارتفاع أرباحها لعام 2003 بنسبة ‏37 في المائة مقارنة بالأرباح المحققة عام 2001.
وقدر تقرير شركة رنا للاستثمار أرباح شركة الاتصالات خلال التسعة اشهر الأولى من عام 2003 بنحو 5ر5 مليار ريال بزيادة معدلها 41 فى المائة مقارنة بالارباح التشغيلية غير المدققة التى حققتها الشركة خلال التسعة اشهر الاولى من عام 2002 والمقدرة بنحو 9ر3 مليار وارتفاع قيمة سهم شركة الاتصالات السعودية بعد تداوله بنسبة كبيرة جاذبة للمستثمرين.
ويتزامن تقرير شركة رنا للاستثمار مع تقييم لشركة الاتصالات السعودية اجرته مجموعة هونج كونج وشنغهاى المصرفية / اتش اس بى سى / وهى من اكبر المصارف العالمية التى توقعت تحسنا ملحوظا فى هوامش الربح لشركة الاتصالات عام 2003 نتيجة خفض الرسوم الحكومية اعتبارا من بداية 2003 مبينا ان تقييم التدفقات النقدية المخصومة يشير الى ان القيمة العادلة لطرح اسهم شركة الاتصالات هى 203 ريالات
وبمقارنة مضاعف الربح لشركة الاتصالات مع مثيلة لموءشرسوق الاسهم السعودية اكد التقرير ان هذا الموءشر يرفع سعر سهم شركة الاتصالات السعودية الى 266 ريالا.
واشار تقرير/ اتش اس بى سى / الى ان تحديد سعر السهم مع علاوة الاصدار 170 ريالا يعد اقل كثيرا من قيمته الحقيقية مع وجود امكانية كبيرة لارتفاع سعر السهم عند تداولة مبررا هذه التوقعات بتمتع الشركة بنوعية ارباح افضل وامكانية افضل لنمو الارباح.
وفى اطار التقييم الاجمالى للشركة اوضح تقرير / اتش اس بى سى / ان تحويل الاتصالات فى السعودية الى شركة مساهمة بدا يعطى ثماره ويظهر نتائج ايجابية تمثلت فى زيادة التركيز على العميل واعادة الهيكلة الداخلية وضبط التكاليف الامر الذى انعكس على خفض وقت الانتظار للحصول على الخدمة بنسبة 50 فى المائة وخفض تكلفة تامين المشتريات وتحقيق وفورات سنوية جراء تطبيق برنامج التقاعد المبكر تقدر بنحو 380 مليون ريال وامكانية تحقيق نمو معدله 36 فى المائة فى خطوط الهاتف الثابت وزيادة انتشار خدمات الهاتف الجوال بمعدل الضعف.
وحول تكيف شركة الاتصالات السعودية مع المنافسة المتوقعة افاد التقرير ان الشركة تمتلك كافة المتطلبات لمواجهة هذه المرحلة وانها ستستغل فترة العامين قبل بدء المنافسة فى تحقيق نمو فى معدلات انتشار خدماتها وتعزيز علاقاتها مع العملاء وخفض تكاليف التشغيل وبالتالى تحقيق هوامش ارباح اعلى وقيمة مضافة للمساهمين.