قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن - اعلن البنك الدولي مساء الاثنين انه اقر استراتيجية للمساعدة الموقتة في فنزويلا. في وقت تظاهرت المعارضة&في كراكاس بالمشاعيل لارغام الرئيس هوغو شافيز على الاستقالة.
واعلن البنك الدولي انه اقر استراتيجية للمساعدة الموقتة في فنزويلا واعرب عن استعداده لدعم كراكاس في الجهود التي تبذلها من اجل تخفيف الفقر. &وجاء في بيان ان "مجلس ادارة البنك الدولي بحث استراتيجية للمساعدة الموقتة من اجل دعم تقليص الفقر في فنزويلا".
واضاف البيان ان البنك الدولي باقراره هذه الاستراتيجية اعرب عن "رغبته في دعم اهداف فنزويلا" الهادفة الى تسريع النمو وتقليص الفقر وتأمين اكبر قدر من تكافؤ الفرص.
وشدد البنك على الاولوية في تحقيق اصلاحات اقتصادية بكافة اشكالها وفي جميع القطاعات الاقتصادية.&واعترف البنك بوجود "مخاطر في فنزويلا".
ويمول البنك حاليا تسعة مشاريع في فنزويلا بقيمة اجمالية تصل الى 396 مليون دولار بينها&169.1 &مليون دولار لم تصرف بعد.
وكان قد شارك عشرات الاف الاشخاص مساء امس في كراكاس في "تظاهرات بالمشاعيل" دعت اليها المعارضة الفنزويلية لارغام الرئيس هوغو شافيز على الاستقالة وذلك في اليوم الثاني والعشرين من الاضراب العام.
وانطلق المتظاهرون وهم يحملون المشاعيل والشموع والاعلام الفنزويلية من سبع نقاط في العاصمة متجهين نحو نقطة تجمع بالقرب من ساحة التيمارا.&كما نظمت مسيرات مشابهة في المدن الفنزويلية الاخرى بدعوة من المعارضة التي دعت السكان الى المشاركة عشية عيد الميلاد، مساء اليوم الثلاثاء، في التظاهر بالطناجر في جميع انحاء البلاد.
وقال رئيس اتحاد نقابات العمال في فنزويلا كارلوس اورتيغا "لن تكون هناك هدنة في الميلاد" رافضا اقتراحا بهذا الخصوص قدمه نائب الرئيس الفنزويلي خوسيه فانسانت رانجيل.