قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قاعدة انجرليك الجوية&-ايلا جان ياكلي: سيكون يوم عيد الميلاد يوم عمل للطيارين الامريكيين في هذه القاعدة التركية في حين تلوح في الافق غيوم الحرب مع العراق.فالمقاتلات من قاعدة انجرليك في جنوب تركيا تجوب السماء فوق شمال العراق منذ فرض منطقة حظر الطيران بعد حرب الخليج عام .1991 ويقول الطيارون ان الدوريات التي تسمى /عملية مراقبة الشمال/ هيأتهم لاي حملة جوية اذا قررت الولايات المتحدة ضرب بغداد بدعوى امتلاكه اسلحة دمار شامل.
وقال ايدي الذي يقود طائرة اف16/ "اذا وقع شيء سنكون بالتاكيد مستعدين للقيام بما يتعين علينا القيام به... اعتقد ان الجميع يريد ان يكون وسط اسرته في بيته في عيد الميلاد لكن العمل هنا مهم".ومع تراجع فرص التوصل الى حل سلمي للمواجهة الامريكية مع العراق يقول الطيار تي بون ان توقيت مهمته في انجرليك لا يزيد من قلقه "لا يخيفني الامر. في الوقت الراهن نحن نركز على عملنا في مراقبة الشمال.. واذا تحول تركيز مهمتنا اذاقرر الرئيس ذلك فاننا سنركز اهتماما في هذا الاتجاه".
وقال الرئيس الامريكي جورج بوش ان الرئيس العراقي صدام حسين يجب ان يذعن لقرارات الامم المتحدة بوقف تطوير اسلحة دمار شامل والا واجه عملا عسكريا محتملا.وينفي العراق امتلاك مثل هذه الاسلحة.ويقول المسؤولون ان التناوب في الطلعات على شمال العراق ومنطقة حظر طيران ضخمة في جنوبه قد وفر لجميع افراد القوات الجوية الامريكية تقريبا خبرة مباشرة بالدفاعات العراقية وطبيعة الارض التي يحلقون فوقها.
وتقوم الطائرات بطلعات على شمال العراق مرة كل يومين تقريبا. ويضم الاسطول طائرات اف16/ واف15/ وطائرات اواكس العملاقة وطائرات نيفي براولر للتشويش على نظم الرادار وطائرات جاجوار الاستطلاعية البريطانية وطائرات لتزويد المقاتلات بالوقود في الجو.
وقال متحدث باسم عملية مراقبة الشمال ان الطيارين ردوا على اطلاق النار العراقي بقذائف موجهة بالليزر 18 مرة هذا العام ووقع احدث تبادل لاطلاق النار يوم الرابع من ديسمبر كانون الاول الجاري.ولا يعترف العراق بمنطقتي حظر الطيران في شمال البلاد وجنوبه التي اعلنت لحماية الاكراد والشيعة الذين تمردوا على بغداد في اعقاب حرب الخليج.
واصبح تبادل النيران روتين شبه يومي لطاقم الطائرات. ولم تسقط طائرة امريكية واحدة وتوقف العراق عن ارسال طائرات للمنطقة. ورفض المسؤولون وافراد القوات الجوية في انجرليك التكهن بحجم نظم الدفاع الجوي العراقي المتبقية بعد القصف المستمر منذ 11 عاما.