قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت - يبدو المغرب اقرب الى التأهل الى نصف نهائي كأس العرب الثامنة لكرة القدم التي تستضيفها الكويت حتى 30 كانون الاول(ديسمبر) الحالي، من المنتخب المضيف الذي بات تأهله بيد السودان.
وتقام غدا الاربعاء الجولة الخامسة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية فيلعب المغرب (5 نقاط من 3 مباريات) مع السودان (نقطة من 3 مباريات)، ثم الكويت (4 من 3) مع فلسطين 2 من 3.&وكان المنتخب الاردني اول المتأهلين الى نصف النهائي بعد فوزه الثمين على الكويت 2-1 منهيا مبارياته في الدور الاول في صدارة المجموعة موقتا برصيد 8 نقاط.
المغرب-السودان
ويبدو المغرب اوفر حظا في خطف بطاقة التأهل الثانية لاسباب كثيرة اهمها تفوقه على منافسه في كل شىء، رغم انه بحاجة الى الفوز دون سواه لان التعادل لا يخدمه الا في حالة واحدة هي تعادل الكويت او خسارتها امام فلسطين في المباراة الاخيرة.
وسيغيب عن المغرب المهاجم محمد ارمومن صاحب هدفين من الاهداف الثلاثة في مرمى فلسطين (3-1) لطرده في تلك المباراة، ويرجح ان يأخذ مكانه بوشعيب المباركي بعد شفائه من الاصابة، كما سيعود الى التشكيلة اليزيد قيسي صاحب هدف التقدم في المباراة مع الاردن (1-1).
ولن يدع مدرب المغرب مصطفى مديح ولاعبوه القطار يفوتهم لان البطولة هي بمثابة اختبار لاثبات الذات لكلا الطرفين خصوصا بالنسبة الى بعض اللاعبين الذي يطمحون الى خلافة جيل مصطفى حجي في المنتخب الاول.
وافصح مديح عن تصميمه بقوله "لن يكون هناك مكان للتساهل في المباراة مع السودان حيث نحتاج الى الفوز لكي نضمن مقعدا في نصف النهائي، وبغض النظر عن نتيجة مباراة الكويت والاردن (1-2)، سيدخل فريقي اللقاء من اجل الفوز"، مشيرا الى ان الاصابات تحول دون اكتمال صفوفه.
في المقابل سيبحث السودان عن فوز اول شرفي في هذه البطولة لكنه يعرف جيدا صعوبة مهمته في مواجهة المغرب الافضل انتشارا وتحكما بالكرة واداء ونتائج بشكل عام.
وسيعود الى التشكيلة السودانية الحارس الاساسي المعز محجوب ولاعب الوسط ادوارد جلدو بعد غيابهما عن المباراة السابقة مام فلسطين (2-2) لايقافهما.
الكويت-فلسطين
وضع المنتخب الكويتي "الازرق" نفسه في مأزق لا يحسد عليه بعد ان فشل في الفوز امس على الاردن والتأهل، او على الاقل التعادل والابقاء على حظوظ كبيرة عندما سيلتقي فلسطين في ختام مباريات الدور الاول.
وبات تأهل "الازرق" بيد السودان بفوزه على المغرب وهو امر يصعب تحقيقه على الاقل من الناحية النظرية، فضلا الى انه يبقى بحاجة الى الفوز على نظيره الفلسطيني المجتهد لان التعادل قد يصب في مصلحة المغرب ايضا في حسابات فارق الاهداف. ويخوض المنتخب الكويتي اللقاء مثقلا بصدمة الخسارة المؤلمة التي لن يزيلها الا نتيجة ايجابية للسودان، وقد يعمقها فوز المغرب.
ودفع وضع "الازرق" الذي لا يسر احدا بنائب رئيس الاتحاد الكويتي الشيخ احمد اليوسف الى دعوة مجلس ادارة الاتحاد الى اجتماع طارىء لبحث اسباب الخسارة امام الاردن، مؤكدا على ان الاتحاد "لن يتخذ اي موقف من المدرب اليوغوسلافي رادي حتى الان".
واعتبر ان تبديلا خاطئا اجراه المدرب "ضيع منتخب الكويت. قدم اللاعبون مباراة جيدة وكانت الامور تسير لصالحنا الى ان قام رادي باستبدال عادل عقلة محرك خط الوسط مما سمح للمنتخب الاردني بان ينشط ويسجل هدفين".
ورأى ان التأهل الى نصف النهائي "يتوقف على لقاء السودان مع المغرب، ففي حال فوز السودان او تعادله، فان فوز الكويت على فلسطين سيمنحنا بطاقة التأهل".&من جانبه، وجد رادي عذرا للخسارة امام الاردن بقوله "بدا واضحا أثر غياب صانع الالعاب عبدالله وبران، كما اهدر المهاجم فرج لهيب فرصة اخيرة كانت كافية للتعادل".
ويعود وبران الى التشكيلة بعد انتهاء ايقافه.&وعلى غرار السودان، تتطلع فلسطين الى تحقيق فوز اول شرفي في البطولة بعد ان فقدت كل امل في التأهل، لتحسين موقعها في ترتيب المجموعة، ويعود الى تشكيلتها قائدها صائب جندية الذي اوقف مباراة واحدة.