دبي- ايلاف: بعد ان فقدت الشركة امتيازها فى الجانب السعودى من المنطقة المحايدة فى عام&2002. واعتبر فقد نصف اعمال انتاج النفط الرئيسية للشركة عاملا فى اتخاذ قرارها بالاندماج مع شركة " فوجى " اويل لتكرير النفط وهى شركة غير مسجلة وستوءسس الشركتان شركة قابضة فى 31 يناير كانون الثانى&2003.
اعلنت شركة الزيت العربية اليابانية اليوم انها ستوقع صفقة نفطية جديدة مع الكويت فى التاسع والعشرين من ديسمبر لتحل محل امتياز استمر اربعين عاما وينتهى أجله فى مطلع العام الجديد .
وفى وقت سابق من هذا الشهر تلقت الشركة موافقة نهائية من الكويت على صفقة نفط جديدة بعد ان تأجل ابرامها بشكل رسمى اكثر من مرة وتحدد الصفقة دور الشركة الجديد فى المنطقة المحايدة وهى منطقة غنية بالنفط تتقاسمها الكويت والسعودية . وتابع بيان الشركة " سنوقع اتفاقا جديدا فى الكويت فى 29 ديسمبر سنلتزم فى ظل الصفقة الجديدة بتوفير امدادات نفطية ثابتة لبلادنا."&
&ويبدا العمل بالاتفاق الجديد بعد انتهاء اجل الامتياز الحالى فى الرابع من يناير ويمنح الاتفاق شركة الزيت العربية حق شراء نفط من الكويت لمدة عشرين عاما .&ونقلت رويترز عن ان شركة الزيت العربية ستقدم خدمات فنية للكويت لفترة السنوات الخمس الاولى وهى قابلة للتمديد وتقدم قروضا ميسرة لتمويل بعض العمليات فى المنطقة باسعار فائدة تقل عن المستويات العالمية .
وانهت اسهم شركة الزيت العربية التعاملات الصباحية فى بورصة طوكيو عند 6.6&ينات بارتفاع .7ر7 بالمئة بينما انخفض موءشر نيكى 12ر. بالمئة .الجدير ذكرة هناء ان الرياض قد الغت من جانبها اتفاق الامتياز مع شركة الزيت العربية لااستغلال الحقول النفطية في المنطقة المقسومة بين السعودية والكويت بعد ان رفضت الشركة تنفيذ الشروط التي وضعتها الحكومة السعودية لتجديد الامتياز والتي كان من اهمها انشاء خط حديدي يربط مدينة ينبع الصناعية الواقعة غرب البلاد مع مناطق التعدين بالمنطقة الشمالية .
الجدير با الذكر ان الامير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وكيل وزارة البترول والثروة السعودية كان يراْس الفريق التفاوضي السعودي الذي كان يضم في جانبة كبار المسؤولين النفطيين السعوديين