قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اسلام اباد- تشهد افغانستان اكبر عملية عودة منظمة للاجئين ‏الافغان الهاربين منذ زمن طويل من اهوال الحروب الاهلية ومن حكم طالبان والقادمين ‏من باكستان وايران بمساعدة المفوضية العليا لشوءون اللاجئين الدولية.‏
وجاء في تقرير صادر عن المفوضية العليا انه تم خلال الاشهر القليلة الماضية ‏ارجاع اكثر من 5ر1 مليون لاجيء الى بلدهم الاصلي افغانستان الذي اصبح ينعم الان ‏اكثر من اي وقت مضى بالاستقرار والسلام بعد اندحار قوات طالبان وتوحيد البلاد .‏
وخاطب الوزير الافغاني الزائر لاسلام اباد عنايت الله نزاري وفدا من كبار ‏اللاجئين الافغان في باكستان بالقول" ان الحكومة الافغانية الجديدة لم يمر عليها ‏الا عام واحد فقط في الحكم لذا فان التغييرات لن تتحقق بين ليلة وضحاها اذ سيمر ‏وقت طويل قبل ان تعود الامور الى طبيعتها ".‏
واوضح انه اقترح على الحكومة الباكستانية بان يتم منح اللاجئين المسجلة ‏اسمائهم في قوائم الراغبين في العودة الى بلدهم فرصة تقرير متى وكيف سيعودون الى ‏بلدهم في حين يتم منح غير المدرجين منهم في سجلات اللاجئين مهلة ثلاثة اعوام ‏للعودة الى بلدهم.
من جانبه قال المتحدث باسم المفوضية العليا جاك ريدن ان غالبية ال 5ر1 مليون ‏افغاني العائدين الى بلادهم من باكستان لم يكونوا ضمن المسجلين في المخيمات ‏المعروفة والمقامة على مقربة من الحدود الباكستانية.‏
ويقوم الموظفين العاملين في المفوضية العليا باطلاع اللاجئين الافغان قبل ‏عودتهم على الاوضاع الامنية في مناطقهم الاصلية وتحذيرهم من الالغام الارضية ‏وكيفية تجنبها كما يتم منح اسر العائدين موءن غذائية وادوات المطبخ الاساسية ‏ومساعدات مالية اخرى.‏ كما تقوم المفوضية العليا حاليا باجراء مسح واستفتاء شامل في باكستان بين ‏اوساط اللاجئين الافغان لتحديد عدد الراغبين منهم في العودة الى افغانستان في ‏العام 2003 .‏
وتم الاتفاق بين افغانستان وباكستان على ارجاع 8ر 1 مليون لاجيء يعيشون في ‏مخيمات مختلفة في باكستان خلال ثلاثة اعوام حيث سيتم ارجاع حوالي 400 الف لاجيء ‏سنويا.