قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة ـ إيلاف: قال بيان صحافي أصدرته الثلاثاء جامعة الدول العربية، إن الأمير سعود الفيصل وزير خارجية السعودية قرر مساهمة بلاده ودعمها للمنتدى الاقتصادي العربي الأميركي الأول المقرر أن تعقد الجامعة العربية بمدينة "ديترويت" الأميركية في شهر مايو المقبل.
من جهة أخرى ورغم الدعم الهائل الذي تقدمه جامعة الدول العربية لقضايا العراق، فقد كشف تقرير استعرضته اليوم الثلاثاء لجنة الشؤون المالية والإدارية عن أن أكثر الدول العربية مديونية في سداد التزاماتها نحو الجامعة العربية هي العراق‏ بمديونية قدرها (50‏ مليون دولار‏)‏ وتليها ليبيا‏ بمديونية بلغت (18‏ مليون دولار‏)‏، ثم السودان‏ (10‏ ملايين دولار‏)‏، وجيبوتي‏ (4 ملايين دولار‏)‏ والصومال‏ (5‏ ملايين دولار‏)‏ وأخيراً تأتي موريتانيا‏ بمديونية قدرها (3.1‏ مليون دولار‏).
وفي كلمة ألقاها أمام أجتماع لجنة الشئون المالية والادارية بالجامعة العربية، أعرب عمرو موسى أمين عام الجامعة عن أمله في التزام الدول الاعضاء بتسديد المتأخرات المقررة عليها، وأن يتم التحرك نحو حل عاجل هذه المشكلة حتى لا تشكل عبئاً إضافياً على موازنة الجامعة العربية.
وأوضح إن اجمالي المتأخرات بلغ 96 مليون دولار قائلا إن متأخرات بهذه الضخامة لابد وأن تؤثر سلبا على نشاطات وجهود الجامعة العربية.
واعتبارا من العام المقبل ‏2003 من المقرر أن تبلغ موازنة الجامعة العربية نحو‏ 35‏ مليون دولار،‏ في ما بلغت نسبة العجز عن السداد نحو‏30% فضلاً عن المتأخرات غير المعترض عليها للدول الأعضاء بالجامعة‏.
وفي ما يتعلق بتحفظ بعض الدول على نسب مساهماتها فى موازنة الجامعة التي تبلغ 65 % من اجمالي الموازنة قال موسى، إنه لابد من التحرك لتسوية هذا الامر خاصة أن هذة المشكلة لاتنفصل عن أخرى تتعلق بعجز بعض الاعضاء عن سداد حصتها أساساً كالصومال مثلاً، مما يعني أن حجم المساهمات التي لا تسدد يزيد عن 25% من إجمالي موازنة الجامعة العربية.
وكانت لجنة الشؤون المالية والإدارية قد وضعت جدولا زمنيا لجدولة الديون لهذه الدول الأعضاء لسداد مديونياتها، والتزم البعض بالسداد وهي‏، الكويت واليمن والجزائر، إلا أن البعض الآخر لم يلتزم بالسداد‏ حتى الآن.