قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اتفق ممثلون عن ستين شركة تأمين خليجية ووزارات التجارة في دول مجلس التعاون الست في المنامة الأربعاء على إعداد دراسة جدوى لإنشاء شركة إعادة تأمين خليجية مشتركة.
&وقال توفيق شهاب مدير ادارة مراقبة شركات التأمين في مؤسسة نقد البحرين (البنك المركزي) لوكالة فرانس برس بعد الاجتماع ان ممثلي الشركات اتفقوا على تشكيل لجنة من 12 شخصا لاختيار بيوت الخبرة التي ستقوم باعداد دراسة الجدوى للمشروع.
&واضاف ان اللجنة ستحدد ايضا رأس المال المقترح للمشروع الذي يفترض ان تكون دراسات الجدوى المتعلقة به جاهزة بعد ثلاثة اشهر.
&واوضح شهاب ان "هناك نقصا في الطاقة الاستيعابية لسوق اعادة التأمين في المنطقة يعزز فكرة انشاء شركة خليجية لاعادة التأمين"، مؤكدا ان "مثل هذه الشركة ستسهل مهمة الاحتفاظ بجزء من اقساط اعادة التأمين في المنطقة".
&وفي تصريحات لوكالة فرانس برس، قال مدير عام الشركة البحرينية الكويتية للتأمين سمير الوزان ان "التطورات التي جرت في سوق التأمين واعادة التأمين بعد احداث الحادي عشر من ايلول/ سبتمبر انعشت فكرة انشاء شركة اعادة تأمين خليجية (...) تعود الى بداية الثمانينات" خلال الحرب العراقية الايرانية (1980-1988).
&واوضح ان الاقتصاديين قدروا خسائر شركات اعادة التأمين بعد اعتداءات ايلول/سبتمبر ب"ما بين 53 و62 مليار دولار"، مشيرا ايضا الى "ارتفاع اسعار اقساط اعادة التأمين وامتناع الشركات عن تغطية التأمين ضد التخريب والارهاب الا باقساط مرتفعة جدا".
&ويبلغ حجم سوق اعادة التأمين في منطقة الخليج حوالي 2،2 مليار دولار وفق ارقام قدمت في ندوة عن التأمين اقيمت في تشرين الاول/اكتوبر الماضي بالبحرين، فيما يبلغ حجم سوق اعادة التأمين العربية 8،5 مليار دولار.
&من جهة اخرى استبعد الوزان ان تتأثر اسعار اعادة التأمين في منطقة الخليج "بشكل دراماتيكي" بسبب اي حرب قد تشنها الولايات المتحدة على العراق، مشيرا الى "الفارق كبير" بين الظروف التي اسهمت في رفع اسعار اقساط التأمين في حرب الخليج الاولى والوضع الان.