قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض - إيلاف: في تطور جديد على الأرض الأفغانية قد يؤدي إلى زيادة حدة الحرب في البلاد كما يقول دبلوماسي خبير بالشؤون الأفغانية أعلن زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني قلب الدين حكمتيار الذي يعارض الحكومة في كابول اليوم ضم قوات حركة (طالبان) وتنظيم (القاعدة) في أفغانستان إلى صفوف قواته.
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية ( بي بي سي) ان حكمتيار وهو من طائفة (الباشتون) كرر في رسالة وزعت على مؤيديه في باكستان تهديداته السابقة بشن ما اسماه بحرب مقدسة لا هوادة فيها ضد القوات الأمريكية في أفغانستان.
وأشارت إلى ان واشنطن تعتبر حكمتيار الذي لا يعرف مكانه "تهديدا للسلام في أفغانستان بيد ان هناك شكوكا في قدرته على استعادة وضعه السابق في أفغانستان.
&واتهم حكمتيار في شريط مسجل تسلمت ال (بي بي سي) نسخة منه في شهر سبتمبر الماضي القوات الأجنبية وعلى راسها الولايات المتحدة " التي تحكم افغانستان في واقع الامر باثارة القلاقل بتحريضها المقاتلين التابعين للتحالف الشمالي على قتال الباشتون".
وحكمتيار الذي تزعم المجاهدين في حرب ضروس ضد قوات الاتحاد السوفييتي في افغانستان تولى اول حكومة اقامها المجاهدون بعد تحرير افغانستان لكنه فر إلى ايران عندما وصلت حركة (طالبان) الى السلطة.
بيد ان ايران طلبت منه المغادرة عندما شنت الولايات المتحدة حملتها العسكرية ‏ضد الارهاب في افغانستان .