قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة ـ إيلاف: كشفت مصادر مصرية مطلعة ان القاهرة تخطط لعقد اجتماع شامل لفصائل المقاومة الفلسطينية في الأسبوع الأول من شهر كانون الثاني (يناير) المقبل يتم خلاله الإعلان عن وقف العمليات المسلحة داخل إسرائيل.
وأضافت ذات المصادر إن الاجتماع المزمع سيضم فصائل "فتح" و"حماس" و"الجهاد الاسلامي" والجبهتين الشعبية والديمقراطية، اضافة لحزبي "الشعب" و"فدا"، ستصدر برعاية مصرية "إعلان القاهرة" الذي يمنح السلطة الفلسطينية حق التفاوض على وقف إطلاق النار الذي ستلتزم به كافة الأطراف.
وفيما تستعد القاهرة لاستضافة الحوار بين حركتي حماس وفتح مطلع الاسبوع المقبل اختتم عمر سليمان مدير المخابرات المصرية جولة من المباحثات مع وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة زعيمها نايف حواتمة تركزت، بحسب المصادر المطلعة، على الاستراتيجية الفلسطينية في المرحلة المقبلة.
وقال نبيل شعث وزير التعاون الدولي الفلسطيني إن حوارات القاهرة بين مختلف الفصائل الفلسطينية تستهدف التوصل الى برنامج عمل مشترك يلتزم به الجميع ويعطي السلطة الفلسطينية حق التفاوض باسم الجميع مع اسرائيل على وقف لاطلاق النار، معتبراً ان المشكلة الاساسية تتمثل في موقف حركة حماس بوصفها الطرف الاقوى الذى يتمتع بوجود شعبي. مؤكداعلى ضرورة أن يمنح هذا الاتفاق السلطة الحق فى التفاوض مع اسرائيل حول وقف متبادل لكل العمليات.
وأضاف شعث نحن فى السلطة الفلسطينية موقفنا واضح، فنحن مع وقف متبادل لإطلاق النار على مرحلتين، الاولى وقف اطلاق نار متبادل ضد المدنيين.
أما المرحلة الثانية وقف اطلاق نار شامل بين اسرائيل والفلسطينيين فى كل المناطق الفلسطينية مقابل انسحاب اسرائيل الى النقاط التى كانت تتمركز فيها قبل اندلاع الانتفاضة فى أيلول (سبتمبر) 2000.
ونقلت وكالة أ ش أ المصرية عن شعث قوله ان موضوع وقف اطلاق النار وشروطه سيكون مطروحا للمناقشة في اجتماع لندن الذي دعا اليه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والذي سيعقد فى 13 و14 يناير المقبل. وسيدعى الى الاجتماع ممثلو اطراف اللجنة الرباعية (الامم المتحدة، الاتحاد الاوروبي، روسيا والولايات المتحدة) اضافة الى مصر والاردن والسعودية.
هذا ومن المقرر أن تستأنف محادثات حول الانتفاضة الفلسطينية والعمليات الاستشهادية ضد اسرائيل في الايام المقبلة في القاهرة بين فتح وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) تحت اشراف مصري ويفترض ان يرأس محمود عباس (ابو مازن) الرجل الثاني فى منظمة التحرير الفلسطينية وفد فتح, بينما يقود وفد حماس رئيس المكتب السياسى للحركة خالد مشعل.
ومن المقرر ايضاً أن تنضم الجبهة الديموقراطية وكذلك الجبهة الشعبية وحركة الجهاد الاسلامي وحزب الشعب وحزب فدا وجبهة التحرير الفلسطينية التي سترسل وفدا الى القاهرة للقاء مسؤولين بها الى هذه المحادثات.
ويجري مسؤولون مصريون خلال الاسبوعين المنصرمين محادثات مكثفة بشكل منفصل مع وفود كل من حماس ومنظمة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكلها جماعات تعتبرها اسرائيل وواشنطن "ارهابية".