فرانسيس تيمان: أكدت العالمة الفرنسية والعضو في طائفة الرائيليين، بريجيت بواسولييه، ولادة طفلة بتقنية الاستنساخ، من دون ان يكون من الممكن التحقق من مصادر علمية من كون الطفلة مستنسخة، بينما أثار النبأ موجة من ردود الفعل السلبية في العالم.
&واوضحت العالمة الفرنسية وهي رئيسة مؤسسة "كلون ايد" في مؤتمر صحافي عقدته في هوليوود (فلوريدا جنوب شرق) شمال ميامي، ان الطفلة تزن 1،3 كلغ، وقد ولدت "في الساعة 55،11 الخميس عبر عملية قيصرية"، موضحة ان الولادة "تمت بصورة جيدة جدا".
&واضافت ان والديها اميركيان، موضحة ان الدليل على هذه السابقة العلمية لن يتوفر قبل حوالي عشرة ايام. ولم تحدد بواسولييه مكان الولادة.
&وتابعت انه "تم استنساخ الام التي تبلغ من العمر 31 عاما وهي التي حملت طفلتها".
&واطلق فريق بواسولييه على المولودة الجديدة اسم حواء (ايف). وقالت العالمة نفسها ان الطفلة "ستغادر المستشفى خلال ثلاثة ايام وهي بصحة جيدة".
&واثار الاعلان عن هذه الولادة ردود فعل مشككة من جانب العلماء واخرى سلبية لدى القادة السياسيين.
&وقال الرئيس الاميركي جورج بوش انه سيضغط على الكونغرس ليصوت على مشروع قانون يحظر اي شكل من اشكال الاستنساخ البشري.
&من جهته، اكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك "ادانته الشديدة" للاستنساخ البشري بهدف التوالد، ودعا كل دول العالم الى الانضمام "بدون تأخير" الى الاقتراح الفرنسي الالماني الذي يهدف الى "فرض حظر عالمي" على هذا العمل "الاجرامي".
&واسس طائفة الرائيليين في 1973 الصحافي الفرنسي كلود فوريلون المقيم في كيبيك والذي يطلق على نفسه اسم "رائيل".
&ويقدم فوريلون نفسه على انه نبي ويدعو الى تفسير علمي للكتاب المقدس. ويؤكد ان الحياة البشرية على الارض اقامها اشخاص من كوكب اخر وصلوا في صحون طائرة
&قبل 25 الف سنة، وان البشر ولدوا عبر الاستنساخ.
&ويقول "رائيل" الذي يؤكد ان عدد اتباعه يصل الى 55 الفا في العالم، ان الاستنساخ سيسمح للبشرية بالوصول يوما الى الخلود عبر السماح بتجديد "وعائها" الجسدي بانتظام.
&ولم تقدم بوسولييه التي تبلغ من العمر 46 عاما اي دليل يثبت اعلانها. كما تعذر في غياب اي بيان علمي، الحصول في الوقت الحاضر على اي تأكيد من خبراء مستقلين بان الطفلة مستنسخة فعلا.
&الا ان بريجيت بوسولييه (46 عاما) اكدت ان نسبة نجاح تقنية الاستنساخ التي تطبقها تبلغ 50%. وقالت "قمنا بعشر عمليات ولدينا خمس حالات حمل".
&ووافقت على ان يقوم مايكل غويلن وهو صحافي اميركي مستقل قام بدراسات علمية وكان يعمل في الماضي لشبكة "اي بي سي" مع خبراء معروفين، باجراء تحاليل للحمض النووي الريبي (اي دي ان) للطفلة ووالدتها والتحقق من انهما متطابقان.
&وفي حال تأكدت ولادة الطفلة المستنسخة من مصدر علمي مستقل، فستكون اول مولود يولد عبر تقنية الاستنساخ البشري المثيرة للجدل ويكشف عن ولادته.
&وسيشكل ذلك خصوصا دخول البشرية في مرحلة التناسل دون اتصال بين الجنسين اذ ستكون المرة الاولى التي يولد فيها طفل لا يكون ثمرة خليط وراثي (جيني) بين الاب والام بل نسخة طبق الاصل عن احد الوالدين.
&وقد جاءت الخلية البالغة التي استخدمت في عملية الاستنساخ هذه من بشرة الام، في عملية مماثلة لتلك التي ادت الى ولادة النعجة دولي في 1996.
&وستكون "ايف" بذلك اول نسخة وراثية مطابقة لامها او "توأمها" ولكن
&بفارق 31 عاما.
&واعلنت بواسولييه عن اربع ولادات مقبلة بالطريقة نفسها، بينها واحدة لزوجين من السحاقيات في اوروبا. واضافت ان "ثلاث ولادات اخرى ستجري في كانون الثاني/يناير"، واحدة منها في آسيا.
&واوضحت ان اثنين من هؤلاء المواليد المقبلين تم استنساخهما من طفلين توفيا صغيرين وحفظت خلاياهما بتجميدها.
&وبريجيت بواسولييه (46 عاما) تحمل اجازة في الكيمياء وانطلقت في مشروع الاستنساخ البشري المثير للجدل عام 1997 لدى توليها رئاسة "كلون ايد" في لاس فيغاس (نيفادا).
&وفي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اعلن البروفسور والطبيب النسائي الايطالي سيفيرينو انتينوري عن انتظار ولادة طفل مستنسخ في كانون الثاني/يناير المقبل. وقال عالم اخر هو الاميركي بانوس زافوس الذي يتعاون مع انتينوري ايضا انه بصدد استنساخ طفل ايضا.
&وقد يضاف الى الجدل العلمي حول الاستنساخ البشري الانجابي والسياسي والديني، بعد "لاهوتي"، اذ ان بواسولييه تقدم نفسها على انها "اسقف" في طائفة الرائيليين.