موسكو- اكد وزير الطاقة النووية الروسي الكسندر روميانتسيف اليوم الجمعة ان موسكو وطهران توصلتا الى اتفاق حول اعادة الوقود النووي بعد استخدامه في محطة بوشهر الايرانية، سيتم توقيعه "خلال شهر".
واشار الوزير الروسي العائد من زيارة الى ايران، الى ان الاتفاق ينص على ان "تلتزم روسيا بتزويد ايران بالمحروقات بينما تلتزم ايران باعادتها" بعد استخدامها.&واضاف "ان نص الاتفاق قيد الدرس حاليا في وزارة الخارجية الروسية ولكن لم يبق هناك اي مانع للتوقيع عليه".
وقال الرئيس الايراني محمد خاتمي الثلاثاء ان ايران مستعدة لاعادة الوقود النووي بعد استخدامه في محطة بوشهر الايرانية، الى روسيا كما تشترط موسكو لانجاز اعمال بناء هذه المحطة.
وتحت ضغط الاميركيين الذين يتهمون ايران بالسعي الى تطوير السلاح النووي، طلبت موسكو من طهران التعهد باعادة اليورانيوم المخصب من محطة بوشهر لتجنب استخدامه لاغراض عسكرية.
واكد روميانتسيف مجددا ان التعاون الروسي الايراني يجري في اطار القوانين الدولية وله طابع "محض مدني".
ويعمل حاليا نحو 1200 خبير 60% منهم روس و40% من الاوكرانيين في بناء محطة بوشهر التي قاربت نسبة انجازها السبعين في المئة كما اكد الوزير الروسي.&واضاف ان "خلال الايام الستة المقبلة سيرتفع عدد العاملين (في بوشهر) من اجل انجاز جسم المحرك والتوربينة".&ويفترض ان يتم انجاز محطة بوشهر في حزيران/يونيو 2004. ومن المتوقع ان يتعهد متخصصون روس خلال كانون الاول/ديسمبر 2003 بوضع الوقود النووي.