قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ماريوس شاتنر: كثفت اسرائيل خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية عملياتها ضد الناشطين الفلسطينيين في الاراضي المشمولة بالحكم الذاتي حيث قتلت الوحدات الخاصة والجيش تسعة فلسطينيين واعتقلت العشرات ولا سيما في الضفة الغربية التي اعاد الجيش احتلالها كلها تقريبا.

&واكدت وزارة الدفاع الاسرائيلية ان وزير الدفاع شاوول موفاز امر الجيش امس الخميس "بزيادة الضغوط" على الفلسطينيين.

&وشهد يوم امس سلسلة من العمليات الدامية التي نفذتها وحدات "المستعربين" الخاصة واسفرت عن مقتل سبعة فلسطينيين في الضفة الغربية. كما قتل فلسطينيان في قطاع غزة خلال محاولتهما الهجوم على مستوطنة. واكدت مصادر فلسطينية اصابة اكثر من ثلاثين فلسطينيا بجروح الخميس واعتقال نحو عشرين اخرين.

&وواصلت الوحدات الخاصة الاسرائيلية المداهمات في الضفة الغربية ليل الخميس الجمعة حيث اعتقلت قرابة عشرين فلسطينيا بينهم شخص قال الجيش انه كان يستعد لتنفيذ عملية انتحارية.

&واعطى موفاز اوامره "بزيادة الضغوط واستخدام كل القوة الضرورية ضد الارهابيين اينما وجدوا" وذلك خلال اجتماع ضم القيادة العسكرية الاسرائيلية ومسؤولي الشين بيت جهاز الامن الداخلي في اسرائيل.

&واكد متحدث باسم وزارة الدفاع ان موفاز كان دائما يؤيد تكثيف "الهجمات على الارهابيين".

&واكدت مصادر عسكرية ان الجيش تمكن خلال الاشهر الاربعة الماضية من توجيه ضربات قاسية الى المجموعات الفلسطنيية المسلحة التي قتل نحو خمسين من ناشطيها في الضفة الغربية واعتقل المئات منهم.
&
ويؤكد الجيش ان تكثيف عمليات المداهمة والاعتقالات يقف وراء تراجع عدد القتلى الاسرائيليين في هجمات فلسطينية في كانون الاول/ديسمبر. وقتل ثلاثة اسرائيليين خلال هذا الشهر - لم يقتل اي منهم داخل اسرائيل نفسها - مقابل 44 في تشرين الثاني/نوفمبر و22 في تشرين الاول/اكتوبر.

&واكدت مصادر قريبة من رئاسة الحكومة ان تكثيف العمليات الاسرائيلية مرتبط بشن هجوم اميركي محتمل على العراق في شباط/فبراير.

&واكد ضابط كبير الخميس ان الجيش الاسرائيلي يتوقع تصعيدا في العمليات الفلسطينية في حال شن هجوم على العراق.

&وتوقع هذا الضابط في قيادة المنطقة العسكرية الوسطى التي تشمل الضفة الغربية، ان تعمل المجموعات المسلحة الفلسطينية على تكثيف عملياتها تعبيرا عن "تضامنها" مع النظام العراقي.

&غير ان السلطة الفلسطينية اكدت الخميس ان تصعيد العمليات الاسرائيلية يخدم "الاهداف الانتخابية" لرئيس الوزراء ارييل شارون الذي يريد "اشعال المنطقة" قبل انتخابات 28 كانون الثاني/يناير، لانه يدرك ان تصعيد العنف يقوي موقع اليمين لدى الناخبين.

&واكد وزير الخارجية المصري احمد ماهر في اعقاب اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الخميس ان اسرائيل "تنسف" جهود القاهرة التي ستستضيف قريبا محادثات فلسطينية-فلسطينية.

&وقال ماهر "في الوقت الذي تحاول فيه الفصائل الفلسطينية بمساعدة مصر التوصل الى اتفاق حول التهدئة، فان الاستفزازات الاسرائيلية، وبعد ان نجحت في اعاقة طرح خريطة الطريق التي وافقت عليها اللجنة الرباعية، تستهدف ابقاء دائرة العنف والعنف المتبادل لاغراض خبيثة قد يكون بعضها انتخابيا، لكنها تتعلق ايضا بعدم الاستعداد للسلام".

&من جهة اخرى، اكد الشيخ احمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم الجمعة ان "العمليات الاستشهادية" ستستمر وان اسرائيل التي توقع زوالها خلال ربع قرن، لن تنعم بالامن طالما بقي الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

&وقال "ليس لنا الا الجهاد والاستشهاد فهم يريدون ان يوقفوا عملياتنا الاستشهادية ونقول لهم عليهم ان يوقفوا العدوان والاحتلال والاغتيالات"، مؤكدا ان "الجهاد والاستشهاد مستمر".

&وميدانيا، اعتقل الجيش الاسرائيلي اليوم الجمعة في الضفة الغربية نحو عشرين فلسطينيا، بينهم الناشط شرف عبد الصباح قنديل الذي ينتمي الى مجموعة مرتبطة بحركة فتح واعتقل في مخيم عسكر للاجئين في نابلس.

&وقال الجيش انه عثر معه على شريط فيديو يعلن فيه "استشهاده" في هجوم على اهداف اسرائيلية.
&وقال متحدث عسكري انه القي القبض على اربعة فلسطينيين اخرين لضلوعهم في هجمات ضد اهداف اسرائيلية، بينهم اثنان في بيت لحم حيث رفع الجيش حظر التجول الذي فرضه على هذه المدينة الخميس.

&وافادت مصادر امنية فلسطينية ان نحو 15 فلسطينيا ينتمون الى حركتي حماس والجهاد الاسلامي اعتقلوا في منطقة جنين.
&
واضافت هذه المصادر ان حافلة ركاب تنقل اشخاصا الى مستوطنة عوفرا قرب رام الله في شمال القدس تعرضت لاطلاق نار لم يوقع اصابات.
&
من جهة اخرى، اعلنت المتحدثة باسم وزارة الداخلية الاسرائيلية ان اسرائيل ابعدت قبل بزوغ فجر اليوم الجمعة احد عشر ناشطا اوروبيا كانوا سيشاركون في المنتدى الاجتماعي الفلسطيني في رام الله بالضفة الغربية.

&وقالت المتحدثة توفا الينسون لوكالة فرانس برس ان "اسرائيل لا تتساهل مع دخول اشخاص ياتون للتظاهر ضد الدولة، الى اراضيها".