قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


&
كاراكاس - جاك لانوس-كازال: لا تزال فنزويلا تعاني من شلل جزئي بسبب اضراب عام متواصل منذ الثاني من كانون الاول/ديسمبر، رغم اعادة فتح مصفاتين كبيرتين للنفط الجمعة وفي وقت دعت فيه المعارضة التي تطالب باستقالة الرئيس هوغو شافيز الى "العصيان المدني والى تظاهرات جديدة اليوم السبت. وكما في كل يوم منذ بدء الاضراب المفتوح تكونت طوابير طويلة في ساعات الصباح الاولى امام محطات الوقود. وحدها تسع محطات فتحت ابوابه من اصل 252 محطة في كاراكاس ويضطر السكان الى الانتظار من ثلاث الى سبع ساعات وفقا للاحياء، للحصول على 40 ليترا من الوقود. وتفيد النقابات ان 36 الف موظف في شركة النفط العام "بيتروليوس دي فنزويلا" من اصل 42 الفا، يشاركون في الاضراب ويطالبون مع المعارضة باستقالة هوغو شافيز.
وشددت المعارضة الفنزويلية تحركها ضد الرئيس الفنزويلي بدعوتها مساء الجمعة الى "العصيان المدني".
وقال زعيم المعارضة كارلوس اورتيغا "نطلب من الشعب الفنزويلي ان يمارس سيادته مباشرة وان يتجاهل قرارات الحكومة الوطنية". وكان اورتيغا يلمح الى المادة 350 من الدستور التي تتيح للفنزويليين رفض حكومة لا تحترم الديموقراطية وحقوق الانسان.
واضاف "انها مرحلة جديدة من التحرك الشعبي في الشارع. الاضراب مستمر مع العصيان المدني".
وكان الرئيس شافيز اعلن مساء الجمعة اعادة فتح عدة آبار نفط وان الانتاج يبلغ نسبة لا بأس بها.
واضاف ان "شركة النفط العامة بتروليوس دو فنزويلا تخطت اكثر الاوضاع خطورة في تاريخها وثمة تحسن واضح منذ الان" مشددا على ان تجاوز ازمة المحروقات في البلاد يحتاج الى عدة ايام او حتى اسابيع.
واكد شافيز "سنستأنف عمليات تسليم المحروقات والبنزين والغاز بعدما انقذنا الوطن من قبضة مجموعة من المتآمرين الذين وجهوا لنا طعنة في القلب".
وقال وزير الطاقة الفنزويلي رافاييل راميريس ان مصفاة بويرتو لا كروس في شرق البلاد تعمل بنسبة 80% وان مصفاة جزيرة كوراثاو في البحر الكاريبي استأنفت عملها بشكل طبيعي. لكن مجمع باراغوانا وهو من اكبر المجمعات النفطية في العالم لا يزال مشلولا.
وتفيد الحكومة ان انتاج فنزويلا حاليا يصل الى 700 الف برميل يوميا في حين انه كان بحدود ثلاثة ملايين يوميا قبيل بدء الاضراب. لكن المعارضة التي نظمت تظاهرات في شوارع العاصمة الجمعة ايضا شككت في هذه الكمية مؤكدة ان الانتاج الحالي لا يتجاوز 160 الف برميل يوميا.
واعتبر كبار مسؤولي حركة المعارضة هذه ان قرار البرازيل تأمين المحروقات لفنزويلا خلال الايام المقبلة بانه& ويفترض ان تصل حاملة النقل البرازيلية الضخمة "امازون اكسبلورير" المحملة بحوالى 525 الف برميل من املحروقات الى فنزويلا نهاية الاسبوع. واكدت المعارضة انها تحضر "تظاهرة ضخمة في كاراكاس" ستحاول الوصول الى قصر ميرافلوريس الرئاسي. وهذه التظاهرة التي لم يحدد موعدها، ستشكل مرحلة جديدة في المواجهة القائمة بين المعسكرين. فقد منعت الحكومة التظاهر في منطقة ميرافلوريس. وكانت تظاهرة مماثلة في هذه المنطقة في نيسان/ابريل الماضي انتهت باطلاق نار سقط فيه 19 قتيلا ونحو مئة جريح. وفي هذه الفترة اطيح بشافيز على مدى حوالى 48 ساعة لكنه عاد بعدها الى السلطة.