قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف ـ نبيل شرف الدين: وسط مشهد سياسي بالغ التعقيد في اليمن، ووضع أمني يشوبه الارتباك وتعتريه القلاقل، تواصلت تداعيات عملية اغتيال المعارض اليمني جار الله عمر، ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن مصدر في وزارة الداخلية اليمنية قوله إن المعلومات المبدئية حول قيام المشتبه به علي احمد جارالله بإطلاق الرصاص داخل قاعة كان يعقد بها مؤتمر حزب التجمع اليمني للاصلاح (أصولي) على الامين المساعد للحزب الاشتراكي اليمني جارالله عمر مما ادى الى وفاته ظهر اليوم السبت، مشيراً الى ان المتهم طالب في جامعة الايمان وينتمي الى حزب التجمع اليمني للاصلاح الإسلامي الأصولي.
بيت الأحمر
وقالت الوكالة إن وزير الداخلية اليمني رشاد العليمي وجه رسالة للشيخ الأحمر طلب فيها تسليم المتهم المذكور للتحقيق معه واحالته على المحاكمة.
ومضى المصدر الأمني قائلاً ان المتهم من العناصر المتطرفة التي سبق اعتقالها بتهمة التحريض والدعوة الى العنف ضد الدولة ومؤسساتها الدستورية وتم الافراج عنه بعد تدخل قيادات من التجمع اليمنى للاصلاح.
واضاف المصدر ان الجاني لازال مختبئاً داخل منزل الشيخ عبدالله الاحمر رئيس مجلس النواب رئيس الهيئة العليا لحزب التجمع حيث تم التحفظ عليه من قبل التجمع اليمنى للاصلاح فى منزله، ولم تسلمه إلى السلطات حتى الآن.
وقالت فضائية "الجزيرة" القطرية إن حزب التجمع اليمني للاصلاح تحفظ على قاتل الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني في منزل الاحمر.
ويعتبر الأحمر أحد الرموز الأصولية المحافظة، إلا أن مراقبين للشأن الداخلي اليمني يعتبرون أنه لا يسيطر بشكل مطلق على الإصلاح والذي يحتوي كذلك على عناصر أصولية متطرفة بالإضافة إلى بعض عناصر ديمقراطية.
شهود عيان
في غضون ذلك نقل مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية باليمن عن شهود عيان قولهم ان المسلح الذي اطلق النار على جارالله عمر الذى يعتبر المفكر السياسي للحزب الاشتراكي اليمني المعارض وامينه المساعدداخل قاعة مؤتمر يعقده حزب التجمع اليمني للاصلاح بصنعاء هو متطرف إسلامي ينتمي الى جامعة الايمان المشتبه بانها صارت "مفرخة" لعناصر تنظيم "القاعدة".
وأضاف الشهود ان المسلح ويدعى على جارالله اطلق النار على الامين العام
المساعد للحزب الاشتراكى اليمنى المعارض بعد القائه كلمة امام المؤتمرين.
ويعد جار الله عمر هو المفكر الرئيسي في الحزب الاشتراكى اليمنى وهو ينحدر من المناطق الوسطى بمحافظة اب وهو واضع برنامج الاصلاح السياسي لتحول الحزب الى الاشتراكية الديمقراطية. كما انه من المتحالفين مع حزب التجمع اليمني للاصلاح تحت اسم (أحزاب اللقاء المشترك) الذي يضم مجموعة من احزاب المعارضة باليمن، حيث يؤيد جارالله هذا التحالف بشدة.
جدير بالذكر ان الحزب الاشتراكي اليمني كان حتى عام 1990 هو الحزب الحاكم في اليمن الجنوبي قبل توحيد شطري اليمن.
أبناء الأحمر
وفي تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، منعت سلطات الأمن الشيخ الأحمر من حضور استقبال الرئيس صالح لرئيس مجلس الشورى الإيراني تعبير عن الغضب من تكرار اعتداءات أنجاله على رجال الأمن وعدم التزامهم بالقوانين.
وكانت وزارة الداخلية اليمنية قد أعلنت أن اشتباكات وقعت عندما حاول أحد أبناء الشيخ الأحمر إزاحة الحراسة الأمنية من أمام السفارة البريطانية بحجة أن الحراسة قريبة من صالة الأفراح التي كان يقام فيها حفل عرس لإحدى بنات الشيخ الأحمر، وأدى رفض رجال الشرطة الاستجابة لمطلبه لقيام نجل الشيخ الأحمر ومرافقيه المسلحين بإطلاق النار فورًا على رجال الأمن واندلعت الاشتباكات بين الطرفين لمدة نصف ساعة مما أسفر عن جرح عدد من أفراد الأمن وأحد المواطنين الذي صادف مروره أثناء الحادث وجرح أحد أنجال الشيخ الأحمر وأحد مرافقيه. وأكدت الداخلية اليمنية أنه تم القبض على عدد من المسلحين القبليين المشاركين في الحادث كما تم حجز سياراتهم وصدرت توجيهات بإحالة القضية للنيابة لمباشرة التحقيق في القضية.
كتائب الحارثي
وقبل أيام أصدرت منظمة أصولية تطلق على نفسها (كتائب أبو علي الحارثي) بياناً هددت فيه الأجهزة الأمن بان يكفوا عن ملاحقة من أسمتهم المجاهدين أو الاعتداء عليهم، وجاء في البيان "فكما تعرفوننا فأننا نعرفكم جيداً ، وتعرفون أننا نستطيع أن نصل إليكم أينما كنتم طال الزمان أو قصر ..فكما أن لنا أنفسا فلكم أنفسا ، وكما أن لنا أهلا وأولادا فلكم أهل وأولاد".
وتوعد البيان بالثأر لمقتل أبو علي قايد بن سنيان الحارثي وخمسة من رفاقه في مأرب وقال البيان : "والله الذي لا اله إلا هو لننتقمن لك، ولنأخذن بثأرك ولن يسيل دمك هدراً ,فابشر فقد أمضيت إلى ربك وقدمت إلى ما عملت ولا نحسبك إلا شهيداً في سبيل الله , وانك قد خلفت رجالاً يبحثون عن الموت مظانه فويل ثم ويل للأمريكان وأذنابهم من العملاء والخونة".