قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدت وزارة الخارجية الروسية السبت ان اعتداء غروزني الذي أسفر عن سقوط 55 قتيلا و123 جريحا في آخر حصيلة رسمية، "رد من الإرهاب الدولي على السياسة المتواصلة للرئيس فلاديمير بوتين والقيادة الروسية من اجل حل سياسي في الشيشان" في حين يتواصل الاستنكار في مختلف أنحاء العالم.
&واكدت الوزارة في بيان "ان الارهابيين الذين ينشطون في الشيشان اظهروا مرة اخرى انهم يشكلون قسما من المنظمات الارهابية الدولية".
&واضافت ان عملية غروزني "تبرهن بوضوح كبير الاهداف الحقيقية لهؤلاء المجرمين وحماتهم وهي تخويف كل الذين يعملون من اجل ان تتمكن الامة الشيشانية من العيش في سلام، وتخريب عملية التطبيع التي تتعزز في الجمهورية بدعم السكان المتواصل. انهم لن ينجحوا".
&وتابعت الوزارة "ان جريمة غروزني الوحشية تدل بوضوح على ان نشاط الارهابيين في الشيشان عبارة عن امتداد للتحدي الارهابي الشامل".
&واكدت "ان المجرمين الدوليين يلجأون الى طرق تم تحديدها في مناطق اخرى من العالم. من جهة اخرى تبين ان هناك في خلايا القاعدة التي كشفت مؤخرا مقاتلين تدربوا في الشيشان".
&واضافت "لا يمكن محاربة هذه الشبكة الدولية بنجاعة الا بتوحيد جهودنا ورفض الانماط السياسية البالية والكيل بمكيالين لا سيما حتى لا يتمكن الارهابيون من التهرب من العقاب".
&وسياسة الرئيس فلاديمير بوتين تعتبر المتمردين الشيشان جزءا من الارهاب الدولي لا سيما منذ اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة التي اعرب خلالها عن دعمه الكامل لواشنطن.
&وقد تبعه الاميركيون جزئيا على هذا النهج حيث انهم يرجحون ان عناصر في القاعدة نشطوا في ممرات بانكيسي الجبلية في جورجيا حيث اقام المتمردون الشيشان قواعدهم الخلفية.
&وقتل 55 شخصا واصيب 123 اخرين بجروح على الاقل في العملية الانتحارية التي استهدفت الجمعة مقر الادارة الموالية للروس في العاصمة الشيشانية غروزني بحسب حصيلة جديدة نشرتها صباح اليوم السبت وزارة الحالات الطارئة.
&وقد اجتاز انتحاريان كانا يقودان شاحنة وسيارة جيب عسكرية محشوتين بالمتفجرات ثلاثة مراكز مراقبة واقتحما سورا وفجرا السيارتين على بعد عشرة امتار من مبنى الادارة الشيشانية الموالية للروس في غروزني.
&ودانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ذه العملية الانتحارية واعتبرت في بيان صدر اليوم السبت في جنيف الهجمات العشوائية على المدنيين "انتهاكا اساسيا للقوانين الانسانية الدولية".
&كذلك شجبت منظمة العفو الدولية "دون لبس" اليوم السبت الاعتداء الانتحاري وقالت "ليس هناك اي مبرر لاستهداف المدنيين العزل" مضيفة "ان هذه العملية تنتهك اسس القوانين الانسانية الدولية لا سيما التي تحمي المدنيين".
&الا ان المنظمة حذرت الحكومة الروسية من اي "استغلال" لهذه الماساة لتشديد مطاردة الانفصاليين الشيشان.
&وقالت "يجب احالة مرتكبي الاعتداء امام القضاء ولكن يجب ان لا تستغل هذه الهجمة لتبرير عمليات تستهدف الشيشان في موسكو وغيرها" من انحاء روسيا.