&
بيروت: جرى يوم أمس حفل انتخاب ملكة جمال اوروبا للعام 2002 في الدورة الرابعة والخمسين منه، وهو يقام للسنة الثانية على التوالي في بيروت من تنظيم تلفزيون الجديد "نيو تي في". وبعد اختيار 15 متبارية من اصل 40 وثم عشرة كانت من بينهن ملكة جمال فرنسا وملكة جمال بريطانيا، اختارت لجنة الحتكيم ان تتوج الروسية زفيلتا كوروليفا ملكة على عرش الجمال الأوروبي للعام 2002 وهي طالبة جامعية، تبلغ من العمر 19 عاماً، وقد البستها التاج
(الذي صمم خصيصاً للملكة من قبل مجموعة باولو بونجا) ملكة جمال فرنسا واوروبا العام الماضي الودي غوسين التي ورغم ضخامة الحفل والتركيز على الحدث الجديد استطاعت ان تبقي الأضواء مسلطة عليها طوال الوقت، بجمالها الأخاذ والمشرق وجاذبيتها وحضورها المحبب على المسرح، وهي التي شاركت في تقديم الحفل في الجزء الثاني
منه، وراحت تستذكر كيف وقفت العام الفائت على المسرح ذاته وتوجت ملكة. اما عن الوصيفات فلقد تم اختيار كل من ملكة جمال المانيا ناتاشا بورغر وصيفة اولى، والتركية ارسا ايرون وصيفة ثانية،
الهولندية كيم كوتر وصيفة ثالثة، والرومانية ادينا دوميترو وصيفة رابعة. تميز الحفل الذي نقلته "نيو تي في" وبثته الى العالم عبر 35 محطة تلفزيونية تقريباً منها TV5 Monde، بالجمال والرقي لناحية ضخامة المسرح، الأضواء، الإبهار، المؤثرات الخاصة، تقنيات
&التصوير، الكادرات، التنويع في المشاهد في الانتقال من زاوية الى اخرى وكأن الكاميرا كانت تسير على وقع الموسيقى المرافقة طوال الوقت، كل هذا تحت إدارة المخرج المتميز طوني عون الذي يستحق فعلاً أكثر من شهادة تقدير نظراً للمجهودات الكبيرة التي بذلها لإنجاح الحفل الضخم والحدث العالمي الذي احتضنته بيروت، التي ارادت ان توجه رسالة الى العالم هي ان لبنان بحق هو ارض الحضارات، هو رسالة محبة وسلام. وقد ظهرت مجهودات طوني وبراعته في تغطية الحدث الكبير على المسرح
وخلف الكواليس، ومن خلال الريبورتاجات الخاصة التي صورت مع الملكات أثناء تجوالهن في المناطق اللبنانية، مثل بعلبك وصور وبيت الدين ووسط بيروت التجاري حيث تميزت المشاهد بروعة الصورة ومناظر الطبيعة الخلابة.&وقد توالى على تقديم الحفل كل من جوليان لوبيبز مقدم برنامج QUESTIONS POUR UN CHAMPION وملكة
&جمال العالم للعام 1997 دايانا هايدن وملكة جمال فرنسا واوروبا الودي غوسين، ونجم شاشة "نيو تي في" كما وصفته دايان، نيشان ديرهاروتيونيان الذي قدم الحفل باللغتين العربية والإنكليزية واستطاع مرة أخرى ان يثبت انه مقدم ناجح وصاحب موهبة جديرة بالاحترام رغم صغر سنه وتواضع خبرته في احداث من هذا النوع، فكان نيشان على قدر المسؤولية الموكلة له دون ان ينبهر
بضخامة الحدث. كما شارك في الحفل غناءً مغن اوبرالي من روسيا، وايضاً راغب علامة الذي قدم اغنية "طب ليه" واجرى حواراً سريعاً على المسرح مع نيشان ركز فيه على اهمية إقامة احداث من هذا النوع في لبنان، الوطن الصغير بأرضه الكبير بشعبه كما وصفه راغب. وكان من المقرر ان يشارك المطرب كاظم الساهر الذي ورغم الاتفاق بينه وبين "نيو تي في" تخلف عن الحضور، بعد ان كان قد وعد بالقدوم الى بيروت يوم امس للمشاركة،
الا انه لم يحضر، اما عن المطربة الجزائرية فلة، فلم تعرف اسباب عدم مشاركتها رغم انها كانت بين الحضور في صالة BIEL حيث أقيم الحفل. ولا بد من التنويه بفريق العمل الذي باشر بالتحضير
&لإنجاح الحفل منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وبمحطة تلفزيون الجديد "نيو تي في" التي لم توفر مجهوداً الا وبذلته لتسليط الأضواء مرة جديدة على بيروت العاصمة لإظهار أهميتها كعاصمة للفن والثقافة والجمال. وتجدر الإشارة أخيراً الى مشاركة ملكة جمال لبنان السابقة جويل بحلق التي نشرنا منذ حوالي الشهر أنها ستقدم الحفل، الا أننا تفاجأنا بعدم
&ظهورها إلا في المشاهد الأخيرة قبيل إعلان الوصيفات والملكة المختارة من قبل لجنة التحكيم، وقد ورد الى مسمعنا قبل بداية الحفل بحوالي 10 دقائق ان جويل انسحبت من الحفل. ولدى
السؤال عن السبب قيل ان جويل ارادت ان ترتدي في الحفل زياً للمصمم اللبناني عبد محفوظ، الا ان اللجنة المنظمة رفضت نظراً لوجود شركة أزياء تولت مهمة الباس المشاركات والمقدمات&وكانت راعية له، بمعنى انه لا يحق لجويل اساساً ان ترتدي من جهة اخرى، وقد اتصلنا بالمصمم عبد محفوظ الذي صرح فعلاً ان جويل قصدته واختارت
فستاناً ترتديه خلال السهرة، الا انه لم يعرف لماذا لم ترتده.&كما وأفدنا أن السبب الحقيقي لعدم مشاركة جويل في تقديم الحفل كان تقليص دورها بعد استحضار ملكة جمال فرنسا الودي غوسين، بعد أن كان مقرراً ان تنحصر مشاركتها (اي الودي)فقط في وضع التاج على رأس الملكة الجديدة. الا أن جويل عادت وقررت المشاركة من خلال وجودها كضيفة شرف في الجزء الختامي للحفل، وهي نقطة تسجل لصالح جويل كونها فكرت في النهاية فقط في إظهار صورة
مشرفة عن لبنان خلال الحدث خصوصاً وان خبر مشاركتها في التقديم كانت قد تناقلته وكالات الأنباء العالمية، في الوقت الذي كانت فيه قادرة على الانسحاب بسبب ما حصل. ونشير اخيرا الى ان ملكة جمال الولايات المتحدة الميركية شاركت في لجنة التحكيم.
&