قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد - بدأ مفتشو الامم المتحدة في العراق اليوم الاحد عمليات تفتيش جديدة غداة تسليم السلطات العراقية لائحة تضم اسماء 500 عالم على علاقة ببرامج اسلحة الدمار الشامل العراقية السابقة.&وغادر فريقان على الاقل من مفتشي لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش (انموفيك) والوكالة الدولية للطاقة الذرية صباح الاحد مقرهم في فندق القناة ببغداد.
&ووصل احد الفريقين قبيل الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (السادسة ت غ) الى مكاتب مؤسسة سعد الحكومية في وسط بغداد.&وزار فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية موقع العز في مجمع التاجي الذي يقع على بعد 20 كلم شمال بغداد، بحسب المركز الصحافي التابع لوزارة الاعلام العراقية.
&ووصل المفتشون الى بغداد في 25 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وباشروا مهامهم بعد يومين. واليوم الاحد هو اليوم الثلاثون في عمليات التفتيش.&والسبت، اعلن المتحدث باسم المفتشين في بغداد ان العراق سلم لجنة انموفيك لائحة باسماء 500 من العاملين في مجالات كيميائية وبيولوجية ونووية والصواريخ، كان ملزما بتقديمها في مهلة اقصاها 31 كانون الاول/ديسمبر الحالي.
&واعلن المتحدث باسم الامم المتحدة في العراق هيرو يواكي في بيان ان اللائحة "تتضمن اكثر من خمسمئة اسم عمل اصحابها في مجالات الكيمياء والعلوم الجرثومية والنووية والصواريخ". وكان هانس بليكس كبير المفتشين الدوليين طلب هذه اللائحة في 12 كانون الاول/ديسمبر.
&وكلف القرار 1441 الصادر عن مجلس الامن، لجنة انموفيك ان تحدد ما اذا كان العراق يملك اسلحة كيميائية او جرثومية او نووية او صواريخ طويلة المدى او ما اذا كان يسعى الى امتلاكها.&وتؤكد واشنطن ولندن انهما تملكان اثباتات على ان العراق يمتلك اسلحة دمار شامل وتهددان بشن حرب لنزع اسلحته. وتنفي بغداد حيازة مثل هذه الاسلحة.