قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك -فيرونيك دوبون: بعد تراجع لثلاث سنوات متتالية للمرة الاولى منذ خمسين عاما، يتوقع ان تشهد البورصة الاميركية تحسنا في 2003 مع انه يفترض ان يكون مطلع السنة المقبلة مثقلا بتوترات جيوسياسية، وفق محللي وول ستريت.
&وكانت السنة المنصرمة "عاما فظيعا" لمؤشرات البورصة التي تعرضت لضربة قوية مع انهيار فورة الانترنت الذي بدأ العام 2000، والانتعاش المتثاقل للاقتصاد الاميركي وتردد كبير للمستثمرين جراء مخاوف من وقوع حرب في العراق.&وشهدت الاشهر ال12 الاخيرة ايضا سلسلة من الفضائح المالية في مقدمتها فضيحة "انرون" و"ووردكوم" و"تايكو"، ادت الى تآكل ثقة المستثمرين في الشركات الاميركية.
&وتراجع مؤشر داو جونز الرئيسي في بورصة وول ستريت بنسبة 17% تقريبا&العام 2002 مقارنة مع مستواه في 31 كانون الاول/ديسمبر 2001، مسجلا 78،8303 نقطة الجمعة.&ومنذ تحقيقه رقما قياسيا في كانون الثاني/يناير 2000، خسر المؤشر ثلث قيمته تقريبا. وكان تراجع 6% العام 200 و7% العام 2001.
&لكن مؤشر ناسداك لشركات التكنولوجيا كان الاكثر تأثرا بالضربة التي تعرضت لها اسواق المال الاميركية بين ايار/مايو وايلول/سبتمبر. فقد خسر 30% من قيمته في غضون 12 شهرا مسجلا 31،1348 نقطة الجمعة، اي بتراجع نسبته 73% منذ اعلى مستوى له في اذار/مارس 2000 حين وصل الى 62،5048 نقطة.
&وقد تراجع مؤشر ستاندر اند بورز 500 (اس اند بي 500) الاكثر تمثيلا للاتجاه العام، بنسبة 23% تقريبا في 2002 وسجل عند الاقفال الجمعة 40،875 نقطة.&ويقول الخبير في شركة الوساطة "برودانشيل سيكيوريتيز" بريان بيسكوروفسكي "لم نشهد تراجعا في الاسواق خلال ثلاث سنوات متتالية منذ خمسين سنة".
&لكن ستيفن غالبريث المحلل في مصرف "مورغان ستانلي" يقلل من اهمية هذا الامر. ويقول "بالنظر الى فظاعة الوضع الذي شهدته اسواق المال خلال تشرين الاول/اكتوبر، يفترض ان يشعر المستثمرون بالارتياح لان حصيلة العام 2002 لم تكن اسوأ من هذا".
&ولا يتوقع ان يحمل مطلع العام 2003 اخبارا سارة لاسواق المال بسبب التوتر الكبير على الصعيد الجيوسياسي.
&فالخطر النووي الكوري الشمالي واحتمال حرب على العراق تبدو الولايات المتحدة وبريطانيا مصممتين على شنها، والاضراب العام في فنزويلا الذي يشل قطاع النفط في ثامن دولة منتجة للنفط في العالم، والنزاع في الشرق الاوسط، كلها مشاكل من شأنها تعذية مخاوف المستثمرين.
&ويرى بيسكوروفسكي ان "الاقتصاد اخذ مسار الانتعاش البطيء لكن يفترض ان يشهد تحسنا فعليا خلال السنة المقبلة" مشددا ايضا على الاجواء الملبدة التي تخلفها بؤر التوتر العالمية.&ويتوقع هذا الخبير ان ترتفع المؤشرات من جديد "مع اطلاق اول رصاصة"، في اشارة الى عمل عسكري اميركي مرجح ضد العراق.
&ويشير الى ان الاسواق "لم تشهد اي تراجع لاربع سنوات متتالية منذ سبعين عاما" اي خلال الازمة الاقتصادية الكبرى، متوقعا تاليا ان ينتهي العام 2003 على ارتفاع في البورصة الاميركية.&ويقول محللو مؤسسة "سالمون سميث بارني" في مذكرة "نتوقع زيادة في تقلبات الاسواق العام 2003 لكن لا نتوقع تراجعا لسنة رابعة على التوالي".
&لكن محللين اخرين يبدون اكثر تشاؤما. ويقول ستفين روك المحلل لدى "مورغان ستانلي" انه ما زال "مصرا على ان المخاطر التي تحدق باقتصاد عالمي يرتكز على الولايات المتحدة، اكبر بكثير".&ويفيد مصرف "مروغان ستانلي" ان مؤشر "اس اند بي 500" يفترض ان يتراوح&بين 900 و1025 نقطة العام القبل ومؤشر بورصة ناسداك بين 1320 و1590 نقطة.