قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس- اعتقل موظف في مطار رواسي-شارل ديغول الباريسي غير معروف من قبل الشرطة الفرنسية مساء السبت وفي حوزته اسلحة ومتفجرات كانت مخبأة في سيارته. والرجل الجزائري الاصل الذي يبلغ من العمر 27 عاما موقوف في قسم مكافحة الارهاب للفرع الجنائي للشرطة القضائية في باريس التي كلفت التحقيق في هذه القضية. وقال مصدر قريب من التحقيق ان شرطة الحدود اعتقلت هذا الموظف وهو حامل امتعة مساء السبت بينما كان متوجها الى سيارته التي عثر رجال الشرطة فيها على مسدس آلي ومسدس رشاش وخمس عبوات وصاعقين. ويؤكد المصدر بذلك معلومات بثتها القناة الثالثة للتلفزيون الفرنسي (فرانس 3).
وذكرت المحطة التلفزيونية ان مسافرا ابلغ رجال الشرطة الذين توجهوا الى موقف السيارات في المطار.وقامت الشرطة بتفتيش منزل الرجل في بوندي (شمال باريس) واوقفت والده وشقيقيه واحد اصدقاء العائلة. وقال المصدر القريب من التحقيق ان حامل الحقائب لم يكن معروفا بقربه من الاوساط الاسلامية. وتواصل الشرطة تحقيقاتها بينما تهتم ادارة مكافحة الارهاب بالقضية "بصفة مراقب".
واوضح احد المحققين ان العناصر الاولى للتحقيق لا تسمح بالتأكيد ان الرجل مرتبط بالارهاب بل بقضية سرقة.يذكر ان حوالي ست شركات مكلفة تحميل وتفريغ الامتعة في رواسي احد اكبر المطارات في اوروبا.وتم تعزيز الاجراءات الامنية في المطار في الاشهر الاخيرة بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة. وكشف تحقيق ثغرات كبيرة في هذا المجال وخصوصا في ما يتعلق بالشارات التي تسمح لحامليها بدخول المناطق الحساسة في المطار.
واجرت شرطة الحدود تحقيقات حول كل الموظفين الذين يحملون شارات شملت التدقيق في حوالي ثمانين الف شارة.وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اعلن عن سحب الشارة من موظف في احد برجي المراقبة في المطار في نهاية حزيران/يونيو الماضي بسبب علاقاته مع الاوساط الاسلامية المتطرفة.