قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ابيدجان- اعلن الجيش الفرنسي ان متمردي غرب ساحل العاج ضاعفوا في الايام الثلاثة الاخيرة من الهجمات على المواقع الفرنسية في دويكوي حيث وقعت ثلاثة اشتبكات بين الجانبين بين الجمعة والاحد. وقال المتحدث باسم القوات الفرنسية في ساحل العاج اللفتنانت كولونيل انج انطوان ليسيا انه لم يسقط اي جريح في الجانب الفرنسي. ولم تعلن اي ارقام عن ضحايا في صفوف المتمردين.
وجرى الاشتباك الاخير بعد ظهر الاحد بين الجيش الفرنسي ومتمردي حركة ساحل العاج الشعبية للغرب الكبير في شمال شرق دويكي. واوضح ليسيا ان القوات الفرنسية دمرت ثلاث آليات للمتمردين. وقال ان مجموعة من المتمردين "هاجمت موقعا فرنسيا عند المدخل الشمالي الشرقي لدويكي على محور بلودي". واضاف ان "القوات الفرنسية تصدت للهجوم دمرت الآليات الثلاث الاولى التي كانت تتقدم رتل سيارات المتمردين الذين تراجعوا".
واعلن ان دورية فرنسية اضطرت السبت للتصدي للمتمردين الذين فتحوا النار عليها على محور دويكوي بانغولو (40 كلم شمالا)، في حادث تكرر بعد يوم واحد من وقوعه للمرة الاولى.وهو رابع اشتباك من هذا النوع منذ 21 كانون الاول/ديسمبر والثالث خلال ثلاثة ايام.
وفي 27 كانون الاول/ديسمبر، تعرضت دورية فرنسية لهجوم من جانب المتمردين لم يسفر عن اصابات في صفوف القوات الفرنسية حسبما ذكر الجيش الفرنسي. ولم تتوفر اي حصيلة عن الخسائر في صفوف المتمردين. وقد انتهت بعد ظهر الاحد عملية انزال آخر العسكريين الفرنسيين ومعداتهم في ابيدجان ليكتمل انتشار القوات الفرنسية في ساحل العاج التي باتت تضم ما بين 2300 و2500 رجل.