الكويت -- استقبلت فنزويلا اول شحنة نفطية تصل اليها منذ بدء ‏‏الاضراب العام منذ خمسة اسابيع في محاولة لتحسين اوضاع البلاد الاقتصادية.‏
وذكر راديو صوت امريكا المسموع هنا ان السفينة البرازيلية (امازونيون ‏‏اكسبلورر) المحملة بشحنة تبلغ حمولتها 525 الف برميل من النفط وصلت الى ميناء ‏‏(بيورتو لا كروز) الواقع على بعد 220 كيلومترا شرق العاصمة كراكاس كمساعدة في حل ‏‏الازمة النفطية التي تمر بها البلاد حاليا.‏
وجاءت شحنة النفط بناء على طلب من الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي يحاول ‏‏تحسين اقتصاد بلاده التي تعتبر خامس اكبر مصدر النفط في العالم والذي شل الاضراب ‏‏انتاجها على مدى الاسابيع الخمسة الماضية.‏
وقال محللون اقتصاديون فنزويليون ان شحنة النفط البرازيلية لن تكفي لاحتواء ‏‏الازمة حيث انها لاتمثل الا زيادة طفيفة فوق المعدل اليومي لانتاج البترول في ‏‏فنزويلا الذي يقدر متوسطه باربعة الاف برميل فقط.‏
في الوقت نفسه قال احد منظمى الاضراب ان البلاد بحاجة لخمسة ملايين برميل من ‏‏النفط لاعادة الاحوال الاقتصادية الى ما كانت عليه قبل الاضراب الامر الذي لن ‏‏تحققه الحكومة مع استمرار الاضراب وانقطاع العمال عن اداء مهامهم في قطاعي انتاج ‏‏وتصدير النفط.‏
‏ على صعيد اخر استوردت الحكومة ما يقارب 180 الف طن من المواد الغذائية من ‏‏جارتها كولومبيا لسد حاجات المواطنين بسبب النقص الحاد في المواد الغذائية الذي ‏‏تسبب فيه الاضراب .‏
وقال المضربون عن اعمالهم ان الاضراب لن ينتهي الا بقرار الرئيس شافيز التنحي ‏‏عن منصبه الامر الذي يرفض الرئيس القيام به قبل اغسطس المقبل.