قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة -ايلاف:في وقت يبدأ فيه صفوت الشريف غداً الثلاثاء، وزير الإعلام المصري، وأمين عام الحزب الحاكم في مصر زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول من هذا المستوى إلى السودان منذ سنوات مضت، فقد كشف مصدر في المعارضة السودانية بالقاهرة إن سكرتارية "ايغاد" قررت تأجيل موعد استئناف المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان، وذلك حتى النصف الثاني من شهر كانون الثاني (يناير) المقبل، بدل من استئنافها مطلع كانون الثاني (يناير) المقبل، وذلك على خلفية خلافات بين الجانبين حول عدد من القضايا، فضلاً عن حجم التمثيل في المفاوضات المزمعة.
وأضاف المصدر إن جولة المفاوضات المقبلة تحدد لها ان تبدأ في 16 كانون الثاني (يناير) بدلاً من السادس منه لمنح الجانبين فرصة لمناقشة قضايا أبيي والنيل الازرق وجبال النوبة في سياق خارج مظلة "ايغاد" ولكن تحت اشراف اميركي بريطاني ومشاركة واسعة لأبناء هذه المناطق بهدف التوصل لحلول بشأن مطالبها المتمثلة في الدعوة لحكم ذاتي او فيدرالية بصلاحيات اوسع تمنحها خيارات أوسع في اتخاذ القرارات السياسية
من جهة أخرى رحب الحزب الحاكم في السودان بمشاركة وفد الحزب الوطني الحاكم في مصر برئاسة السيد صفوت الشريف الامين العام، كما جددت الحكومة ترحيبها بالزيارة، وذكرت مصادر في القاهرة ان الشريف الذي يصل الخرطوم غداً على رأس وفد رفيع المستوى يحمل رسالة خطية للرئيس عمر البشير من الرئيس مبارك تؤكد دعم مصر للسلام والاستقرار، ومؤازرتها في حل مشكلة السودان حلا شاملاً، من شأنه الحفاظ على وحدة السودان وسلامة اراضيه.
ونقلت صحيفة "الرأي العام" السودانية عن إبراهيم احمد عمر الامين العام قوله ان مشاركة الوفد المصري برئاسة الشريف ستساعد في تطوير العلاقات الحزبية والرسمية بين البلدين، كما رحب أحمد عبدالحليم السفير السوداني بالوفد المصري واعرب عن تقديره للزيارة التي وصفها بانها لفتة مودة واخاء تجاه الشعب والحكومة السودانية، وقال عبدالحليم في تصريحات صحافية ان الزيارة ترمز للاخاء الحقيقي بين شعب وادي النيل ، وذكر ان الوفد بتركيبته يشير الى ان العلاقات بين البلدين قطعت شوطا بعيدا، واضاف ان الزيارة تؤكد اهتمام مصر بكل ابناء السودان شماله وجنوبه.