قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تطرق الرئيس الفرنسي جاك شيراك مساء الثلاثاء خلال توجيه تمنياته إلى الفرنسيين بمناسبة العام الجديد، إلى "التهديدات بالحرب" في العراق و"المخاطر الإرهابية".
&واشار شيراك ايضا من دون تسميته الى الاستنساخ المفترض لطفل من طائفة الرائيليين، متحدثا عن "استخدام سيء للتقدم العلمي الذي قد يحمل اساءة الى كرامة الانسان بالذات".
&وقال ان "فرنسا يجب ان تكون في طليعة المدافعين عن السلام والعدالة والاخلاق".
&واضاف شيراك "ان احتمالات القوقعة والانغلاق على الذات على ارضنا فعلية. ان العنف الذي يتراجع بفضل عمل الحكومة لم يختف بعد. ان توازناتنا البيئية مهددة اكثر فاكثر. ان تماسكنا الوطني الذي يتعرض للاهتزاز بحاجة لتعزيز. ان وضع العمالة والمصاعب المادية لا تزال تشكل عندنا قلقا كبيرا".
&وتابع الرئيس الفرنسي يقول "كلما اصبحت فرنسا دينامية، كلما كان اسماع صوتها افضل. وفي اوروبا موحدة وموسعة قريبا ستتكلم (فرنسا) بقوة اكثر. وخلال الاشهر الماضية، عرفت كيف تسمع رسالتها حول السلام والتوازن والتضامن مع الدول الفقيرة. وفي العام 2003، ستواصل فرنسا عملها مع الامم المتحدة على الرغم من الصعوبات من اجل ان تسود المبادىء التي تؤسس التزامها ورؤيتها للعالم".