باريس: تغيبت حماة رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات، ريموندا حوا الطويل، التي تلاحقها جمعيتان فرنسيتان بتهمة القدح والذم العنصري، امس الخميس عن جلسة محكمة الاستئناف التي ستبت في المسألة في 15 ايار/مايو المقبل.
ولم تحضر ريموندا الطويل التي اسقطت عنها محكمة باريس التهم الموجهة اليها في حكم الدرجة الاولى في 20 كانون الاول/ديسمبر 2001، الجلسة كما انها تكلف محاميا لتمثيلها.
وتلاحق "الرابطة الدولية لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية" (ايكرا) ومحامون بلا حدود، ريموندا الطويل بسبب تصريحاتها في اذاعة فرانس-ثقافة في 12 كانون الثاني/يناير 2001 في برنامج "الطبعة الاولى".
وقالت ريموندا الطويل في ذاك البرنامج بمناسبة صدور كتابها "فلسطين، قصتي" ان اليهودية تبتعد عن الروح الدينية التي تؤدي الى احترام الاديان الاخرى.
ومثل الصحافي بيار اسولين ورئيس مجلس ادارة راديو-فرانس جان ماري كافادا امام القضاء ايضا ولكنهما استفادا من قرار الاعفاء نفسه.
لكن النيابة العامة لم تستأنف الا حكم اسقاط التهم الذي استفادت منه ريموندا الطويل التي اعيدت محاكمتها جزائيا امس الخميس. لكن المحامية العامة ماري فييار لم تطلب انزال اي عقوبة بحقها.
وقال اود فيل-راينال المحامي من محامون بلا حدود ان المقابلة الاذاعية تضمنت افكارا معادية للسامية وان كافادا كان يفترض به وقف البرنامج او تقديم اعتذار الى "الجالية اليهودية في فرنسا".