ولد في الناصرية جنوب العــراق عام 1961، نشر أول قصيدة عـــــام 1978/ حصل على درجة البكلوريوس في الادب الانكليزي من جامعة بغداد عام 1986. عمل في الصحافه العراقية حتى خروجه من العــراق
خريف 1994 الى الاردن حيث عاش فيها لمدة أربعة اعوام. في عام 1998 سافر الى كندا التي استقرفيها منذ ذلك الحين. صدر له "السائر من الأيام" مجموعته الأولى عام 1992، "تنافسني علىالصحراء" (1993 وكلاهما عن دار الشوؤن الثقافية في بغداد). في عام 1996 صدرت مجموعته الثالثة "حياة ثالثة" "ا لمؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت). وله أيضا" مختارات في كتاب "خمسة شعراء عراقيين" (دار الجندي في دمشق عام 1998) ومختارات لشعراء عراقيين عن دار البزاز عام 1994. حائز على الجائزة الاولى لمسابقة الشعر في العراق عام 1992 وجائزة الاقلام الشعرية عام1993 وله العديد من المقالات والنصوص الاخرى في مجموعة متفرقة من الكتب والمجلات المختلفة داخل العراق وخارجه. ترجمت له عدة نصوص الى اللغه الانكليزية.




عن المنفى وجلال الشعراء

من صفات الشاعر المتغلبة القلق المستديم، نزعة مساءلة الوقائع الخارجية بقوه وتحويلها الى ماده اخرى حلمية، أو متخيله... الشاعر أيضا "كائن نزاع الى المغايره والتضاد (أتحدث هنا عن الشاعر بالمفهوم الحديث)... يمكن القول استتباعا ان عزلة الشاعر هي ذاتها في مجتمع ديمقراطي أو تحت جبروت حكم مستبد، لكن الفارق بين الوضعين يكمن في ان الشاعر يستطيع ان يكتب نصه شديد الخصوصية في الوضع الاول من دون التفكير جديا" في ما تعنية لدى (السلطه او الحكومه) بينما في الوضع الثاني الخوف المتبادل بين السلطه والشاعر الاعزل يجعل من العسير على الاثنين ان يتعايشا بسلام.
هذا ما يجعل شعرنا العراقي تخصيصا" شعر منفى ولايهم اذا كان المنفى خارج الوطن او داخله جغرافيا".
ومادمت اتحدث عن ثنائية السلطة / الفرد، الشاعر اقول ان وهمية المشروع الشعري التي يدعيها البعض هي كما احسب اكثر نبلا" وانتماء للمشروع الانساني الاصيل ( بقربة للفطره ) بازاء الوسائل المرعبة والغايات الدنيئه التي تسلكها وتحققهاا السلطات والحكومات الديكتاتورية للسيطره على الجمهور وافراغه من محتواه الروحي تحت حجج وذرائع باطله.
أني اشاطر احد الادباء الكبار رأيه ان الشاعر بالمحصلة الاخيرة لايريد ان يبرهن على صحة حدوسه وافتراضاته الروحية ( التي تبدو احيانا للبعض ضربا من ضروب الخبل)... واحسب ان الشاعر ايضا" غير معني بمدى تصديق الاخرين لما يكتب او يقول لكن يمكنني الادعاء بقوه ان شكل العالم سيكون اجمل وابهى واكثر امانا وشرفا" واجدى بالعيش والاستمتاع لجميع المخلوقات الحية اذا تم استبدال مسألة استبعاد الفرد واذلاله وتدجينه بجعل الحديث عن قصيده او عمل ادبي بوصفه حدثا" جليلا" يستحق الاشاده والثناء.
ان تخريب الفرد الذي ينتج عنه تهديم المجتمع بكامله يبدأ باجبار الاولاد الصغار عى حفظ قصائد رديئة وتلقين النشئ نصوصا" رثة وبالية بحجة صيانة الثراث وحمايته. واستطرادا" اقول ان تغيير السلطات والانقلابات الحكومية في عالمنا الثالث الزاخر بالوان العذاب والمعاناة الاستهلاكيه ينظر له على انه الحدث الاهم وليس اعادة النظر الحاسمه بانماط ووسائل التربية الفكرية والروحية والجمالية والكف عن اجترار اصنام الماضي التي تصيب الجميع بعدواها المرعبة. نحتاج بعباره اخرى الى اعادة اكتشاف معنى الحرية وتعميق ومساءلة التفكير والحس بها باستمرار... هذا جزء من مسعى الشعر الحقيقي المستبطن للاسرار واظن ان تاثيره مفردا" بطئ مالم تسعفه وسائل اخرى اشرت اليها قبل قليل.
الوظيفه الحقيقيه للشعرأستنتاجا" هي ابقاء صلة الكائن البشري حية بفطرته واعماقه التي تهددها كثبان الرمال والرماد من كل حدب وصوب، بهذا نقاوم فعل الشيخوخه والاندثار افرادا" وامما".


التعريف وتضاداته

استكشاف متحول ابدا للوجود ونبذ للتعريف- تمرد على العادة -- مصاحبة للمجهول القافز ابدا صوب افق ما، طفولة مدهشة تغني السر بامل يتساءل وتوق مشبوب العاطفة والفكر للحياة-هذا هو احساسي بالشعر وليس تعريفي له--- من قوة الهدم تبزغ رغبة الحضور الراسخة وعبر الصراع مع اللغة يجترح هذا الحضور وتخلق المفاجاة. ربما تكون هذه الدهشة منسية في كتاب مهجور منذ مئات السنين في مكتبة ما- ربما في غصن لم تمسسه يد في غابة عذراء- وقد تكون في المسافة بين القلم الهارب من الرطانة والورقة البيضاء التي لاتفرط بالسر واللامبالاة-
الشعر سؤال يؤمن ان انتظار اللااحد هو اللامكان خارج جبروت الزمن الذي يخذلنا بالموت- لايعقد سلطنة الغياب ولايقعدها--بل يرميها بسجيله المنهار من مرايا ا لذات وانشطاراتها الخالدة من هنا يكون التجريب مشروعا--كل قصيدة-كل نص يموت عندما يتنمط --- يدهشني اصرار البعض على اجترارمقولات وتنظيرات بليت بحكم التكرار--
كل كتابة شعرية تتحول كما يقول اوكتافيو باث الى كلاسيك بالتقادم--لافرق بين عمود وحر ونص مفتوح مايعزز شبقي بالمغامرة انني قارئا افاجا دائما باكتشاف اسرار ودهشات شعرية لاسماء قليلة اعرفها ولاخرين كثيرين لا اعرفهم اذ خطر موت الدهشة يكون كبيرا حينما تكون حريفا كانك تستهلك متعة الممارسة الساحرة بالاستقصاء الذي لا يقر له قرار فتقتل بذلك لذة اللعب ومجانيته المتعجبة---لهذا اتامل كل يوم عيني الطفل المندهش في لأرى واتحقق من قدرتي على الوفاء للحق والجمال-
شباط -203 - ادمونتون





غنائم السيرك

مقاطع

امراة تطلق احد عشر طائرا ثم تعود فتصف طفيليات الرماد
وحيوانات النسيان وستاتي على وصف ما يتبقى غربا
وقبل ذلك اطوي الارض المخربة وشبكة السنوات اللازمة
لكي تقول السلالة--
الانتظار احد يراقب اثنين يقتتلان في الوادي
وايضا انثى تحرك السلاسل وتحرق شوك الملائكة
والسهريستلقي على ظل احد الصلبان
والعجلات تحمل نجمةحمراء في كتاب اسود
وتعطي سقط الضجيج لاحد يتبعنا ليوحي
ان الذهب والحجر والنفط اشقاء
ليس بعيدا عن الفة الشتاء والات البشر ايضا-


نعاس يصغي لغزال يذبح فوق الحصير بامرة جارية الامير
حفيد الظل قرب الوكر بين ثلاثة حكماء يطنبون في الحديث
عما يجري وراء المياه
ونوايا التجار الذي ارشد التجار للتعلق بجارية الامير
لانهم سيقتتلون وكانوا على وشك البوح بمقاصدهم
ولكن صوتا من خلف الوكر
ناداهم لمراقبة عيون الحكماء الثلاثة فقال احدهم
--جهة ستحل في النهار وثاق المهاجر
وقال ثان--
انه يصدر عن الهوى لانه لم ير في الكتاب الاصفر صورة الجد
ولا السكين الصالحة لتقسيم سؤال بين الحكماء الثلاثة
ارايت انهم يسرقون البئر بكل ما فيها من الدم
ويلقون الذهب وما تبقى من البساتين والضباب فيها
وينتحرون اخيرا
فيعلق احد المجانين مراياهم فوق حبل الغسيل-


لا البواب الذي استدرج المتسللين الى السطح
حيث يدخن الخزان
ولا البنت العارية التي تتحدث عن النفط
مشيرة الى احد المعتوهين الذي يبيع النباتات السامة
ولا عالم الرياضيات الذي يقول
ان هذه الديدان الصفر فوق الباب
تمكن معالجتها بمعادلات رياضية
ويعقد مقارنات بين الريح والقشور
كل هؤلاء
غير غير قادرين على هجرها
بالرغم من غربتهم حين يتحدثون
عن الطرق والنساء
والشياطين
الذين يحرسون المملكة
ويتجولون بين اشجارها المذهبة التي لاتحترق بالنفط
ولا بمؤامرات العطار مع عالم الرياضيات
الذي يتحدث بنبرة الية عن البواب
معددا صفات المملكة باصابعه
ومشيرا الى رائحة قش يحترق فوق احد السطوح-


سهو اورفيوس

اريد ان اصنع تمثالا لا للموت بل للرغبة فيه
اريد ان اطفئ النور واسدل الستار على عصر البهلوانات
الخاسرين الذاهبين الى تفاهة الخطوات
والضحك الاصفر
وحيدا افرق بين العربة والطين---والقي نظرة الوداع على حلم برومثيوس الانسان
ماالفتوة لنخسر عشرين عاما في التعرف عليها وخمسة وعشرين اخرى في رثائها
وهل الارض
ترقص نيابة عنا لتحرر الجدران من اخطبوطاتنا
من يدفع هذا الحشد الساقط كالتنين على ضوء عيني
دعيك خارج السور والحلبة
دعيك خارج الفكر
واذا كان ممكنا اعترفي خارج الجميع
اعترفي من ذبح الوردة
هل الكائن ام حيلة الطبيعة
وهل اللغة تحرر الحقيقة
اللبوة خارج الانشقاقات تربيها الشمس
ولايعرف هذا الفضاء
هذه هي الفضيحة فهل انت جدير بها ايها العبد
من الذي يدفع
الرغبة لان تستعير الوردة وتؤسس تاريخا مزيفا بينهما لايعنيني
لاالرغبة تحذف الشمس ولا الهاوية
الرغبة تحذف الرغبة
لاتاريخ للرمل
للكينونة فقط
للاعماق التي ترى رماد السطوح
وماذابوسعي ان افعل سوى ان
اطرد ذباب الذكريات من راس هذه الافعى
التي تتلوى خارج الكاس
تحية للنبع الذي تظفره الشمس اكليلا من الكلمات ايها المنفى
--------
---------
تدفعين الصخرة فوق جمرة ننوء بها
وتدفعين الايام فوق الغياب
كيف نحتمل هذه الايام
و اللغة ظلام صخري و معول الشاعر خائن كبير
لا الموت غريب كما يبدو ولا الارقام
ثمة الامس الذي تكفنه المواربة السوداء-
--------------
---------------
ذئاب دون منفى لاتصنع شيئا بحياتها
والدسائس توريات الظلام
اعوام تلتها اخرى ولم تعقبها معاول
لذلك ظللنا نقطر اطلالا
واللغة ذهبت قبلنا بمصائر سماها هاملت التردد
بينما فشل رامبو في نجدة الظلام
فقلت ان شاعر البرق زيت الحياة بظلامه القليل
لان البرق جف في كاسه السوداء
فمات المجنون من شحة البرق
بقي بلا عصا واستمرت العربة بكل طينها--
--------
--------
اخصاءات الخيول شاهدتها
امتلات بظلام الغرف المتكورة على تحلها الميت
سال الصدا على عيني من القضبان
فصنعت منه مسرحا دائريا وابطالا ضحايا لعصر قادم او للعصور الاوسطية
وبقيت محتفظا بليل طويل وجمل رشيق من اجل اللغة
من يفرق بينها وبين الحياة
هل الموت العتيد
هل الصيف القصير ام العبد الانيق
تدهس الجملة فراغ البياض
عما قليل سياتي الزائرون يتعرفون على موتهم بعد خمسين ليلة
او عشرين عاما
تبقى الخشبة قائمة على هذا المسرح الاحمر
يبقىالشخوص بلا عيون
وتبقى اللغة تنزف اطلالا ومواكب ذاهبة الى جحيم قديم
يبقىالذهن خارج هذه الوردة
خارج هذه الرغبة الشائهة-


سهوا على مصطبة الظلام

مقطع


في الخطط
تتلفت كثعالب تصلي في حشود الضباب
في الافواه تحفر قيعانها مسامير
وتستلقي كافراد القطيع على دكة حمراء
في غربة العشب التي تستولي علىدهشة الراعي
وفي قبضة الرائي الذي لايرى
في غفلة اللاعب المطرود
في المواخير التي تتهدم كالغيوم
في حرير كصهيل يحفرغابة سوداء من الذهب القاتل
والالسن العرجاء
في مزارع السم
في التضاد المحبوس
يغرز اشواكه
في توابيت الهواء
في الجلوس الواقف سهوا على مصطبة الظلام
في زعانف العصا
في ارجل المحارات
تراقب شمسا ترهن ميزانها المقلوب
وتتسول في زنازين الصقيع
في كل هذا يختفي فجراخرس من شدة السواد-
------------------
-------------------
في المقبرة البعيدة رايته
مطرقة باسنان صفر
تشبه المدن المحطمة
رايت عظاما مثقوبة
تاكل كفي الراعشة
وتشرب حبري الذي تتساقط فوقه القذائف
والبروق العمياء
وبصبر مجنون وشجاعة ميت
كنت افسح قلبي للايام
لتكمل سيرها المرقط
في بحيرتي الحمراء

مصابا بعاهة الكلام
خالعا من ا للغة اقفالها
ومن الابواب انتظارها الاملس
اتشبث بعكاز الموتى
واشد طبلا فارها
كالوجود
لاقواس تبكي
قرب ملهاتي الدامية
مصغيا لشهاب النبوءات
يخترق عالمنا
فجاة
عجولا
يقايض دارة سقطت خارجها
بوحشةحجرية
تستند الىقطن الكلام
وبازميل منسي في حفرة تشبه حياتي
ارمم روحا منخوبة بالطلقات
واربت على كتف حيوان يائس قربي
واتماثل للطيران-


اكاذيب في محبرة

كان يلزمني حبر نظيف
ونار تحرس يقظتي
لكي اقود فلول الغيوم
بعصاي
مارابصخرة تنهشها الامطار
بالصرخات الممزقة
بالعزاء المنخور
مناديا علي
ايها الامس
كم مدينة يحتاج الالم
ليكون عادلا
حينما يجتاز بحيرات الدم الخرساء
وتسود وجوهنا
اكاذيب الرياح-

وانت ايتها الافعى المريضة
ايتها الحياة
تسبحين
في دموعنا
باحثة عن خطا ناقص وامل مجروح
عند ابواب الجحيم
ابوابنا الساخطة
وتخلدين بمهارة ناعمة
الى نومنا البارد
تلدغينه بضوئك السام
وتسحلين الفريسة
متنقلة بها
من طريق
يشبه اصبعا مبتورة
الى جبل منكسر
الى متاهة تجتر طمانينتها
وحين تتعبين
تستخفين
ايتهاالافعى
فكل مدينة من رمل وخداع
مزار امن لك
فدوري به
دوري
واصنعي تمثالا شامخا باقيا
لهذا الدوار-


اشجار

تمدح بعضهاهذه الاشجار
وتخفي سعادتها عن سكان هذا الريف
تخفيها بالسواد الساحر
وتطمئن
تنام مطمئنة
وتاكل
وتشرب
وترقص بامان تحسد عليه

وسكان هذاالريف
ينظرون بارتياب
لهذه الاشجار
وحين يضجرون
يطلقون النار عليها
لكن الاشجار
وقد احترق سوادها الساحر
تطلق الحمامات
كالشتائم
في وجوه السكان المذعورين
------
لااحد
يفض الاشتباك
بين السكان والاشجار
لكن الجميع اذعنوا
وبين كر وفر
قضي الامر
واستمروا على هذه الحال
---------
ذات يوم تسللت وحوش من كوكب اخر
وسرقت الاشجار
واحدة اثر اخرى
من هذا الريف
فما الذي يمكن ان نفعل
-لنجدة هؤلاء السكان الريفيين



الى رعد عبد القادر
ليست مرثية بالتاكيد

من المؤكد ان التكرار قديم مثل الشمس، لكن ليس مؤكدا" ما اذا كان أبنا" لها ام لا، فالاسابيع والنهر لايجيدون الدفاع عن قدرتنا على التأمل. جراح مدفونه في غابة تئن ظلالها جوار اصابعنا ربما من تعريفاتها الابد...

كل محكوم باشاعة صيتها له سحرنادر".قليلا ما يخطئ تعريف الخوف الخاسر والدماء العزلاء اقتسموها باسماء شتى تام العافية وشائع تماما" بين المطهرين وسدنة الغبار، سواء تعلق الامر بالشعوب التي لاتكررها الرياح ام بالبترولات التي تكررها اذا حركتها دوار سعيد لكنه اعشى والاسف يقلب المتروكين في ساحة المعارك الحربية، داخل قمصانهم قصص غامضة تمتمتها الرياح عجولة باذن السائح الغريب. هاهو يخرج من يدي مدنا تهجنها المصادفات البيضاء مثل الثلج الذي يتوزع على النوافذ بعدل فريد.


هي موتها، يد تشير الى الغمامة وسنامها لكنها تفكر داخل عقل اخضر واذا مرت ببائع الدخان تتذكر التلميذ الذي يشبة نسرا" سجينا فالوردة على وجهها ذكرى محايد اخرس رعاياه غريبون. تنعى الكلمات نسورها وهي ملصوقة على جدار هدمة حشد مريب.

* * * * * *

من ابوها، هل امها العمياء ام ابوابها المحطمة اسمي الذي يدلني بين الجبال والارياف. هي واحجارها المذهبة تجرجرها ايد غريبة وحبال من الطين، في قبور الشرق نسيت انهارا" مضمدة بالغرق ودورا" من البرد اضمحلت فحتى كلام الساهين الغرباء الذي تمرن على موتها لم يعد ان يجرؤ على التسمية.
قطار دربته بازا عليلا" وانات بلا مخيلة او شكوى. واذا سئلت اهذا اعمى قلب ام اصبع محذوفة من مذبحة او محكمة تندهها صرخاها الحجرية وتختها تمثالا" سادرا" نهاية اللاعب الامهر حتى الابد.


رعاية غريبة
خاصه بايلاف


أهرع لتفقد الأفعى
التي يتعالى صليلـــــها
في زاوية مهجوره من بيتي النائي، منصتا" لشخص مريب
يطرق بابي المغموره بالثلج ومنذ (( غنائم السيرك ))
فالكلمات الي ترعاني غريبا"
صارت تداويها النوافـــذ بالجــراح
فالطرق وحبال الطين التي قد لاتسعف الاعمى ولا الغريق
صارت تجلس في شرفتي هنـا
لتراقب المرآة
تذرو وجوهها الرياح باتجاه أنواري الخرسـاء، التي ينهشها كلـب ينبح في عــراء الكلمات.



ضد التيار
خاصه بايلاف


الأب الذي يجلس قبالتي
على الضفه الاخرى من الطـريق
لم يقتله أحـد
بيد أنه لاينتظر
لاسيف من خشب عنـده
لاوعد من ذهب
وزمانه
امة الميتة في الحـرب.
قبالتي تماما" يجلـس يمسح شـفتيه من الغبار الأسود
بيد انه لاينتظر أحدا"
حجته رواية الأمل الكاذب المعـادة.