: آخر تحديث

بابا الفاتيكان في مصر ورسائل لإنقاذ العالم

كلمات البابا فرانسيس بابا الفاتيكان أثناء زيارته التاريخية لمصر يومي الجمعة والسبت 28، 29 إبريل استندت إلى ما جاء في التوراة والإنجيل والقرأن ليطلق رسالة محبة وسلام من أرض السلام، وليرد على المجرمين الذين استباحوا دماء البشر باسم الله سبحانه وتعالى خالق السموات والأرض لتنفيذ مخططاتهم المشبوهة.

في القداس الذي ترأسه باستاد الدفاع الجوي أكد البابا أنه فى أرض السلام لا يحتاج إلى ما يحميه، فإذا تصور أهل الشر أنهم بأعمالهم الخسيسة يحمون الله، فإن الله هو الذى يحمى البشر ولا يرغب في قتل عباده بل في أن يعيشوا سعداء بالإيمان الحقيقي لتنزل عليه بركات السماء والأرض، اشار البابا الى أنه على أرض مصر كلم الله نبيه موسى عليه السلام، وفوق جبل سيناء أنزل الوصايا الألهية، قال تعالى في سورة القصص " وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي"

كما كانت أرض مصر ملجأ للعائلة المقدسة حيث قطغت رحلة شاقة استمرت نحو ثلاث سنوات من بيت لحم بفلسطين إلى مصر وشرفت مصر بخطوات سيدنا عيسى بن مريم وأمه السيدة مريم عليهما السلام ليتركا لنا مزارات دينية وسياحية تظل شاهدة على مكانة مصر عند رب العالمين. 
كانت كلمات البابا في رحاب الأزهر كاشفة عن طبيعة تجار الدم الذين يستغلون اوضاع الشباب لتجنيدهم في أعمال الخريب وسفك الدماء حين قال: " من أجل تفادي الصراعات وبناء السلام، من الضروري العمل على استئصال أوضاع الفقر والاستغلال، حيث يتأصّل المتطرّفون بسھولة أكبر؛ وعلى ردع تدفق الأموال والأسلحة نحو الذين يثيرون العنف.

وإن عدنا للسبب الأساسيّ، من الضروري وقف انتشار الأسلحة التي، إن تمّ تصنيعھا وتسويقھا، سوف يتمّ استخدامھا عاجلًا أو آجلًا. لا يمكن منع الأسباب الحقيقيّة لسرطان الحرب، إلّا إذا استطعنا كشف المناورات الخفية والملتوية.

كما جاءت كلمات الأمام الأكبر شيخ الأزهر د. أجمد الطيب واضحة ومعبرة عن حقيقة تأويل نصوص القرأن لتحقيق مآرب خاصة وخدمة لقوى الشر في العالم حين قال: " يلزمنا العمل على تنقِية صُورة الأديان مِمَّا عَلِقَ بها من فهومٍ مغلوطةٍ، وتطبيقاتٍ مغشوشةٍ وتديُّنٍ كاذبٍ يُؤجِّجُ الصِّراعَ ويبث الكراهية ويبعث على العُنف وألَّا نُحاكِم الأديان بجرائمِ قِلَّةٍ عابثةٍ من المؤمنين بهذا الدِّين أو ذاك، فلَيْسَ الإسلام دين إرهاب بسبب أن طائفة من المؤمنين به سارعوا لاختطاف بعض نصوصه وأولوها تأويلًا فاسدًا، ثم راحوا يسفكون بها الدماء ويقتلون الأبرياء ويروعون الآمنين ويعيثون في الأرض فسادًا، ويجدون مَن يمدهم بالمال والسلاح والتدريب. 

ولَيْسَت المَسيحيَّة دين إرهابٍ بسبب أن طائفة من المؤمنين بها حملوا الصليب وراحوا يحصدون الأرواح لا يفرقون فيها بين رجل وامرأة وطفل ومقاتل وأسير. وليست اليهودية دين إرهاب بسببِ توظيف تعاليم موسى عليه السلام –وحاشاه-في احتلالِ أراضٍ، راحَ ضَحِيَّته الملايين من أصحاب الحُقُوق من شَعْبِ فلسطين المَغلُوب على أمرِه، بل لَيْسَت الحضَارة الأوروبيَّة حضارةَ إرهاب بسببِ حربين عالَميتَين اندَلعتَا في قلبِ أوروبا وراحَ ضَحِيَّتها أكثر من سبعين مليونًا من القتلى، ولا الحضارة الأمريكية حضارة إرهاب بسبب ما اقترفته من تدمير البَشَر والحَجَرَ في هيروشيما ونجازاكي، هذه كلها انحرافات عن نهج الأديان وعن منطق الحضارات وهذا الباب من الاتهام لــو فُــتِـحَ –كما هو مفتوحٌ على الإسلام الآن- فلَنْ يسلَم دينٌ ولا نظامٌ ولا حضارةٌ بل ولا تاريخٌ من تُهمة العُنف والإرهاب.

هذه الكلمات المضيئة الكاشفة كفيلة بوقف حمامات الدم التي تسيل في هذا العالم البائس المجنون والعيش بإيمان وتقوى الله، قال تعالى: وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ"
لذا يجب توثيق هذه الزيارة وترويجها في أنحاء العالم، ليتذكر العالم القيم الروحية، وليستجيب البشر لما يحييه حياة طيبة، ولاشك أن مليار وثلاثمئة مليون كاثوليكي هم عدد الكاثوليك تابعوا زيارة البابا وتوقيعه مع البابا تواضروس الثانى وثيقة تاريخية تحد من الخلاف التاريخى بين الكنيسة الكاثوليكية والاثوذكسية، زيارة البابا فرانسيس لمصر الأمنة إلى يوم القيامة أرض الأنبياء والرسالات تبعث رسالة محبة وسلام، من أرض السلام.

ولنستعيد كلماته الرائعة حين قال: " إن الضيافة التى قدمت بكرم منذ أكثر من ألفى عام خلت، تبقى فى ذاكرة البشرية بأسرها، وهى مصدر للعديد من البركات الممتدة حتى الآن وفى هذه الساعة الآن. إن أم الدنيا إذن، هى الأرض التي، بشكل ما، نشعر وكأنها أرضنا جميعا! كما تقولون أنتم «أم الدنيا أم الدنيا». وهى حتى وقتنا الحاضر ترحب بالملايين من اللاجئين القادمين من بلدان مختلفة.. إن مصر، بسبب تاريخها و موقعها الجغرافى الفريد، تلعب دورا لا غنى عنه فى الشرق الأوسط وبين البلدان التى تبحث عن حلول للمشاكل الملحة والمعقدة التى تحتاج إلى معالجة فورية لتفادى الانحدار فى دوامة عنف أكثر خطورة.. لدى أم الدنيا إذن، واجب فريد: واجب تقوية و تعزيز السلام فى المنطقة أيضا، بالرغم من كونها أيضا جريحة فوق أرضها نتيجة للعنف الأعمى، ومع ذلك دعا الحضور إلى التحلى بالشجاعة والمضى قدما إلى الأمام.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 45
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. يسوع القائد الأعلى
لأتباعه وهو رب الجنود - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 01:43
‫إن عدد القتلى التقريبي في كل غزوات النبي ‬وسراياه من المسلمين والمشركين ، يتراوح بين 1000 إلى 1500 قتيل كأقصى حد متصور . ‫و نلحظ أن كثيراً من المستشرقين بالرغم من سوء نوايا أغلبهم إلا أنهم لاحظوا تلك المثالية التي تحلى بها النبي ‬ في حروبه ، والتي لم يعهدوا لها شبيه في غيره من القادة ، وهذه الملاحظة تشير إشارة واضحة إلى مصداقية محمد في نبوته ، بل أخلاقيات الحرب في السيرة النبوية من أعظم دلائل نبوة محمد ، ولئن كان العهد النبوي يمثل سقف تلك الأخلاقيات على مستوى التاريخ إلا أن المسلمين في حروبهم عبر القرون كانوا يهتدون بهديه بنسب متفاوتة حسب قربهم أو بعدهم عن هدي النبي ، ولعل أقل هذه النسب تمثلاً بأخلاقيات حروب النبي   يعتبر من أرقى المثل الحربية الأخلاقية بالنسبة لمن حوله من الأمم ، يعبر المؤرخ المشهور ول ديورانت عن ذلك بقوله : « إن المسلمين – كما يلوح – كانوا رجالاً أكمل من المسيحيين ، فقد كانوا أحفظ للعهد منهم ، وأكثر منهم رحمة بالمغلوبين ، قلما ارتكبوا في تاريخهم من الوحشية ما ارتكبه المسيحيون عندما استولوا على بيت المقدس في عام 1099م . » عندما قتلوا الآلاف من المسلمين واليهود وحتى المسيحيين المشارقة واستباحوا القدس لأيام اغتصبوا خلالها النساء وكانوا يضربون ادمغة الاطفال بالجدران لتتفجر ؟! يا سلام على المحبة بتاعة يسوع الانجيلي الحمل الوديع رب الجنود صحيح انه لم يقتل لكن اتباعه قتلوا ملايين من البشر بعده اليس هو رب الجنود وهو الذي سيطهرهم من خطاياهم ويدخلهم الملكوت اليس هذا إقرار منه بصحة ما يفعلونه من قتل واجرام ؟!
2. ليس بينهم احمد او محمد
أشخاص جَزَّارين للبشر - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 01:47
ليس بينهم احمد او محمد أشخاص جزروا البشرية - ‏‪ يذكر التاريخ أن خمسة أشخاص قتلوا ١٨٥ مليون إنسان ماوتسي تونج " زعيم الصين" قتل ٧٩ مليون. ٢- جوزيف ستالين " زعيم روسيا" قتل ٥٠ مليون. ٣- أودلف هتلر " الزعيم النازي" قتل ٤٠ مليون. ٤- بول بوت "الزعيم الكمبودي" قتل ٣ ملايين من شعبه. ٥- ليو بولد " ملك بلجيكا" اشترى الكونغو و قتل ١٥ مليون من شعبها. لا يوجد من بينهم اسم احمد او محمد.
3. فين القتل يا ابناء
الكراهية والحقد ؟! - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 01:50
فين بقا القتل في الاسلام يا ابناء الخطيئة وبنات الرهبان والقسس و يا كل مسيحي كنسي انعزالي عنصري لئيم ؟! وانتم بالمشرق الاسلامي بالملايين زي النمل ولكم آلاف الكنايس والأديرة
4. شهادة قسيس انجليكاني
يكفره الارثوذوكس ؟! - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 01:54
المستشرق الإنجليزي "مونتجمري وات" قسيس أنجليكاني، خدم في كنائس لندن وأدنبرا والقدس، وأمضى في دراسة الإسلام وتاريخه وحضارته أكثر من ثلث قرن، وأنجز دراساته العليا - الماجستير والدكتوراه - في الفلسفة الإسلامية وعلم الكلام الإسلامي، وله العديد من المؤلفات التي ترجم بعضها إلى العربية، ومنها "عوامل انتشار الإسلام" عام 1955م، و"محمد في مكة" عام 1958م، و"محمد في المدينة" و"الإسلام والجماعة الموحدة" عام 1961م، و "محمد: النبي ورجل الدولة" و"الإسلام والمسيحية في العالم المعاصر" عام 1969م.ولم تقف علاقة "مونتجمري وات" بالإسلام فقط عند دراسة عقائد الإسلام وتاريخه - وهي الدراسات التي بدأت عام 1937م - وإنما عايش الواقع الإسلامي وخبر التدين الإسلامي والحياة الاجتماعية للمسلمين، ولقد جاء كتابه "الإسلام والمسيحية في العالم المعاصر" شهادة لهذا المستشرق - القسيس ابن القسيس - على هذه التجربة - الفكرية والعملية - التي عاشها، والتي ملأت عليه عقله وحياته وإبداعاته الفكرية.وفي هذا الكتاب، يقدم "مونتجمري وات" شهادة على القرآن والوحي القرآني تمثل شهادة شاهد من أهلها في الرد على الافتراءات التي تنهال الآن على الإسلام ضمن حمى الإسلاموفوبيا في المجتمعات الغربية، بل والإسلامية أيضا!وفي هذه الشهادة يقول هذا العالم الكبير: "إن القرآن هو وحي الله المباشر إلى محمد، إنه صادر عن الله، وبالتالي فهو وحي وليس كلام محمد بحال من الأحوال، ولا هو نتاج تفكيره، وإنما هو كلام الله وحده، قصد به مخاطبة محمد ومعاصريه، ومن هنا فإن محمد ليس أكثر من رسول اختاره الله لحمل هذه الرسالة إلى أهل مكة أولا، ثم لكل العرب، ومن هنا فهو قرآن عربي مبين".وهناك إشارات إلى أن القرآن موجه للجنس البشري قاطبة، وقد تأكد ذلك عمليا بانتشار الإسلام في العالم كله، وقبوله من كل الأجناس تقريبا، وهو يحظى بقبول واسع بصرف النظر عن لغته، لأنه يتناول الإنسانية.إننا نؤمن بصدق محمد وإخلاصه عندما يقول: إن كلمات القرآن ليست نتيجة أي تفكير واع منه، وعندما تحدى محمد أعداءه بأن يأتوا بسورة من مثل السور التي أوحيت إليه، كان من المفترض أنهم لن يستطيعوا مواجهة التحدي لأن السور التي تلاها محمد هي من عند الله، وما كان لبشر أن يتحدى الله، وعندما تمت كتابة هذا الوحي شكل النص القرآني الذي بين أيدينا، ولقد تكفل الله بجمع الآيات المتفرقة أو التي أوحي بها في أوقات م
5. لولا الاسلام ما وصلتم
الى حوار تعليقات ايلاف - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 01:59
على خلاف ما يروجه ابناء وبنات الخطيئة والقسس والرهبان فإن الاسلام والقرآن والسنة عصمة دم المخالف في الدين غير المعتدي. لنقارن النصوص السابقة بالاناجيل المسيحية الكثيرة والمتعددة والمتخالفة والمتضاربة بعدد الطوائف المسيحية بل بعدد كل فرقة داخل الطائفة الواحدة بقوانين الحرب فى الإسلام - اغزوا باسمِ اللَّهِ وفى سبيلِ اللَّهِ وقاتلوا من كفرَ باللَّهِ اغزوا ولاَ تغدروا ولاَ تغلُّوا ولاَ تمثِّلوا ولاَ تقتلوا وليدًا. الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2613 خلاصة حكم المحدث: صحيح - ما بالُ أقوامٍ جَاوَزَهُمْ القَتْلُ اليومَ حتى قَتَلوا الذُّرِّيَّةَ ؟ فقال رجلٌ : يا رسولَ اللهِ : إِنَّما هُمْ أوْلادُ المُشْرِكِينَ ‍‍‍ فقال : ألا إِنَّ خِيارَكُمْ أبناءُ المُشْرِكِينَ ، ثُمَّ قال : ألا لا تَقْتُلوا ذُرِّيَّةً ، ألا لا تَقْتُلوا ذُرِّيَّةً ، قال : كلُّ نَسَمَةٍ تُولَدُ على الفِطْرَةِ حتى يُعْرِبَ عَنْها لسانُها فَأَبَوَاها يُهَوِّدَانِها و يُنَصِّرَانِها الراوي: الأسود بن سريع المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 402 خلاصة حكم المحدث: صحيح على شرط الشيخين - كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا بعثَ سَرِيَّةً قالَ لهم لا تقتلوا وليدًا ولا امرأةً الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي المحدث: الطحاوي - المصدر: شرح معاني الآثار - الصفحة أو الرقم: 3/221 خلاصة حكم المحدث: صحيح - كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا بعث سريَّةً يقول لا تقتُلوا شيخًا كبيرًا الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي المحدث: الطحاوي - المصدر: شرح معاني الآثار - الصفحة أو الرقم: 3/224 خلاصة حكم المحدث: صحيح - [ عن ] رياح بن ربيع أنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها وعلى مقدمته خالد بن الوليد ، فمر رياح وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم على امرأة مقتولة مما أصابت المقدمة ، فوقفوا ينظرون إليها يعني ويعجبون من خلقها حتى لحقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته فانفرجوا عنها ، فوقف عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ما كانت هذه لتقاتل ، فقال لأحدهم : الحق خالدا فقل له : لا تقتلوا ذرية ولا عسيفا الراوي: جميلة بنت سعد بن الربيع المحدث: ابن الملقن - المصدر: البدر المنير - الصفحة أو الرقم: 9/80 خلاصة ح
6. المسيحية هي اول من سن
القتل والسبي والارهاب - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 02:03
تفضلي يا كنسية حاقدة ويا كل كنسي حاقد لتعرف ان أول من سن السبي والقتل والتقطيع وخطف الاطفال هي المسيحية وهذا ملك مسيحي سبى لوحده ولنفسه ثلاثة آلاف امرأة ؟! فى الدنمارك كان للملك كونت دورا خطيرا فى نشر مسيحية بولس فى ممتلكاته بالقوة و الإرهاب و من ثم أخضع الأمم المغلوبة على أمرها للقانون المسيحى بعد أن إشتبك مع الممالك المتبربرة فى حروب طاحنة مدفوعا بما كان يضطرم فى نفسه من الشوق إلى نشر العقيدة و فى روسيا إنتشرت مسيحية بولس على يد جماعة إسمها (( إخوان السيف )) أما كيف دخلت المسيحية إلى روسيا فيبدو أولا على يد فلاديمير دوق كييف (985-1015) و هو سليل رورك و يضرب به المثل فى الوحشية و الشهوانية إذ جاء إلى الدوقية فوق جثة أخر إخوته و إقتنى من النسوة ثلاثة ألاف و خمسما ئة على أن ذلك كله لم يمنع من تسجيله قديسا فى عداد قديسى الكنيسة الأرثوذوكسية !!لأنه الرجل الذى جعل كييف مسيحية و قد أمر فلاديمير بتعميد أهل دوقية روسية كلهم كرها فى مياة نهر الدنيبرو قد سمل باسيليوس الثانى و هو من أكبر ناشري مسيحية بولس فى روسيا أعين 15 ألف من الأسرى البلغار إلا مئة و خمسين منهم أبقى لكل منهم عينا واحدة ليقودوا إخوانهم فى عودتهم لبلادهم أما فى النرويج فقد قام الملك أولاف ترايفيسون بذبح الذين أبو الدخول فى المسيحية أو بتقطيع أيديهم و أرجلهم أو نفيهم و تشريدهم و بهذه الوسائل( السمحة ) نشر مسيحية بولس فى ( فيكن ) القسم الجنوبى من النرويج بأسره ، شوف واتفرج على العقيدة التي تشر وتنقط منها المحبة حتى فى علاقة المسيحيين بعضهم ببعض كان السيف هو الوسيلة لنشر المذاهب كما فعل الكاثوليك فى مصر مع الأرثوذكس كما حدث و مازال يحدث من مجازر بين الكاثوليك و البروتستانت فى أوروبا و نذكر هنا مثال صغير جدا و هو ما يعرف ب(ملحمة سان بارتلمى) و هى مذبحة أمر بها سنة572م شارل التاسع و كاترينا دوميديسيس حينما قتلت كاترينا خمسة ألاف من زعماء البروتستانت فى باريس ظنت أنهم يتأمرون بها و بالملك و لم يكد ينتشر الخبر فى باريس حتى شاع أنه شرع فى قتل البروتستانت فانقض أشراف الكاثوليك و الحرس الملكى و النبالة و الجمهور على البروتستانت و قتلوا عشرة ألاف نسمة فى مختلف المدن بعد باريس و قد باركت الكنيسة الكاثوليكية هذه المجزرة ؟! و ما بدا السرور على أحد كما بدا على على البابا غريغوار الثالث عشر و قد أمر بضرب أوسمة خاصة تخ
7. الباباوات يحبون حروب
وضحاياهم بالملايين - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 02:10
علينا ان نحذر من باباوات المسيحية الذين يباركون قتل المسلمين كما في مصر وسوريا وضحاياهم بالملايين. مثلاً ﺍﻟﺒﺎﺑﺎ ﺑﻴﻮﺱ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮ.. الكاثوليكي ﻣِﺴﻌَﺮ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ الأولى ،معركة فردان 1916م ‏إحدى معارك الحرب العالمية الأولى بين فرنسا وألمانيا، أسفرت عن 750 ألف قتيل، شهدت الحرب العالمية الأولى أول إستعمال للقوة الجوية، وأول إستعمال لأسلحة الدمار الشامل، وأول إستعمال للدبابات.. لكي تستولي بريطانيا وحلفاءها على 9 كم من ألمانيا؛ خسرت 630 ألف قتيل وخسر الألمان 485 ألف قتيل، في معركة واحدة من معارك الحرب العالمية الأولى ‏في معركة واحدة من معارك الحرب العالميةالأولى [معركة السوم 1916] هلك ‏50 ألف جندي فرنسي ‏130 ألف جندي بريطاني ‏160 ألف جندي ألماني ‏ولم ينتصر أحد بعدها بعام، معركة باشنديل في نفس الحرب، خسر البريطانيون وحلفاؤهم 448 ألف جندي، وخسر الألمان وحلفاؤهم 410 ألف جندي ‏858 ألف قتيل ولم ينتصر أحدرغم مرور قرن على الحرب العالمية الأولى، لا تزال هناك مناطق في بلجيكا وفرنسا حتى اليوم ملوثة ببقايا السلاح الكيماوي الذي استخدم في هذه الحرب! وباء الانفلونزا الأسباني الذي نشأ بسبب الحرب العالمية الأولى، أدى لمقتل 100 مليون إنسان على مستوى العالم عام 1918م ‏
8. مبالغات ونفاق
و مباركة للقتلة - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 02:48
مبالغات سمجة من الكاتب ونفاق للبابا العالم يسيطر عليه السياسيون والانقلابيون العسكر مثل سيده في مصر وتجار السلاح .وان الارهاب الحقيقي والذي لا يستطيع و قفه هو ارهاب الدول المسيحية والكيان الصهيوني والبوذة والهندوس ضد المسلمين وارهاب النظم العربية الوظيفية التي يزورها البابا ويقابل ويبارك الانقلابيين الدمويين مثل السيسي ؟!
9. أي نصوص يدرسها
الارثوذوكس بكنائسهم - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 02:51
بقلم الدكتور وديع أحمد (الشماس سابقاً)بسم الله الرحمن الرحيم ..الحمد الله على نعمة الإسلام نعمة كبيرة لا تدانيها نعمة لأنه لم يعد على الأرض من يعبد الله وحده إلا المسلمين. ولقد مررت برحلة طويلة قاربت 40 عاما إلى أن هداني الله وسوف أصف لكم مراحل هذه الرحلة من عمري  مرحلة مرحلة:- مرحلة الطفولة:-  ( زرع ثمار سوداء كان أبى واعظا في الإسكندرية في جمعية أصدقاء الكتاب المقدس وكانت مهنته التبشير في القرى المحيطة والمناطق الفقيرة لمحاولة جذب فقراء المسلمين إلى المسيحية. * وأصر أبى أن أنضم إلى الشمامسة منذ أن كان عمري ست سنوات وأن أنتظم في دروس مدارس الأحد     وهناك يزرعون بذور الحقد السوداء في عقول الأطفال ومنها: - المسلمون اغتصبوا مصر من المسيحيين وعذبوا المسيحيين. المسلم أشد كفرا من البوذي وعابد البقر. القرآن ليس كتاب الله ولكن محمد اخترعه. المسلمين يضطهدون النصارى لكي يتركوا مصر ويهاجروا.....  وغير ذلك من البذور التي تزرع الحقد الأسود ضد المسلمين في قلوب الأطفال.وفى هذه الفترة المحرجة كان أبى يتكلم معنا سرا عن انحراف الكنائس عن المسيحية الحقيقية التي تحرم الصور والتماثيل والسجود للبطرك والاعتراف للقساوسة مرحلة الشباب ( نضوج ثمار الحقد الأسود )أصبحت أستاذا في مدارس الأحد و معلما للشمامسة وكان عمري 18 سنة وكان علي أن أحضر دروس الوعظ بالكنيسة والزيارة الدورية للأديرة ( خاصة في الصيف ) حيث يتم استدعاء متخصصين في مهاجمة الإسلام والنقد اللاذع للقرآن ومحمد ( صلي الله علية وسلم وما يقال في هذه الاجتماعات: القرآن مليء بالمتناقضات ( ثم يذكروا نصف آية ) مثل ( ولا تقربوا الصلاة... أسئلة محيرة:الشباب في هذه الفترة و أنا منهم نسأل القساوسة أسئلة كانت تحيرنا: شاب مسيحي يسأل:س: ما رأيك بمحمد ( صلي الله عليه وسلم ) ؟القسيس يجاوب: هو إنسان عبقري و زكي.س: هناك الكثير من العباقرة مثل ( أفلاطون، سقراط, حامورابي.....) ولكن لم نجد لهم أتباعا و دين ينتشر بهذه السرعة الي يومنا هذا ؟ لماذا ؟ ج: يحتار القسيس في الإجابة شاب أخر يسأل: س: ما رأيك في القرآن ؟ج: كتاب يحتوي علي قصص للأنبياء ويحض الناس علي الفضائل ولكنه مليء بالأخطاء.س: لماذا تخافون أن نقرأه و تكفرون من يلمسه أو يقرأه ؟ج: يصر القسيس أن من يقرأه كافر دون توضيح السبب !!يسأل أخر:س: إذا كان محمد ( صلي الله عليه وسلم ) كاذبا فلماذا تركه الله ي
10. فضل المسلمين والاسلام
على الارثوذكس اللئام - GMT الثلاثاء 02 مايو 2017 02:53
في الوقت الذي يتعرض فيه تاريخنا الإسلامي لحملات شرسة ظالمة من الانعزالية المسيحية الحاقدة والشعوبية المتصهينة الملحدة الجاهلة ، وخاصة تاريخ الفتوحات الإسلامية، علينا أن نلفت الأنظار إلى الكتابات التي كتبها كتاب ومؤرخون غير مسلمين، والتي اتسمت بالموضوعية في رؤية هذا التاريخ.ومن بين الكتب المسيحية التي أنصفت تاريخ الفتوحات الإسلامية — وخاصة الفتح الإسلامي لمصر- كتاب “تاريخ الأمة المصرية ” الذي كتبه المؤرخ المصري “يعقوب نخلة روفيلة” (1847–1905م) والذي أعادت طبعه مؤسسة “مار مرقس” لدراسة التاريخ عام 2000م بمقدمة للدكتور جودت جبرة. وفي هذا الكتاب، وصف للفتح العربي لمصر باعتباره تحريرا للأرض من الاستعمار والقهر الروماني الذي دام عشرة قرون، وتحريرا للعقائد الدينية التي شهدت أبشع ألوان الاضطهادات في ظل الحكم الروماني، وتحرير اجتماعيا واقتصاديا من المظالم الرومانية التي كانت تفرض على كل مصري ثلاثين ضريبة، منها ضريبة التمتع باستنشاق الهواء!!. ففي هذا الكتاب نقرأ: “ولما ثبت قدم العرب في مصر، شرع عمرو بن العاص في تطمين خواطر الأهلين، واستمالة قلوبهم إليه، واكتساب ثقتهم به، وتقريب سراة القوم وعقلائهم منه، وإجابة طلباتهم، وأول شيء فعله من هذا القبيل استدعاء البطرك “بنيامين” (39 هـ ، 641م) الذي سبق واختفى من أمام “هرقل” ملك الروم (615–641م)، فكتب أمانا وأرسله إلى جميع الجهات يدعو فيه البطريرك للحضور ولا خوف عليه ولا تثريب، ولما حضر وذهب لمقابلته ليشكره على هذا الصنيع أكرمه وأظهر له الولاء وأقسم له بالأمان على نفسه وعلى رعيته، وعزل ىالبطريرك الروماني الذي كان أقامه “هرقل” ورد “بنيامين” إلى مركزه الأصلي معززا مكرما. وهكذا عادت المياه إلى مجاريها بعد اختفائه مدة طويلة، قاسى فيها ما قاساه من الشدائد، وكان “بنيامين” هذا موصوفا بالعقل والمعرفة والحكمة حتى سماه البعض “بالحكيم”، وقيل إن “عمرو” لما تحقق ذلك منه قربه إليه، وصار يدعوه في بعض الأوقات ويستشيره في الأحوال المهمة المتعلقة بالبلاد، واستعان بفضلاء المصريين وعقلائهم على تنظيم حكومة عادلة تضمن راحة الأهالي والوالي معا، فقسم البلاد إلى أقسام يرأس كل منها حاكم مصري ، له اختصاصات وحدود معينة، ينظر في قضايا الناس ويحكم بينهم، ورتب مجالس ابتدائية واستئنافية، مؤلفة من أعضاء ذوي نزاهة واستقامة، وعين نوابا مخصوصين من المصريين ومنحهم حق ال


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.