قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


بيروت- توجه وفد من الاتحاد الاوروبي اليوم الخميس الى وزارة الخارجية اللبنانية للتعبير عن ضرورة احترام حقوق الانسان في اعقاب حملة الاعتقالات التي شنتها اجهزةالاستخبارات في الاوساط المسيحية المعارضة لسوريا.
واعلنت فرنسواز غوستان، سفيرة بلجيكا التي ترئس الدورة الحالية للاتحاد الاوروبي، "لقد أشدنا بالحكومة اللبنانية التي اعربت دائما في الماضي عن رغبتها في احترام دولة القانون والدستور والحريات الاساسية".
واضافت بعد لقائها مع الامين العام لوزارة الخارجية زهير حمدان "لقد اعربنا عن اهتمام الاتحاد الاوروبي باحترام حقوق الانسان والحرية الاعلامية وحرية التعبير في هذا البلد وابدينا املنا في ان يواصل لبنان فعليا احترام هذه المبادىء في المستقبل".
ورافق غوستين التي اوضحت انها "طلبت معلومات اضافية تتعلق بالوضع في اعقاب حوادث الايام الاخيرة"، سفير الاتحاد الاوروبي ديميتريس كوركولاس والقائم بالاعمال الاسباني غيليرمو غارسيا.
وكان تم توقيف اكثر من 200 ناشط مسيحي معارض لسوريا منذ الخامس من اب/اغسطس في حملات اعتقال قامت بها اجهزة استخبارات الجيش وجرت من دون علم الحكومة اللبنانية، مما اثار موجة احتجاجات عارمة في البلاد.