قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


لندن - احتجت وزارة الخارجية البريطانية لدى الحكومة ‏‏الغامبية اليوم فى اعقاب قيامها بطرد دبلوماسى بريطانى يعمل فى سفارة المملكة ‏‏المتحدة لدى غامبيا.‏ ‏
ومنحت السلطات الغامبية مهلة 72ساعة لمغادرة البلاد لنائب رئيس البعثة ‏البريطانية فى مفوضية المملكة المتحدة العليا فى العاصمة الغامبية "بانغول" فارات ‏جوشى بعد ان تم اعتباره شخص غير مرغوب بتواجده هناك.‏وقال وزير الدولة البريطانى للشؤون الخارجية بن برادشو ان غامبيا لم تقدم ‏ ‏اسبابا لطرد الدبلوماسى.‏واضاف ان "قرار الحكومة الغامبية بطرد دبلوماسى بريطانى هو قرار غير طبيعى لم ‏ ‏نتلقى اى تفسير مقنع له".‏ ‏ وقال انه استدعى اليوم المفوض الغامبيى لدى بريطانيا للاحتجاج على واقعة ‏ ‏الطرد .‏ ‏
ورغم عدم ايراد اي اسباب رسمية بعد الا ان وزارة الخارجية الغامبية كانت قد ‏ ‏احتجت على حضور الدبلوماسى المطرود مؤتمرا صحفيا عقده الحزب المعارض هناك الاسبوع ‏ ‏الماضى .‏ ‏ وتصف بريطانيا عادة الوضع السياسى الغامبى بانه "هش" رغم تفضيل نحو 30 الف ‏ ‏بريطانى قضاء عطلاتهم هناك كل عام .‏ ‏ واستولى الرئيس الغامبى الحالى الكابتن يحيى جامح على السلطة فى انقلاب دموى ‏ ‏عام 1994.‏ ‏ وشهدت غامبيا اجراء انتخابات رئاسية عام 1996 تحت ضغوط دولية وتلى ذلك اجراء ‏ ‏انتخابات نيابية فى العام التالى اسفرت عن بقاء جامح وحزبه "حزب التحالف من اجل ‏ ‏البناء واعادة التوجيه الوطنى" فى السلطة .‏ ‏ ومن المقرر اجراء انتخابات رئاسية هناك فى تشرين الاول اكتوبر المقبل تعقبها انتخابات ‏ ‏تشريعية عام 2002 .(كونا)‏ ‏‏