غزة - تفقد دبلوماسيون عرب واجانب لدى السلطة الفلسطينية اليوم الاحد اثار القصف الاسرائيلي الذي استهدف مقرين للشرطة الفلسطينية فى غزة وعبروا عن ادانتهم لهذا القصف. وقال "سيرغي بيسكوف ممثل روسيا لدى السلطة الفلسطينية خلال جولة قام بها مع ممثلي الدول العربية والاجنبية الى مقر الشرطة الفلسطينية بغزة لمشاهدة اثار القصف الاسرائيلي في حديث لوكالة فرانس برس "نحن في روسيا لا نقبل مثل هذه الاعمال وندينها ولا بد من محاربة العنف ولكن لابد من تخفيض هذه الاعمال اذا رغب الطرفان فى التفاوض".
واضاف ممثل روسيا "للاسف الشديد فان الوضع يتجه الى التصعيد في المواجهة بين الفلسطينيين والاسرائيليين ويمكن ان يؤدي الى عواقب خطيرة جدا ليس فقط بين الفلسطينيين والاسرائيليين ولكن في المنطقة كلها".
وتابع "ما شاهدناه اليوم يؤكد ضرورة مضاعفة الجهود الدولية لعودة الامور الى طبيعتها وعودة المفاوضات اعتمادا على خطة ميتشل والمبادرات الاخرى".
من جهته قال القائم باعمال ممثل الصين لدى السلطة الفلسطينية "هذه جريمة بالنسبة للشعب الفلسطيني ونستنكر بشدة هذا التصرف العدواني وسنبذل جهودنا لحل المشكلة وندفع المفاوضات السلمية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي".
من جهته اشار احمد رسلان ممثل مصر لدى السلطة الفلسطينية لفرانس برس "ان العالم العربي والاسلامي واوروبا ايضا يعيش فترة عدم استقرار وليس فقط في الاراضي الفلسطينية وسينعكس الوضع على العالم".
واشار الى ان "هناك حلقة مفرغة من العنف لا تنتهي لان هناك شعب يناضل من اجل حريته". (أ ف ب)