قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


دمشق- اعلنت اللجنة العربية لحقوق الانسان السبت في بيان لها ان السلطات السورية تنوي اغلاق سجن تدمر في وسط سوريا حيث تعتقل سجناء سياسيين.
وقالت اللجنة في بيان "ان السلطات الامنية انهت عملية نقل كبيرة للسجناء السياسيين من سجن تدمر تمهيدا للاعلان عن اغلاقه رسميا".
واضافت ان الاغلاق سيتم على الارجح "في الذكرى السنوية للحركة التصحيحية التي قادها الفريق حافظ الاسد وزير الدفاع لاستلام الحكم في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 1970".
واكدت ايضا انه "نقل في شهر تموز/يوليو 284 سجينا من سجن تدمر الى سجن صيدنايا (شمال دمشق) ضمن اشاعات عن عملية افراج عن معتقلين سياسيين قريبا".
واعتبرت اللجنة اغلاق هذا السجن "مؤشرا رمزيا ايجابيا وهاما لنهاية حقبة كان القمع فيها هو الناظم الوحيد للعلاقة بين المجتمع والسلطة".
وفي تشرين الثاني/نوفمبر اغلق سجن المزة في دمشق، مركز اعتقال السجناء السياسيين بين 1950 و1970 وسرت معلومات انذاك حول تحويله الى مستشفى.
وتقول منظمات للدفاع عن حقوق الانسان انه ما يزال في السجون السورية ما بين 700 الى 800 معتقل سياسي بعد الافراج عن مجموعة من 600 سجين سياسي استفادوا من عفو اصدره الرئيس بشار الاسد في تشرين الثاني/نوفمبر. (أ ف ب)