قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ماتزال سلطات الامن الليبية تضرب حصارا مشددا على مدينة يفرن الواقعة على جبل نفوسا الى الغرب من العاصمة طرابلس منذ الاربعاء الماضي, وقطعت الاتصالات عنها وشوشت على الاتصالات الالكترونية على المدينة التى هاجمها عناصر من مكتب الاتصال باللجان الثورية وعناصر تابعة للروابط الشبابية التى يرأسها النجل الثاني للزعيم الليبي سيف الاسلام القدافي.
ويفيد شهود من عين المكان ان طائرات عسكرية حلقت فوق سماء حاضرة الامازيغية يفرن عقب المداهمات المباغثة التى شهدتها, هذا وكان عناصر من اللجان الثورية والروابط الشبابية الذين وصلوا من طرابلس تقلهم حافلات خاصة يوم الجمعة الماضية قد عقدوا اجتماعا سريعا في احدى مباني الدولة في المدينة ثم توجهوا الى بعض بيوت القيادات الامازيغية وداهموها ذون سابق انذار, فيما قفز بعض العناصر امام مرأي ومسمع رجال الامن وقوات مكافحة الشغب الى داخل بيت كانت تتواجد فيه عجوزا مع حفيدتها الصغيرة ورشقوها بالحجارة وكتبوا عبارات تتضمن التصفية الجسدية والموت لعملاء امريكا حسب الشعارات التى كتبوها على جدران بيت القيادي الامازيغي سالم ؤمادي.
وافاد بعض السكان انهم لم يتمكنوا من معرفة الاسباب التى أدت الى هذه الهجمة, فيما افاد مراقبون للشأن الليبي ان الامر يتعلق بمشاركة بعض القيادات الامازيغية الليبية في مؤتمر الكونغرس الامازيغي العالمي الذي عقد قبل شهرين في المملكة المغربية . يذكر ان العقيد القدافي قد استضاف في خيمته قبل سنتين وفدا من الكونغرس الامازيغي العالمي, لذلك يستبعد بعض النشطاء الامازيغ ان الامر يتعلق بالمشاركة المذكورة. الى ذلك مازالت دوريات امنية تجوب المدينة التى عزلت عن العالم حتى وقت كتابة هذا التقرير, فيما تقدم القيادي الامازيغي ؤمادي بشكوى الى مركز الشرطة بالمدينة وطالب بتبيان حيثيات هذه الهجمة غير المبررة, الجدير بالذكر ان منزلا أخرا للقيادي الامازيغي ؤمادي كانت قد هدمته جرافات تابعة لنظام القدافي في سنوات الثمانينات اثناء تواجده في السجن الذي قضى فيه مدة تسعة سنوات واطلق سراحه مع مجموعة اخرى عام الف وتسعمائة وثمانية وثمانين, ومنزله الاول هو الان أثر بعد عين.
وقدعرض موقع تاوالت المهتم بالشأن الامازيغي الليبي على صفحاته تسجيلا كاملا بالفيديو للاحداث التى شهدتها المدينة وكذلك عرض تسجيلا للاجتماع الذي عقده عناصر اللجان الثورية وعناصر من الروابط الشبابية قبل التوجه الى البيوت لمداهمتها وتلطيخ جدرانها بالشعارات التى تدعو الى التخوين والعمالة لامريكا.
ومن المنتظر ان يعقد قيادات ونشطاء امازيغ يقيمون في الخارج اجتماعا ينتظر ان يصدر عنه بيانا بالخصوص يدعون فيه الى تدخل المجتمع الدولي لحماية أهالي مدينة يفرن العزل.
محمد ربيع