قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعانى الأقباط الإضطهاد المنظم منذ 1952 وتزايد هذا الاضطهاد بصورة رهيبة مع حكم الديكتاتور حسنى مبارك الذى باع مصر والمصريين جميعا.

ونتيجة لذلك اصبح لدى مصر 2مليون طفل لقيط بعد تعاون مبارك مع غربان الخرابتسهيل عملية للتوريث.
فسخر كل أجهزة الدولة لاضطهاد الاقباط بمباركة من الازهر (الشريف ) وقد وافق شيخ الازهر على طباعة كتب للتهكم على ديانتهم من محمد عمارة والعوا والشيخ عطية صقر، لاجل ارضاء ممولي النظام في مصر والمقدمين الدعم له على حساب أبناء مصر الحقيقيين.

واتخذ إضطهاد الاقباط منحىً خطيراً مثل خطف بناتهم وهدم كنائسهم وحرق بيوتهم ومحلاتهم وحرمانهم من الوظائف ومن المناصب القيادية بالدولة وتسخير اليهوذات الخونة في صفوفهم..

ولكن ماذا يعنى إضطهاد الاقباط؟
الاقباط يصرفون 40% على كل الوزارات وعلى الازهر الشريف وعلى حسنى مبارك والفخفخة التى عايش فيها من قصور واستراحات وفسح عليه وعلى اذنابه من لابسي الخاكي.

ولكن المثل يقول اطعم الفم تستحى العين ويقول مثل اخر اتق شر من أحسنت اليه. وهذا يدل على معدن الحاكم وتقديره للجميل الذي مازال الاقباط يقدمونه له.
ليكون الرد من مبارك واذنابة المحيطين به من المنفذيين بسياسة الخراب والدمار التى اخرت مصر وجعلتها في الحضيض، بالامعان في اضطهاد الاقباط ارضاء لسدنة الوهابية العالمية التي تمعن في خراب مصر.

وقد بات امرا غير مستغرب من هؤلاء الممسكين بالحكم في مصر الذين انعدمت اخلاقياتهم وانعدم انتماؤهم للبلد التى خربوها واصبحت مصر خرابا يبابا بعهدهم.

ويدل ذلك على سوء التربية الوطنية لدى هولاء بمن فيهم مبارك الذي يحاول ان يلصق بالاقباط كل مايتسبب به هو والمتحالفين معه من مؤسسات الاسلمة الاجبارية وعلى رأسها الوهابية العالمية من فتنة طائفية في مصر. ويظهر الاقباط وكانهم لاعلاقة لهم بوطنهم مصر من حيث الانتماء. بينما الاقباط هم اصحاب مصر الاصليون. واضطهادهم بهذه الصورة الوقحة يعكس مدى جهل هؤلاء وكرههم للاخر مسيئين لدينهم بأفعالهم هذه.

وقد شاهد العالم اجمع رد فعل الشعب المصري الذي يظهره مبارك وحاشيته كذبا ملتفا حول الرئيس خلال خطابهم الترويجي منذ سنوات. وكيف داس على صورة مبارك فى انتفاضة محافظة المحلة بالحذاء اي بالجزمة وبيقولوا له كفاية خراب لمصر كفاية خربت مصر واصبحت مصر مرتعا للفساد والافساد.

أخيرا ان اضطهاد الاقباط اثبت بالدليل القاطع ان مضطهديهم هم حيوانات بشرية . فمن يضهطد الاخر لدينة لو للونة او لجنسة فهو بلاشك متعصب متطرف متنكر لابسط مقومات الانسانية ومكانه مزبلة التاريخ هو وكل من يتعاون معه.

المهندس عدلي أبادير يوسف

رئيس منظمة الاقباط متحدون

زيورخ