قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هذه الأيام توجهت الأنظار صوب القمة الرباعية السورية الفرنسية التركية القطرية، التي استضافتها دمشق، والتي وصفها الأسد، قبيل انطلاقها، بالقمة التي quot;تصب في مصلحة الإستقرار في المنطقةquot;. وبحسب تصريحات الأسد التي سبقت القمة، فإنّ الهدف الأساس منها هو quot;تحقيق الإستقرار في المنطقةquot;، عبر quot;الرؤوس الكبارquot;؛ فرنسا بوصفها رئيسةً للإتحاد الأوروبي، وسوريا الرئيس للدورة الحالية للقمة العربية، وقطر الرئيس الحالي لمجلس التعاون الخليجي، وتركيا الدولة quot;الجريئةquot; الوحيدة، التي لعبت دور الوسيط النشط، في إطلاق عملية المحادثات بين دمشق وتل أبيب، وإن بشكلٍ غير مباشر.
القمة، إذن، كانت لقاءً رباعياً مهماً، جمعت quot;الكبارquot;، للعبور إلى سلامٍ واستقرارين quot;كبيرين قويينquot;، في quot;الشرق الأوسط الكبيرquot;.

في الضفة الأخرى من السلام quot;الكبيرquot; المرتقب حدوثه، زادت إسرائيل، كعادتها، قبيل أو بعيد هكذا قمم ولقاءات سورية النكهة والطعم والمذاق، من حدة لهجتها، وتحذيراتها، فدعت أوروبا quot;إلى توخي الحذر الشديد في علاقاتها مع سورياquot;، حسبما جاء في تصريحٍ للمتحدث بإسم الوزارة الخارجية الإسرائيلية بيغال بالمور، أدلاه لوكالة فرانس برس الفرنسية. بالمور تحدث بنبرة المتشائم من السياسة السورية، واصفاً إياها بالتي quot;لا تتبدلquot;، واتهم دمشق ونظامها، مجدداً، بذات الإتهامات القديمة الجديدة، كquot;دعم المنظمات الإرهابية مثل حزب الله وحماسquot;، وquot;تخويف لبنان عبر تهديد الخارجين عن طاعتهاquot;، فضلاً عن أنها quot;سعت مؤخراً وساهمت في صناعة التوتر بين روسيا وأوروباquot;.

أما أمريكا فقد كذبت على لسان جون سوليفان، رئيس قسم الشرق الأدنى في الخارجية الأمريكية، الأخبار والتسريبات التي تحدثت عن quot;ضوء أخضر أمريكي لفرنسا لتكون راعياً مباشراً في عملية السلام بين سوريا وإسرائيلquot;، واصفاً إياها بquot;الشائعة التي لا أساس لها من الصحةquot;. أمريكا، إذن، لم تعطِ الضوء الأخضر لأحدٍ بعد(لا لفرنسا ولا لسواها) ليس لأنها quot;لا تشجع المفاوضات، طالما أن هدفها تحقيق السلامquot; على حد تصريح سوليفان، وإنما لأنها لا تثق بوعود دمشق وquot;خارطة طريقهاquot;، كما لا ترتاح إلى quot;سلامهاquot; الذي يريد له الأسد أن يكون في الجولان برداً وسلاماً، أما في فلسطين ولبنان، فهو ليس إلا حرباً نائمةً، تحت الطلب، يشعلها وكلاء الأسد بالنيابة عنه وعن جبهاته، متى اقتضت حاجة نظامه المتورط في أكثر من جريمة دولية إليها.

الأسد أعلن بعد انتهاء أعمال القمة، quot;تأجيل المحادثات مع إسرائيلquot;، وقدم في الختام، quot;ورقة مبادئquot;، حدد فيها quot;ست نقاطquot;، لتكون أساساً للمفاوضات المباشرة مع إسرائيل.
لا يختلف عاقلان أنّ الأسد، اليوم، يريد كل السلام، بملئ يديه، لا بل يموت عليه مع إسرائيل، ومع كل أمهاتها الغربيات. ولولا نيته الأكيدة في الإستسلام للسلام، لما انطلقت مفاوضات نظامه السرية التي باتت علنية، مع إسرائيل برعاية تركية quot;مباركةquot;، التي توجت بهذه القمة الرباعية. ولكن quot;سلام الأسدquot; ليس سلاماً، اختاره بنفسه، بقدر ما هو سلامٌ اقتيد إليه. هو سلامٌ ليس لأجل سواد عيون سوريا والسوريين، وجولانهم، بقدر ما هو سلامٌ لأجل سواد عيون نظامه القمعي الديكتاتوري.

متى كان النظام السوري في حالة حربٍ مع إسرائيل، على بوابة جولانه المحتل؟
لم تطلق سوريا النظام، منذ حربها الأخيرة 1973 طلقةً واحدة على جبهة الجولان، التي هي بشهادة كل المراقبين العسكريين والمدنيين، أهدأ الجبهات في العالم على الإطلاق.
ثم من أين ستأتي إسرائيل بدمشق أخرى، بقيادة ديكتاتور آخر، يضمن لها كل هذا الهدوء على جبهتها في الجولان مع سوريا، طيلة ثلاثة عقودٍ ونيف(منذ اتفاقية فك الإشتباك التي وقعت من قبل كلٍّ من مصر وسوريا من جهة وإسرائيل من جهة أخرى، في 31 مايو أيار 1973)؟

عندما قصف الطيران الإسرائيلي سوريا في العمق، وفي وضح النهار، قال الأسد quot;الصبور جداًquot;: quot;سنرد على إسرائيل في الزمان والمكان الذي يناسبناquot;.
حينها كان معروفاً لكل العالم، أن quot;الزمان والمكان المناسبين سورياًquot; للرد على تل أبيب، سوف لن يأتيا، بأي حالٍ من الأحوال.
لنقرأ ما قالته إسرائيل عبر صحيفة quot;هاآرتسquot; الإسرائيلية(21.02.08) للأسد، بخصوص quot;ردوده العنترية الهوائيةquot; الجاهزة:
quot;تقول إسرائيل للأسد: لن نغلق معك باب التفاوض، نفتحه بالقدر الذي نريد، وفي الوقت الذي نريد، نعرف أنك ضعيف ولست عاقلاً، حلقنا فوق قصرك، أزلنا منشأة استراتيجية على أرض تحكمها، منعك ضعفك وخوفك من الدخول طرفاً مباشراً في حرب تموز، قتلنا عماد مغنية ـ جوهرة التاج الإرهابي الإيراني ـ قرب أكثر من وكر من أوكارك الأمنية، لم ترد، لم تهدد، لم تقل حتى كما قال أبوك حين ضممنا الجولان لأرض إسرائيل في 1982، سنرد في المكان والزمان المناسب ومات ولم يرد وورثت ولم ترد ولن ترد(نقلاً عن المستقبل، 06 مارس 2008).
فسوريا الأسد الخفية، اعتادت منذ quot;جولانها المحتلquot;، كيف ترد على إسرائيل، عبر حدائقها الخلفية، وجيوبها المسلحة، في كلٍّ من لبنان وفلسطين.

المسألة لا تكمن ههنا، في الرد أو اللارد السوري على إسرائيل، بالطبع، ففي كلتا الحالتين، تبقى سوريا الشعب، هي الخاسرة.
فهي(سوريا الشعب المغلوبة على أمرها)، ستخسر في الرد، لأنها ستدخل حرباً، هي ليست أهلاً لها، وليس لها فيها لاناقة ولا جمل.
وستخسر في اللارد أيضاً، لأنها ستبقى إلى أن يشاء الديكتاتور، تحت مطرقة قانون الطوارئ، طالما هناك إسرائيل quot;عدوةquot;.

لا شك، أنّ الشعوب لا تصنع الحروب. فكل الشعوب، تريد أوطاناً سالمةً مسالمةً غانمة، من خبزٍ وحرية..
والشعبين السوري والإسرائيلي، يريدان السلام ويتطلعان إليه، وسيوقعان على أيّ بياضٍ مصكوكٍ، من شأنه أن يحوّل سوريا وإسرائيل، من دولتين عدوّتين، إلى دولتين جارتين صديقتين، في شرق أوسطٍ سالمٍ مسالمٍ واحد.
ولكن هل الأسد جادٌ فعلاً في تحقيق السلام، سورياً، أي تحقيق سوريا سليمة، سالمة، مسالمة؟
الجواب، على ما أذهب، هو لا، بالطبع.

الأسد غير جادٍّ، في تحقيق السلام لسوريا، للوصول إلى سوريا سالمة، طالما أنه لا يريد السلام لكل سوريا، بذات القدر الذي يريد كل السلام لإسرائيل.
الأسد غير جادٍّ في العبور إلى سلام سوري حقيقي، كامل وقوي، طالما أنه لم يتفاوض مع سوريا والسوريين في دمشق، قبل أن يفاوض على سوريا في تل أبيب.

الأسد ونظامه لا يزالان يتماديان في غيهما، ويتجاهلان السلام مع سوريا من دمشق إلى القامشلي، قبل السلام مع إسرائيل.
فالمتتبع للوضع السوري من الداخل، سيلحظ أن الأسد ونظامه، لا يزالان مستمران في قمع سوريا الشعب بكل مكوناته، ويخطفان ويسجنان ويحاكمان معارضتها، عبر محاكماتٍ كيفيةٍ، على الطالعة والنازلة، بحجج وهمية، كquot;اقتطاع أراضٍ من الوطنquot;، وquot;التعامل مع دولة أجنبية ضد مصلحة الوطن العلياquot;، وquot;إضعاف الشعور القوميquot;، وquot;التخطيط لزعزعة النظام والأمن والإستقرارquot;، وسوى ذلك من الحجج الترهات الواهيات.
بالتزامن مع العبور الأول لquot;السلام السوري الإسرائيليquot; وانعقاد القمة الرباعية، أقدمت سلطات النظام على محاكمة 12 معارضاً وناشطاً سورياً من معتقلي quot;المجلس الوطني لإعلان دمشقquot;، بينهم عضو البرلمان السابق رياض سيف، حسبما أفادته مصادر الquot;quot;هيومان رايتس ووتشquot;.
وقبل القمة بحوالي 3 أسابيع، خطفت أجهزة النظام المعارض السوري مشعل التمو الناطق بإسم تيار المستقبل، الذي اختفى في 15.08.08، ولم تعلن السلطات عن مصيره المجهول آنذاك، إلا بعد مرور إسبوعين تقريباً، حتى أحالته شعبة الأمن السياسي إلى المحكمة في 26.08.08، موجهةً إليه تهماً تصل عقوبتها الإعدام، كquot;نشر أخبار كاذبة، من شأنها أن توهن نفسية الأمة، وإضعاف الشعور القومي، والانتساب إلى جمعية سرية، بقصد تغيير كيان الدولة السياسي والاقتصادي، والانتماء إلى جمعية ذات طابع دولي، و إيقاظ النعرات العنصرية و المذهبية، والنيل من هيبة الدولة والاعتداء الذي يستهدف الحرب الأهلية، أو الاقتتال الطائفي بتسليح السوريين، أو بحملهم على التسليح بعضهم ضد البعض الآخر، وإما بالحض على التقتيل والنهب في محلة أو محلات، ويقضي بالإعدام إذا تم الاعتداء quot;، وذلك وفقاً وفقا للمواد ( 285، 286،287،288،295، 298، 306، 307)، حسبما جاء في بيان للمرصد السوري لحقوق الإنسان(28.08.08).
قبل ظهور التمو في المحكمة بيومين(24.08.08) أقدمت جهاز الأمن السياسي على اعتقال عضو المنسقية العامة للوفاق الديمقراطي الكردي السوري طلال محمد.
في 21.08.08 أوقف فرع الأمن السياسي في الحسكة المعتقل السياسي السابق في عام 1987(سُجن لمدة سبع سنوات) المعارض والعضو في مكتب العلاقات العامة بتيار المستقبل عمران السيد، على خلفية اتهامه بquot;توزيع ملصقاتquot;.
في 27.07.08، تم توقيف سكرتير الحزب اليساري الكردي محمد موسى، من قبل شعبة المخابرات العسكرية بدمشف(فرع فلسطين)، وتم تحويله إلى القضاء العسكري بالقامشلي، بعد أن وجهت إليه النيابة العامة العسكرية الجرائم المنصوصة عليها في المادتين 288 amp; 307.

على خلفية إطلاق المعارض البارز والإقتصادي المعروف د. عارف دليلة، انتقدت منظمة الquot;هيومن رايتس ووتشquot; في بيانٍ لها، السياسة المزدوجة التي تمارسها سوريا، في قضية الإعتقالات. نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة جو ستورك، قال في هذا الخصوص: quot;على سوريا أن تضع حداً لسياسة الإفراج من باب والاعتقال من باب آخر؛ فعند كل إفراج عن ناشط نرى آخرين يتعرضون للاعتقالquot;. وأضاف: quot;حان الوقت ليعترف الرئيس بشار الأسد بحق السوريين في انتقاد سياساتهquot;.
فquot;المعارض د. دليلة، نال حريته أخيراً، إلا أن الكثيرين غيره ما زالوا في السجون السورية لمجرد انتقادهم للحكومةquot;.، على حد قول ستورك.

والحال فإنّ د. دليلة المفرد بصفة المفرد، أفرج عنه، ولكن دليلة، المعارض quot;المفرد بصيغة الجمعquot;، الممثل بزملائه المعتقلين السابقين، اللذين اعتقلوا معه عام 2001 وتم إطلاق سراحهم لاحقاً، أعيد اعتقالهم مؤخراً بسبب أنشطتهم المُعارضة السلمية جداً، كمؤسس التجمع الليبرالي الديمقراطي، الطبيب كمال اللبواني، المحكوم ب12 عاماً، والعضو السابق في البرلمان السوري رياض سيف، والطبيب وليد البني، اللذان يواجهان محاكمة بتهم أمنية مبهمة جاهزة كquot;إضعاف الشعور القومي وإثارة النعرات العنصريةquot;، والكاتب والمحلل السياسي حبيب صالح الذي اعتقل في مايو 2008، بعد كتابته مقالاً انتقد فيه الحكومة السورية، وهو يواجه أيضاً، إلى جانب رئيسة المجلس الوطني د. فداء أكرم حوراني، وأحمد طعمة وعلي العبد الله وياسر العيتي وجبر الشوفي وفايز سارة ومحمد حجي درويش ومروان العش ورياض سيف ووليد البني وطلال أبودان، يواجه ذات التهمة المفصلة سورياً لكل معارض، خارج على سلوكيات النظام، كquot;إضعاف الشعور القوميquot;، أو سواها من التهم الجاهزات.
إلى جانب هذه القائمة التي تطول بquot;بركاتquot; النظام وأحهزته القمعية، هناك العشرات من المعتقلين السياسيين الأكراد، كالقياديين في حزب الإتحاد الديمقراطي عيسى حسو وعباس خلو وجميل عمر ونازلية أحمد كجل المختفية منذ 2004، وآخرين كثيرين، اعتقلوا في الآونة الأخيرة، بالعشرات، في مدن قامشلو وكوباني وعفرين، ولا يزالون قابعون في سجون الديكتاتور السوري، يواجهون مختلف التهم الهوائية المطاطية، الكبيرة والمتوسطة والصغيرة.

ففي الوقت الذي دعت منظمة الquot; هيومن رايتس ووتشquot;، quot;شركاء سوريا الدوليين والإتحاد الأوروبي خصوصاً، إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن كل النشطاء السلميينquot;، سمعنا وقرأنا، كيف استغلت سوريا هذا الإنفراج، لممارسة المزيد من القمع على الداخل السوري المعارض، وارتكاب المزيد من الإعتقالات وإرهاب الدولة، الذي وصل درجةٍ مخيفة جداً.
بالتزامن مع خروج سوريا من عزلتها الدولية، عبر البوابة الفرنسية، ازدادت وتوسعت حملة الإعتقالات في صفوف المعارضين والنشطاء السياسيين والحقوقيين السوريين، من دمشق إلى القامشلي، تحت مختلف الحجج والذرائع، علماً أنّ هؤلاء المتهمين بquot;إضعاف الشعور القوميquot;، وquot;خيانة سورياquot;، يريدون لكل سوريا كل السلام، من دمشق إلى دمشق ومن دمشق إلى تل أبيب.

والحال، فإنّ الأسد إذ يذهب بيدين ممدودتين إلى السلام مع إسرائيل، هو غير جادٍّ في تحقيق السلام لسوريا وشعبها بكافة مكوناته.
سلام الأسد مع إسرائيل، هو quot;سلام الضعفاءquot;، لأنه سلامٌ مفروضٌ على الأسد، من quot;الخارج القويquot;، لإخراج نظامه من وحل الملفات التي تطارده وديكتاتوريته، وعلى رأسها ملف المحكمة الدولية الخاصة بمقتل الحريري.
سلام الأسد، لا يمكن قراءته بإعتباره quot;سلاماً للشجعانquot;، بقدر ما هو سلام الأمر الواقع.
فالسلام الذي يجري الحديث عنه، على مستوى سوريا النظام، راهناً، هو سلامٌ بين إسرائيل quot;القويةquot; والأسد quot;الضعيفquot;.
من هنا تخاطب إسرائيل شريكها الأسد في السلام القادم، قائلةً:
quot;أنت ضعيف ولست عاقلاً، كن ضعيفاً وعاقلاً، كن الاثنين معاً، وعندها لن يبق باب المفاوضات موارباً، ولا نعدك إنما نحاول أن نقنع أميركا أن تعيد سفيرها إلى عاصمة الأمويين، عاصمة السوريين التي اغتصبتها مع ابيك منذ سبع وثلاثين سنة وكما يدعي شعبك الصابر والجائع، فحذار منه ومنا إن بقيت على ما أنت عليهquot;(صحيفة هاآرتس الإسرائيلية، عدد 21.02.08).

العارفون بشئون النظام السوري، وديكتاتوريته الجاثمة على صدور السوريين، طيلة 45 عاماً من الحكم البعثي المشؤوم، منذ انقلاب الثامن من مارس 1963، بشكل عام، وانقلاب الأسد الأول في السادس عشر من نوفمبر 1970، بشكلٍ خاص، يعلم أنّ ليس للسوريين في هكذا سلامٍ مفصّلٍ على مقاس أزمة النظام، على مستوى الخارج، لا رأي ولا قرارٌ، ولا ناقة ولا جمل، طالما أنه سيكون برداً وسلاماً، على النظام وديكتاتوره الأوحد، ولأجل بقاء واستمراية النظام وحرسه، بقديمه وجديده، لا أكثر ولا أقل؟

ماذا سيستفيد السوريون من سلامٍ مع تل أبيب، فيما دمشق وقامشلو وأخواتهما السوريات، تُضرب، وتُطارد، وتعتقل، وتُمنع من السفر، وتفرض عليها الأحكام العرفية الجاهزة، وتنتهك حريتها وكرامتها ومواطنتها، على الطالعة والنازلة، لمجرد اختلافٍ صغيرٍ أو كبير مع مذهب الديكتاتور ورأيه الأوحد؟
ماذا سيجني السوري من سلامٍ، لا خبز له فيه؟
ماذا سيجني الجولان من دمشقٍ، في زمان ديكتاتورٍ، وهي وحريتها وهويتها، وسلمها وحربها، من ألفها إلى يائها معتقلةٌ، برسم البعث وأجهزة قمعه العسكرية والسياسية والدولتية والمخابراتية؟
ماذ سيجني الجولانيون من quot;الهوية أو المواطنة السوريةquot;، طالما أن ذات الهوية، وذات المواطنة، تنتهك ليل نهار، في سائر أرجاء المكان السوري، تحت أقدام أجهزة النظام الفوق عسكرية والفوق مدنية؟

سلام سوريا مع إسرائيل هو كعدمه، طالما لا يمد الأسد يده إلى دمشق وحلب وقامشلو وسائر أنحاء المكان السوري وأهله، بمختلف مكوناته الإثنية والقومية والدينية، وطالما لايقف من quot;سلام دمشقquot;، ذات المسافة على الأقل، من وقوفه من السلام مع تل أبيب.
سلام الأسد هذا مع إسرائيل، هو سلام بلا سوريا، ولا سوريين، ولا هم يحزنون.
الأسد يلعب بين سلامين، واحدٌ يطير إليه في تل أبيب، وآخر يطارده ويعتقله ويخطفه ويقتله في دمشق.

سلام سوريا الحقيقي، هو سلامٌ عليه أن يمر بسوريا في دمشق، قبل مروره بسوريا في تل أبيب أو واشنطن أو باريس أو أنقرة أو الدوحة.
أخيراً، قبل أن يفكر الأسد ليكون الإثنين معاً أي quot;ضعيفاً وعاقلاًquot; في تل أبيب، كما تطالبه إسرائيل، عليه أن يفكر ليكون quot;قوياً وعاقلاًquot;، في دمشق ومع دمشق ولأجل دمشق، كما تطالبه سوريا.


هوشنك بروكا


[email protected]