: آخر تحديث

ملكة بغداد الجميلة لعام 1947

استوقفتني هذه الصورة النادره جدا..، التي تمثل (ملكة بغداد الجميلة لعام 1947)، واسمها رينيه دنكور، وبالتأكيد هي ملكة جمال العراق، استوقفتني صورة هذه الشابة والمناسبة التي امتلكت صفتها،وجعلتني اتأمل احوال العراق على مدى السنوات الكثيرة الماضية، سنة بعد سنة، وأركض في الشهور والايام باحثا عن اوجه الشبه، لكنني اعود لأتأمل وجه هذه الفتاة الهاديء الجميل، والكلمات التي تطرز الوشاح على صدرها، لم يهمني انتماء اسمها ولا معناه، بقدر ما همني انها عراقية وكانت في تلك اللحظة التي تم اخيارها فيها تعيش في بغداد قبل نحو ستين عاما، في بغداد او سواها من (الولايات) العراقية.

قلت لو انها الان حية ما الذي يمكن ان تقوله وهي تسترجع ذكريات تلك الايام التي كانت بغداد تتغنى بالجمال وتشرح له صدرها، وما الذي ستتذكره وهي تقرأ ملامح السنوات البعيدة على صورتها؟، ثم قلت بشيء من العموم: كم يمكن ان يتصور من عاش تلك الايام ان العراق سيقدم بعد هذه الخطوة، وكيف سيكون العراق في الالفية الثالثة، اي بعد 53 عاما من اللحظة التي كان فيها، هل يمكن لأحد ان يتخيل غير بساتين من التطور والاخضرار والزهو والجمال المتزايد، هل يمكن لأحد مهما كان متشائما ان يرسم صورة لاتمت الى الجمال بأية صلة ولا تتلون به؟.

nbsp;كثيرا.. ما وقفت امام اللقطة وفكرت في ان ابتكر موضوعا يغني الفكرة التي تتميز في رأسي، ولكن لم اجد الصيغة المثلى التي يمكن ان تعبر عن الواقع الحالي وما تمتلكه الصورة من تاريخ ومعنى، والفرق بالطبع كبير بين اواخر النصف الاول من القرن الماضي واوائل النصف الاول من القرن الحالي، واذن جعلتني الحيرة اتراخى كثيرا في ان اجد ما يمنحني استرخاء طبيعيا من اجل التأمل، بل لا اخفي ان على الذاكرة تمرّ وخزات تستفزها، ولكنها تنتهي بتساؤل: اي مدينة هذه التي تمتلك في ذلك الوقت تلك الروحية المميزة وذلك المزاج الراقي لتنتج هذا الامتياز المعزز بقيم الرقي؟، سؤال الاجابة عنه سهلة جدا بالتأكيد.


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. before and after
sgh - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 08:13
Yes we had no problems of citizenship in Iraq and all the other arab countries.Renee Dankour is an Iraqi jew..I met a lot of her family who lived in Cairo and were our neighbours.They were patriotic and love Iraq and Egypt.Yes we changed love became hatred due to the creation of the pseudo-state called Israel.ALAS
2. before and after
sgh - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 08:13
Yes we had no problems of citizenship in Iraq and all the other arab countries.Renee Dankour is an Iraqi jew..I met a lot of her family who lived in Cairo and were our neighbours.They were patriotic and love Iraq and Egypt.Yes we changed love became hatred due to the creation of the pseudo-state called Israel.ALAS
3. الزمن الجميل
سالم حسون - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 09:46
فعلاً إنه الزمن الجميل .. هذه الفتاة الجميلة ، ذات الوجه الملائكي البرئ عراقية مسيحية كلدانية في أغلب الظن ، وكانت ملكة جمال السافرات البغداديات اللواتي كن قلة في المجمتع العراقي في الأربعينات ، حين كان السفور مقتصراً على اليهوديات والمسيحيات وقلة من المسلمات ، سواء في بغداد أو في المدن العراقية الكبرى كالبصرة مثلاً .. في عام 1957 أختيرت جورجيت أو جورجينا خليل البصرية المسيحية الكلدانية ملكةً لجمال العراق هذه المرة، وكانت فعلاً آية في الجمال والأخلاق ، لكن هذه الإنسانة الجميلة والأم الحنون فُجعت فيما بعد بحادثة بشعة عام 1969 حين تم اعتقال زوجها المرحوم التاجر الثري ، والإنسان الطيب زكي زيتو بتهمة كاذبة وهي التجسس لإسرائيل مقابل 5 دنانير عراقية ، وهي تهمة بائسة وسخيفة ، ولم يقبل بها لمنطق والعقل في أن يقوم هذا الإنسان الثري الشريف المعروف بهذه الخيانة الدنيئة لقاء دراهم معدودات ، لكنه البعث الذي لم يكن قد مر على وصوله الى الحكم سنة واحدة كان بحاجة الى عرس دم ليثبت نفسه في المجتمع العراقي، فنظم حفلة دموية تقشعر لها الأبدان حين علق على المشانق في صبيحة يوم أغبر لن تنساه البصرة مطلقاً كوكبة من أشراف البصرة وتجارها ومثقفيها بحجة التجسس لإسرائيل كان بينهم الشيعي واليهودي والمسيحي تم اختيارهم بدقة.. اللهم ألعن البعث بكرة وأصيلا فلقد خرب عراق الزمن الجميل..
4. انشالله
بنية - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 11:36
مقال جميل - وصورة جميلة نشكر العتابي على نشرها. لانملك حاليا الا المرارة بطبيعة الحال، لكن بما ان دوام الحال من المحال كما يقال، فأننا لاننسى فسحة الامل الصغيرة - ومثلما تغيرت الاوضاع تماما عن ذلك الوقت - هناك امل ايضا بأن بعد عدة سنوات ستنقلب الاية مجددا خاصة اذا وضعنا بعين الاعتبار طبيعة العراق ومكوناته المختلفة.
5. انشالله
بنية - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 11:36
مقال جميل - وصورة جميلة نشكر العتابي على نشرها. لانملك حاليا الا المرارة بطبيعة الحال، لكن بما ان دوام الحال من المحال كما يقال، فأننا لاننسى فسحة الامل الصغيرة - ومثلما تغيرت الاوضاع تماما عن ذلك الوقت - هناك امل ايضا بأن بعد عدة سنوات ستنقلب الاية مجددا خاصة اذا وضعنا بعين الاعتبار طبيعة العراق ومكوناته المختلفة.
6. العراق الملكي جميل
كمال علي - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 12:58
الحقيقة العراق الملكي كان اكثر حضارة و رقيا و احتراما لحقوق الناس و القانون من اي نظام لاحق. ورغم كل ما يقال عن اخطاء الملكية فهي بالتاكيد اخطاء توجد في اي نظام سياسي و لا يمكن باي حال من الاحوال ان ترقى لمستوى الجرائم التي ارتكبت لاحقا في ظل العهود الاخرى.
7. Iraq
Nada - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 14:07
Asafi aleek ya iraq today.
8. Iraq
Nada - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 14:07
Asafi aleek ya iraq today.
9. عائلة دنكور
نسيم - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 15:31
عائلةدنكور من العوائل اليهودية الراقية. شغل جد ملكة الجمال رينية منصب رئيس الطائفة الأسرائيلية في العراق عام 1924. ويقيم أبناء هذه العالية اليوم في لندن حالهم كباقي علية القوم من أبناء هذه الطائفة الذين استوطنوا في المملكة البريطانية بعد أن هجروا العراق.
10. رحم الله الملك
ahmed - GMT الخميس 12 نوفمبر 2009 19:02
العهد الملكي الجميل الراقي .. الله كم كنت جميلا ياعراق وزاهية يابغداد .. الآن اصبح الامان ترفا بعيد المنال.. عراق الاوادم راح


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.