قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رياض ابو عواد من القاهرة (وكالات): افتتح العرض الجورجي المبهر quot;الحائطquot; مساء السبت فعاليات الدورة 19 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في حضور اعضاء 66 فرقة تمثل 50 بلدا تشارك بعروضها طوال ايام المهرجان الاحد عشر.العرض المسرحي الذي ابهر الحضور في المسرح الكبير بدار الاوبرا المصرية بطولة اصابع 7 فنانين حاولت من خلال تشكيلات مختلفة توجيه رسالة تدعو الى هدم الحوائط التي تعزل الانسان عن اخيه الانسان في دعوة مفتوحة للحب ومواجهة العوائق التي تعترض هذه المشاعر.
معد ومخرج العرض بيسو كوبر شفيلي يقول quot;اطلقنا عنوان +الاسراف والحائط+ على هذا العرض حيث تقوم الاصابع ذات الرداء بعرض مجموعة من الاسكتشات المتفرقة دون استخدام حدود لغوية لذا فهو مناسب لكل الناسquot;.
يفتتح العرض على حائط في خلفية المسرح ضمن مربع يحمل اجهزة اضاءة تشير الى وجود شاشة لتنطلق موسيقى صاخبة في الوقت الذي يبدو فيه الحائط وكانه سينفجر تحت تاثير ضغط هائل وهذا ما يتحقق عندما ينهار وسطه على شكل مستطيل لتظهر وراءه ثلاثة وجوه لرجل وامراتين وثلاث لعب اطفال تتدلى من طاقة في الحائط.يقوم ابطال العرض باحتضان هذه اللعب ثم تمزيقها اربا والالقاء بها خارج الطاقة، ثم تختفي الوجوه وتبدأ التشكيلات فقط بالاصابع التي تم البساها ثيابا توحي بانها اشخاص صغيرة.
تقوم دراما العرض على محاولة هذه الشخصيات الصغيرة التواصل على ايقاعات موسيقية مغناة توحي بكم المعاناة التي يعيشها هؤلاء البشر الصغار في محاولتهم هذه التي تعترضها عوائق كثيرة.وعندما تستطيع تحقيق هذا التقارب تعترضها قوى طاغية تمنعها من تحقيق ذلك وتقيم الجدران للفصل بينها الا انها تعمل مجددا على هدم هذه الجدران مع تكرار متنوع ومختلف لهذه التشكيلات يبقى على البعد الدرامي.ويقول استاذ علم الجمال في جامعة حلوان هاشم شفيق ان quot;معدي ومخرجي مثل هذا النوع من العروض المبدعة البعيدة عن الكلمة يعيدون التشكيل والفكرة دائما خوفا من ان لا تصل رسالتهم للمتلقي ما يفرض عليهم احيانا التكرار في توصيل الفكرة ضمن تشكيلات مختلفةquot;.
ومع نهاية العرض يتم هدم غالبية اجزاء الحائط حيث يخرج الممثلون السبعة اصحاب الاصابع التي شكلت العرض الذي انتزع تصفيقا طويلا لم تشهده حفلات افتتاح المهرجان منذ العرض الاسترالي الذي افتتح مهرجان المسرح التجريبي قبل سبعة اعوام.وكانت الفنانة بسمة قدمت الحفل الذي افتتح به وزير الثقافة المصرية فاروق حسني فعاليات المهرجان بالتعريف بالاعضاء الاحد عشر للجنة التحكيم التي تراسها الناقدة والمخرجة والفنانة الايرلندية كارين فريكر وتضم من العرب المخرج المصري عصام السيد والممثل اللبناني رفعت طربية.واضافة الى العروض يشمل المهرجان ندوات ابرزها ندوة quot;مستجدات التكنولوجيا والتحولات الجذرية في بنية المسرحquot; وquot;التكنولوجيا والاتجاهات التجريبية في التاليف والاخراجquot;.
والقت رئيسة لجنة المشاهدة والرئيس الشرفي لمركز المسرح العالمي مدى الحياة الامريكية مارثا كوانييه كلمة اشارت فيها الى quot;اهمية المسرح في التواصل البشري الى جانب دور المسرح في نقل الواقع الى الاخرين ودوره بالتالي على خلق حالة من التواصل البشري ضد الحربquot;. وتشارك 39 فرقة من 12 دولة عربية الى جانب مصر و41 فرقة من 34 دولة اجنبية في المسابقة الرسمية للمهرجان وخارجها تقدم عروضها فوق خشبات 19 قاعة مسرحية. ويكرم المهرجان هذا العام تسع شخصيات مسرحية مصرية وعربية وعالمية هم الناقدة المصرية امال بكير والفنانة التونسية رجاء بن عمار ومن الاجانب الارجنتيني اوسبالدو بليتري والايطالي باولو لوريسو والاميركي جون اونيل والاسباني خوان انطونيو اورميجون والبولدنية دورتا فيستون والبريطاني ديك مكاو والاسترالية كلير غرانت.
وسيصدر عن هذه الدورة ايضا عشرون كتابا مترجما عن المسرحين الغربي والعالمي ليرتفع بذلك محتوى المكتبة المسرحية التي اسسها هذا المهرجان الى 267 كتابا. وتعتبر هذه المكتبة اهم مكتبة عربية للترجمات عن الحركة المسرحية في العالم.

ومن جهة أخرى، ألقت رئيسة لجنة المشاهدة والرئيس الشرفي لمركز المسرح العالمي مدى الحياة الامريكية مارثا كوانييه كلمة شددت فيها على أهمية المسرح في التواصل الانساني ودور مهرجان القاهرة في جمع كثير من رجال المسرح في العالم مضيفة أنه quot;بدلا من اشعال حرب فلنقم مهرجانا.quot; واحتشد المسرح الكبير الذي شهد الافتتاح بحضور وزير الثقافة المصري فاروق حسني بالمشاركين في ندوة المهرجان اضافة الى لجنة التحكيم التي تضم 11 عضوا هم المخرج البولندي ادوارد فويتاجيك والكاتب الالماني توماس انجل والممثلة الامريكية سوزان كارلسون والمخرج البورتريكي كارلوس كاناليس والمنتجة الروسية ليلا كراشينوفا والمخرجة ماري كروجر من جنوب افريقيا والمخرجة الايطالية مارينا رافانيني والمخرج الفرنسي ارفيه فان ديرمولان والمخرج اللبناني رفعت أسعد طربية والمخرج المصري عصام السيد اضافة الى رئيسة اللجنة الناقدة الايرلندية كارين فريكر.
ويستمر المهرجان حتى 11 سبتمبر ايلول بعروضه وندوته التي تحمل عنوان (التجريب وتقاليد الكتابة المسرحية) ويشارك فيها باحثون ومخرجون عرب وأجانب منهم السوري نديم المعلا واللبناني أسامة العارف والسوداني خالد مبارك والعماني عبد الغفور البلوشي والمغربي عبد الرحمن بن زيدان والتونسي أحمد السنوسي والاردني خالد الزيودي والجزائري مخلوف بكروح والمصريون سامي خشبة ونهاد صليحة وسعد أردش والعراقي فاضل سوداني. كما ينظم المهرجان مائدة مستديرة حول المسرح والوسائط الرقمية اضافة الى خمس ورش فنية يشارك فيها نقاد ومخرجون في طرح موضوع للنقاش أمام الجمهور. وتشارك في المهرجان 39 فرقة من 13 دولة عربية هي سوريا والاردن والسعودية وقطر والبحرين والكويت واليمن والسودان وليبيا وتونس والجزائر والمغرب اضافة الى مصر.
ويكرم المهرجان هذا العام كلا من الناقد الارجنتيني أوسبالدو بلتيري والممثل الايطالي باولو لوريمر والكاتب الامريكي جون أونيل والمخرج الاسباني خوان أنطونيو أورميجون والكاتب البريطاني ديك ماكاو والمخرجة الاسترالية كلير جرانت والممثلة البولندية دورتا فيتسون والممثلة التونسية رجاء بن عمار والصحفية المصرية امال بكير.