36 دولة تشارك في ملتقى دولي تموز المقبل
كامل الشيرازي من الجزائر: رافعت الجزائر، اليوم، لحماية التراث الصوفي في مئوية الطريقة العلاوية، وقال مسؤولون هناك أنّ الحفاظ على الموروث المذكور يجد مبررا له في كون هذا التراث quot;شاهد حيquot; على عراقة التاريخ الجزائري.
وأكدت وزيرة الثقافة الجزائرية quot;خليدة توميquot;، لدى افتتاحها فعاليات الاحتفال بمئوية الطريقة الصوفية العلاوية التي نظمت هذه السنة تحت شعار quot;زرع الأملquot;، أنّ التراث الصوفي لا يزال قائما في الجزائر خاصة والمنطقة المغاربية عموما، ولاحظ وزير الأوقاف الجزائري quot;بوعبد الله غلام اللهquot; أن الطرق الصوفية أصبحت مدرسة في التربية الروحية للمجتمع الجزائري ومن واجب الدولة التعريف بهذا الكنز وبإمكاناته اللامتناهية في تربية وتكوين الناشئة، وشدد المسؤول ذاته أيضا على أهمية تعزيز القيم الروحية التي تحملها الطريقة العلاوية بما يضمن المحافظة عليها ونقلها من جيل إلى آخر باعتبارها السلاح الذي يمكّن من مواجهة أسباب تدمير المجتمعات التي تحملها العولمة، وأضاف قائلا:quot;يجب بذل المزيد من الجهود لضمان أن تكون هذه الطريقة نبراسا لنشر العلم والمعرفة ومنارة لبث روح التسامحquot;.
nbsp;من جانبه، أعطى quot;نصر الدين موهوبquot; الناطق باسم جمعية الشيخ العلاوي للتربية والثقافة الصوفية، نبذة عن حياة شيخ الطريقة العلاوية quot;سيدي أحمد بن مصطفى بن عليوةquot; الذي خلف الشيخ البوزيدي على رأس هذه الطريقة سنة 1909م، وذكر موهوب أنه كان عاملا وإماما مجتهدا وعاش طول حياته في سبيل خدمة ونشر الإسلام وتدريس تعاليمه الصحيحة في الجزائر وخارجها، مضيفا أنّ الشيخ خلّف آثارا كثيرة وعمل على أن يصبح للطريقة أتباع في العديد من بقاع الأرض على غرار المغرب وتونس وليبيا وسوريا وفلسطين.
بدوره، أشار quot;حميد دموquot; رئيس الجمعية العالمية للصوفية العلاوية أنّ احتفالية الذكرى المئوية هي تعبير عن الارتباط بقيم روحية وعالمية تدعو إلى السلام والأخوّة، ولطالما عملت على نشر هذه الطريقة منذ مائة سنة عبر تعليم صوفي يمتد إلى آلاف السنين، وأكد دمو في ذات الصدد أنّ التخلي عن هذه القيم الروحية سيخلّف كارثة اجتماعية وأخلاقية لا مثيل لها خاصة في ظل عولمة متسارعة تأخذ في طريقها كل ما تجده.
واشتركت في تنظيم هذه الفعاليات المخلدة للذكرى المئوية لتأسيس الطريقة العلاوية كل من جمعية الشيخ العلوي للتربية و الثقافة الصوفية وجمعية الشيخ العلوي لإحياء التراث الصوفي والمؤسسة العالمية للصوفية العلاوية والمركز المتوسطي للتنمية المستدامة quot;جنة المعارفquot;.
في سياق متصل، علمت quot;إيلافquot; أنّ الجزائر ستنظم ملتقى دوليا تخليدا للذكرى المئوية للطريقة الصوفية العلوية، وذلك من 25 إلى 31 تموز/يوليو المقبل بمدينة مستغانم (400 كلم غرب العاصمة)، ويُرتقب أن يشهد الموعد مشاركة وفود عن 36 دولة في إطار إحياء الذكرى المئوية للطريقة الصوفية العلوية.
وأوضح نصر الدين موهوب الناطق باسم جمعية الشيخ العلاوي للتربية والثقافة الصوفية، أنّ عديد المختصين في مختلف المجالات بينهم رجال دين وعلماء سيشاركون في هذا اللقاء، وسيتطرق هذا الملتقى الذي يتضمن عديد الندوات والعروض، إلى محاور كثيرة منها quot;الأرضquot; وquot;الاتصالquot; وquot;العولمةquot; وquot;القرآنquot; وquot;الروحية و التصوفquot; وquot;المستقبلquot;، بينما علّق أتباع الطريقة الصوفية العلوية أنه quot;أمام التحديات التي تستوقف البشرية تقرح الطريقة الصوفية العلوية مباشرة تفكير عميق (...) من شأنه أن يفضي إلى مشاريع ملموسة ونشاطات مستدامةquot;.
إلى ذلك، أعلنت، اليوم الجمعة، الانطلاقة الفعلية لـquot;قافلة الأملquot; تزامنا مع الذكرى المئوية للطريقة الصوفية العلاوية، وكانت نقطة البدء من المقام الشهير quot;عبد الرحمن الثعالبيquot; وسط العاصمة الجزائرية، بمشاركة حوالي مائة شخص من المثقفين وأتباع هذه الطريقة، وأعطيت إشارة الانطلاق وسط أجواء روحانية جسدتها تراتيل دينية أطلقتها المجموعة الصوتية للغناء الصوفي الأمازيغي ومجموعة quot;فردةquot; وفرقة الموسيقى الأندلسية quot;أملquot;، وتفاعل معها أتباع الطريقة بينهم شيخ الطريقة quot;خالد بن تونسquot; على الرغم من حالته الصحية السيئة.
وستجوب هذه القافلة 26 ولاية و تتوقف بـ50 مدينة، وتحيي بها عديد التظاهرات الثقافية والدينية والاجتماعية للتعريف بهذه الطريقة وتشجيع ثقافة السلام والمساهمة في نشرها، كما ستطوف quot;قافلة الأملquot; التي تدوم إلى غاية الصيف القادم ثلاثة مناطق كبرى (الجنوب الغربي والجنوب الشرقي ثم منطقة التل) لتضع رحالها كآخر محطة يوم 24 يوليو/تموز المقبل بولاية مستغانم منشأ الطريقة العلاوية.