من إعداد لؤي محمد : يبدو كأن اللغز الذي ظل قائما لأربعة قرون، والقائل إن شكسبير هو مؤلف مسرحية quot;إدوارد الثالثquot;، قد تم حله بفضل برنامج كومبيوتر جرى تصميمه لتعقب أي سرقات في الكتابة.

وحسبما نقلته صحيفة التايمز اللندنية الصادرة هذا اليوم، قال السير برايان فيكرز الذي يعد مرجعا أساسيا في شكسبير بمعهد الدراسات الانجليزية التابع لجامعة لندن إنه مقتنع بأن الجمل المستخدمة في مسرحية quot;حكم الملك ادوارد الثالثquot; تؤكد بشكل قطعي أن الشاعر الكبير كتب المسرحية بالتعاون مع توماس كايد الذي كان يعد واحدا من أكثر مسرحيي عصره شهرة.

واستخدم البروفسور فيكرز برنامجا اسمه [email protected] للكشف عن هذا اللغز وتم تطوير هذا البرنامج في جامعة ماستريخ لتفحص الطلبة الذين يغشون في بحوثهم لمقارنة اللغة المستخدمة في مسرحية إدوارد الثالث والتي كتبت عام 1596 حينما كان شكسبير في سن الثانية والثلاثين.

وظل موضوع مشاركة شكسبير في كتابة مسرحية إدوارد الثالث موضع نقاش لمدة 150 سنة لكنه عاد إلى السطح ثانية في الفترة الأخيرة. وجاء الاهتمام بالمسرحية حينما عرضت في عام 1997 في لندن.

قال البروفسور فيكرز إن هناك مشاهد جد شكسبيرية لكن لا أحد يستطيع تفسير السبب الذي جعل وجود أبيات شعرية لا تعود إليه.quot;فهناك فرق حقيقي في النوعية بين الكاتبينquot; المشاركين في صياغة المسرحية.

لكن ستانلي ويلز رئيس أمانة quot;مكان ولادة شكسبيرquot; له رأي آخر إذ قال: quot;أنا متشكك من أننا وصلنا إلى المرحلة التي تصبح فيها مساعدة الكومبيوتر في تحرياتنا قابلة لأن تثبت من كان المؤلفquot;.

لكن جوناثان بيت البروفسور في أدب شكسبير وعصر النهضة في جامعة ويرويك قال مخالفا: quot;أظن أن هذا الكشف يرسم صورة أكثر واقعية عن شكسبير مما قد تكون عليه النظرة الرومانسية التي يحملها البعض تجاهه باعتباره العبقري الأوحدquot;.